صحيفة الاتحاد

الرياضي

رئيس لجنة الحكام يرد على الانتقادات: من يريد مباريات بلا أخطاء عليه أن يلعب بلاي استيشن !



حاوره- منير رحومة:

مع انطلاقة الدور الثاني للدوري ارتفعت درجة الانتقادات للحكام والتحكيم وتعالت أصوات الأندية بعد كل جولة بين معاتب ومندد إما عن طريق البيانات أو المؤتمرات أو التصريحات ··وزادت سخونة المباريات في بروز ظاهرة خطيرة في ملاعبنا تمثلت في انفعال اللاعبين وخروج بعض الإداريين عن النص ووصل الأمر إلى الجماهير التي حادت عن المسار الرياضي بارتكاب أعمال غير مألوفة في ملاعبنا · ولعل ما حدث في مباراة الإمارات والوصل والتداعيات التي عقبت اللقاء تؤكد حدة هذه الظاهرة التي تهدد دورينا وتدفعنا إلى البحث في أسباب هذه الظاهرة ومدى خطورتها على بقية جولات الموسم · وباعتبار أن الحكام في مقدمة المتهمين بالتسبب في هذه الظاهرة حاولنا مناقشة الأمر مع المونديالي علي بوجسيم رئيس لجنة الحكام باتحاد الكرة والتعرف على آرائه بخصوص الانتقادات الحاصلة ·


