الاتحاد

الرياضي

فيلانويفا: أنتظر من لاعب الأهلي الوفاء بالوعد

فيلانويفا (يسار) شارك في إنجاز الشباب

فيلانويفا (يسار) شارك في إنجاز الشباب

دبي (الاتحاد) - عبر التشيلي كارلوس فيلانويفا لاعب الشباب عن سعادته الكبيرة بثاني ألقابه مع “الجوارح”، بعد أن سبق له التتويج بكأس “اتصالات” في الموسم الماضي، مؤكداً أن الإنجاز جاء تتويجاً لجهود اللاعبين طوال الفترة الماضية.
وأضاف: إنه سعيد أيضاً بالفوز على مواطنه وصديقه خمينيز، لأنه ثأر من خسارة لقاء الذهاب، لأن الرهان كان دعوة على العشاء في أفخر مطعم بدبي.
وقال: إنه سوف يطلب من صديقه الوفاء بوعده لتكون الدعوة لأسرة اللاعبين في الأيام المقبلة.
واعترف فيلانويفا بأنه سبق وأن دفع عشاء لخمينيز، بعد خسارة الشباب أمام الأهلي في المباراة الأولى التي جمعت بينهما هذا الموسم في مسابقة كأس “اتصالات”، مشيراً إلى أن اللقب جاء في توقيت مناسب، لأنه يحفز اللاعبين لدخول بقية الاستحقاقات بعزيمة أكبر على المنافسة، وتحقيق نتائج إيجابية، موضحاً أن “فرقة الجوارح” تملك مقومات المنافسة على لقبي الدوري والكأس.
وأهدى فيلانويفا لقب البطولة الخليجية إلى أسرته في تشيلي، لأنها تسانده باستمرار في مشواره الاحترافي بالإمارات، وتدعمه معنوياً وتحرص على نجاحه، لذلك عبر عن ارتياحه لإسعاد عائلته بلقب مهم في مسيرته.
من ناحية أخرى، قال التشيلي لويس خيمنيز لاعب الأهلي إن فريقه لم يكن محظوظاً في آخر مواجهتين أمام الشباب بشكل غير متوقع، ولفت إلى أن “الجوارح” كان الأفضل، خاصة خلال مباراة العودة لنهائي بطولة الخليج، التي كان يرغب الأهلي في الفوز بلقبها.
وأشار إلى أن المباراة الماضية في الدوري، شهدت غياب التوفيق عن لاعبيه، حيث أضاع جرافيتي ضربة جزاء، مكنت الشباب من تسجيل هدف ثانٍ، والخروج فائزاً، وهو ما تحقق في لقاء النهائي عندما سجل الشباب هدفاً مشكوكاً في صحته، ثم تحكم في المباراة.
وأضاف: يجب أن نغلق ملف خسارتنا للقب الخليجي سريعاً، فهي في نهاية المطاف بطولة لها خصوصيتها لدول المنطقة، ولكن الأهم هو بقية البطولات المحلية، ونحن أمامنا بطولات الدوري والكأس وكأس “اتصالات”، وعلينا أن نقاتل لحصد لقب من تلك البطولات الثلاث أو أكثر”.
وكشف خيمنيز أنه غاضب جداً نتيجة لهذه الخسارة، ولهذا السبب فهو لن يجتمع بفيلانويفا لاعب الشباب على العشاء، كما كان متوقعاً عقب نهاية البطولة، وقال “أنا غاضب جداً، وفيلانويفا يعلم ذلك، لقد قررنا تأجيل الرهان بيننا ليوم أو اثنين عندما أعود لحالتي المزاجية التي تسمح بذلك”.
و قال الأوزبكي عزيز بيك حيدروف أن التتويج ببطولة مهمة في حجم كأس “خليجي الأندية” يعد أفضل بداية في مشواره مع “الجوارح” لأنها تحفزه لتقديم الأفضل، ومواصلة رحلته الاحترافية في ظروف إيجابية، مؤكداً أن التتويج الأول له طعم خاص، وانعكاس إيجابي على بدايته مع الفريق.
وشكر حيدروف كل القائمين على نادي الشباب، لما وجده من دعم ومساندة منذ الأيام الأولى، مما ساعده على التأقلم بسرعة مع الأجواء، والانسجام مع زملائه، والتعود على طريقة لعبهم.
وأوضح أن الشباب استحق هذا التتويج، لأنه قدم مباريات قوية أمام أندية صعبة المراس، إلا أن الروح الانتصارية، والعزيمة القوية، منحا لاعبي الشباب الأسبقية في حسم المواجهات، والتتويج باللقب، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن المباراة النهائية كانت مثيرة ومشوقة، بفضل قوة الفريقين والندية العالية التي شهدتها.
وتمنى حيدروف أن تتواصل نجاحات فريقه، خاصة أنه مقبل على خوض أربعة استحقاقات أخرى محلياً وآسيوياً، مؤكداً أن التركيز ينصب على بطولة الدوري في المرحلة المقبلة، خاصة أن “الأخضر” يملك كل مقومات المنافسة، ولا يحتاج إلا مواصلة العمل بالروح نفسها، بجانب الجدية والإصرار حتى يحرز المزيد من النجاحات الأخرى.

اقرأ أيضا

"اكويا" بطل كأس رئيس الدولة للخيول العربية في إيطاليا