في البداية اعتبر علي بوجسيم أن الإحصائيات تؤكد تغير سلوكيات اللاعبين والمسؤولين مع احتدام المنافسة في الدوري حيث أظهرت الأرقام ازدياد الإنذارات والعقوبات على اللاعبين في الشوط الثاني بحكم التعب والإجهاد وازداد الأمر سخونة في الدور الثاني للدوري أيضا باعتبار حسابات المنافسة على اللقب أو تفادي الهبوط حيث تكثر البطاقات والعقوبات · لكن رئيس لجنة الحكام قال :هذا ليس مبررا للأحداث المؤسفة التي برزت مؤخرا في بعض ملاعبنا لأنها ظاهرة مرفوضة تماما ولا تخدم كرة الإمارات · وأضاف : كنا سعيدين بحملة '' شجع بروح رياضية '' التي كان لها تأثير واضح في انطلاقة الموسم وذكرت الجميع بالمبادئ الرياضية وأضفت أجواء ايجابية على سير المباريات ومن المؤسف أن نخسر هذه الحملة في ختام الموسم· ولم يحمل بوجسيم المسؤولية لطرف واحد بل اعتبر أن المسؤولية مشتركة والأسباب متداخلة بين اللاعبين والمسؤولين والجماهير · ودعا إلى معالجة هذه الظاهرة بجدية خاصة وإننا على أبواب دوري المحترفين والذي يجب أن تتوفر له كل ظروف النجاح حتى يحقق الأهداف المنشودة لكرة الإمارات ·
الأجهزة الإدارية بالأندية ضعيفة
في تحديده لأسباب الظاهرة قال بوجسيم إن الأجهزة الإدارية بالأندية وخاصة المهتمة بالفريق الأول واللاعبين ضعيفة ولا تضم كوادر قادرة على معالجة سلوك اللاعب والسيطرة عليه وذلك لأنها تتكون من لاعبين معتزلين غير مؤهلين للقيام بالدور المطلوب · وأضاف إن اغلب العقوبات الصادرة بحق اللاعبين تتعلق بالسلوك المشين مثل الضرب بدون كرة خلف الحكم او البصق وغيرها من التجاوزات المنافية للأخلاق الرياضية·· وهذه السلوكيات تعود الى حالة الانضباط في الأندية وتبرز دور الإداريين في معالجة هذه الحالات · وقال أيضا إن العقوبات الصادرة في الفترة الأخيرة بحق بعض الإداريين مثل القيام بتصرفات غير مقبولة تعكس عدم إلمامهم بالدور المنوط بعهدتهم · وأوضح أن الإداري بمثابة الأب للاعبين ويجب ان يكون القدوة لا أن يقوم بتصرفات غير أخلاقية وخروج عن النص· وقال : بعض الإداريين يتلقون اللاعب المطرود بسبب سلوك مشين على حافة الملعب ويكتفون بمرافقته الى غرفة تبديل الملابس دون ان نسمع بعد ذلك بعقوبات على اللاعبين بسبب سلوك ما في إحدى المباريات او خطأ فني· والعقوبات التي تصدرها الأندية على اللاعبين عادة ما تكون بسبب سلوك ما داخل النادي وليس بسبب خطأ فني او سلوكي في إحدى المباريات·
أخطاء الحكام لن تختفي نهائيا
بخصوص أخطاء الحكام وتأثير ذلك في نتائج المباريات وسير الدوري قال رئيس لجنة الحكام إن عالم كرة القدم معروف بالجانب الإنساني في اتخاذ القرارات وإدارة المباريات وبالتالي فإن الخطأ من سمات البشر وستبقى موجودة في هذه اللعبة · كما أضاف أن الفيفا صرف 40 مليون دولار على برامج تطوير الحكام وضمان أعلى مستوى لإدارة المباريات الدولية ، وتم تطبيق العديد من الأنظمة الحديثة لإفراز نخبة من الحكام وحكام من نفس البلد في المونديال وصرف عليهم مبالغ طائلة وخضعوا لدروس حديثة بالاعتماد على التكنولوجيا لكن النتيجة كانت هزيلة وأفضل مثال ما حصل في كأس العالم الأخيرة بألمانيا حيث شاهد الجميع الأخطاء المؤثرة في نتائج المباريات ، كما تم تسجيل العديد من الحالات التي ستبقى راسخة مثل منح الحكم الإنجليزي جراهام بول ثلاثة إنذارات للاعب واحد في نفس المباراة · وبالتالي فان أخطاء الحكام يجب استيعابها على أنها جزء من اللعبة خاصة وان لجنة التحكيم باتحاد الكرة تقيم أداء الحكام وتتخذ القرارات اللازمة حفاظا على حقوق الأندية وضمانا لنجاح الدوري ·
نعم لإصلاح الحكام
عن كيفية تقييم أداء الحكام بالدوري وطرق معالجة الأخطاء قال علي بوجسيم إن لجنة الحكام تناقش أسبوعيا أداء الحكام وتتابع مستواهم في إدارة المباريات وتتخذ جملة من الإجراءات · لكنه أوضح أن هذه الإجراءات تبقى داخلية ولا تعلن لأن اللجنة ضد مبدأ التشهير بالحكم وإظهار العقوبات أمام الملأ لأن هذه الأخطاء الفنية تهم اللجنة وحدها بينما الأخطاء السلوكية فان عقوبتها هي الإبعاد عن مجال التحكيم · كما اعتبر بوجسيم أن لجنة الحكام تعاقب الحكم الذي يكرر نفس الأخطاء بهدف الإصلاح وليس بالشنق وهذا الأسلوب يطبق على جميع الحكام دون استثناء · ودعا رئيس لجنة الحكام الأندية الى التعامل مع قرارات الحكم على أنها اجتهادات تقبل الصواب والخطأ في نفس الوقت · ومن يطلب مباريات بلا أخطاء عليه ان يلعب '' بلاي استيشن'' ·
أخطاء مباراة الإمارات والوصل مؤثرة
سألنا علي بوجسيم عن تقييمه للأداء التحكيمي لمباراة الإمارات والوصل في الجولة الماضية للدوري فاعترف رئيس لجنة الحكام بوجود أخطاء تحكيمية أثرت في النتيجة النهائية للقاء · لكنه أوضح أن هذه الأخطاء ليست الأولى من نوعها ولا الوحيدة في مباريات الدوري حيث حدثت قبل ذلك وستحدث أيضا في مباريات أخرى مقبلة ولجنة التحكيم ستتعامل مع الوقائع حسب اللوائح المعتمدة لديها والإجراءات الداخلية · وذكر بوجسيم مرة أخرى أن الأخطاء تبقى اجتهادات مستدلا بما يحصل حتى في عالم القضاء والمحاكم حيث قال كم من قضية يصدر بشأنها حكم في الابتدائية وتكون البراءة في محكمة الاستئناف·
بين أجور اللاعبين ومكافآت الحكام
تحدث علي بوجسيم عن الفرق الشاسع بين راتب لاعب كرة قدم بأحد أندية الدولة وبين المكافآت التي يحصل عليها الحكم في دوري الإمارات حيث قال ان النسبة لا تتجاوز 5% · ففي الوقت الذي يستلم فيه اللاعب راتبا يصل الى 60 الف درهم فان المبلغ الذي يحصل عليه حكم أدار مباريات الدوري لشهر كامل لا يتجاوز 6 آلاف درهم · مشيرا إلى ان عدد الحكام بالدوري لا يسمح بإدارة كل مباريات الشهر ويصل الحد الأقصى للحكم 3 مباريات في الشهر · وأضاف ان هذا الفارق الكبير موجود بالرغم من ان المستوى الثقافي للحكام أعلى من مستوى اللاعبين ·