الاتحاد

الرياضي

النصر يصلح خلال دقيقتين ما أفسده في 270 دقيقة

أمارا ديانيه ينطلق بالكرة في حراسة كايد عبدالله

أمارا ديانيه ينطلق بالكرة في حراسة كايد عبدالله

صبري علي (دبي) – بعد أن غاب التوفيق، وبعد أن تحالفت الظروف الصعبة ضد “العميد” لمدة 270 دقيقة، هي عمر مبارياته الثلاث السابقة في الدوري أمام العين وعجمان والوحدة، التي خسر خلالها 8 نقاط، وحصل منها على نقطة واحدة، عادت الحياة لتبتسم لفريق النصر وجماهيره في مباراة أمس الأول أمام دبي في العوير، ليحقق الفريق ثلاث نقاط مهمة وغالية، بفوز تحقق في دقيقتين فقط من عمر المواجهة أمام “الأسود”، ولم يكن الفريق بحاجة إلى أكثر من ذلك، ليحقق فوزه الأول هذا الموسم، بعد عرض هو الأفضل فنياً وبدنياً.
عانى الفريق في مباراته الافتتاحية أمام العين، بسبب خوض اللقاء في غياب بعض عناصره الأساسية المهمة، ثم فقد خلال اللقاء لاعبه الغيني ومهاجمه الأبرز إسماعيل بانجورا، الذي تعرض للطرد، فكان ذلك سبباً في ابتعاده عن قائمة الفريق في الوقت الحالي، وبعدها أضاع الفوز على عجمان في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، ليخسر نقطتين بقدم إبراهيما توريه الموقوف من الاتحاد الآسيوي، ثم أهدى لاعبه محمود حسن كرة داخل منطقة الجزاء للاعب الوحدة محمد الشحي ليسجل هدف المباراة الوحيد في الجولة الثالثة، التي خسرها “العميد” أيضاً، فجاءت مباراة العوير لتصحح المسار، وتنقذ الفريق بلاعبيه وجهازه الفني من “المصير المجهول” الذي كان ينتظرهم في حالة الخسارة.
لعب النصر مباراة عجمان من أجل الفوز منذ البداية، فتحقق له ما أراد في ظل امتلاك لاعبيه للروح التي غابت كثيراً، ووجود دوافع كانت لا تقبل المساومة، بسبب الظروف التي يعيشها الفريق منذ افتتاح الموسم، وهو ما كان سبباً في تفجير طاقات اللاعبين وزيادة تركيزهم في المباراة، كما كسب الفريق بجانب هذه الروح قوة الرباعي الأجنبي، الأسترالي مارك بريشيانو، والبرازيلي ليو ليما، ومواطنه رودريجو كاريكا، والإيفواري الفرنسي أمارا ديانيه، الذين شعرت معهم الجماهير في لقاء دبي، بوجود لاعبين أجانب بالفريق لأول مرة.
وبقدر أهمية الفوز في المباراة، كانت الفرحة بين لاعبي النصر وجهازهم الفني، وأعضاء مجلس الإدارة والجماهير في الملعب عقب المباراة، حيث احتفل الجميع كل على طريقته الخاصة، فتحولت غرفة ملابس لاعبي النصر إلى قاعة للاحتفال عقب المباراة، في مشهد لم يحدث منذ نهاية الموسم الماضي، وذلك بعد أن نجح الفريق في مباراة “الفرصة الأخيرة” ، وحصل على نقاط الإنقاذ عن استحقاق في الوقت المناسب، بعد أن كان الموقف على وشك الانفجار إدارياً وفنياً وجماهيرياً.
الروح القتالية
وعقب اللقاء ظهر الإيطالي والتر زنجا مدرب النصر في حالة سعادة غامرة بعد الفوز المهم على “الأسود”، وقال: مبروك للاعبينا وللجماهير وإدارة النادي هذا الفوز، فقد لعبنا مباراة قوية وممتعة، وسيطرنا على مجريات اللعب في أول 15 دقيقة، ونجحنا في إحراز هدفين، وأكملنا المباراة بكل روح قتالية، كانت وراء احتفاظنا بالتقدم حتى النهاية، ولذلك أنا فخور بالفريق، بعد هذا الأداء القوي في المباراة، وأرى أن كل اللاعبين يستحقون الشكر.
وأضاف: كان التركيز الكبير أهم مقومات الفوز على دبي، بعد أن استوعب اللاعبون درس مباراة عجمان، التي خسرنا خلالها نقطتين، بعد أن دخل مرمانا هدف التعادل في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع عن طريق لاعب يفترض أنه موقوف من الاتحاد الآسيوي، لكن في مباراة دبي كان التركيز عالياً من الجميع والقوة والحماس في الأداء مستمراً حتى النهاية، وهو أمر صعب أن ينجح اللاعب في تقديم الأداء الجيد تحت هذا الضغط الكبير.
وقال المدرب الإيطالي: نحن نلعب دائماً من أجل الفوز، ولابد أن يكون هدف الفوز في حساباتنا دائماً، وبالطبع لا يمكن أن نقول إن الفريق هو أسوأ الفرق عندما يخسر، ولا يمكن أن نقول إن الفريق هو أفضل الفرق عندما يفوز، لأن ذلك بالطبع نظرية خاطئة، والمهم أن يملك اللاعبون دوافع الفوز باستمرار في كل مباراة يخوضونها، وليست مباراة معينة، ولو حدث ذلك سيكون للفريق شكلاً آخر.
وأكد مدرب النصر أن توقف الدوري المقبل ليس جيداً بالنسبة لفريقه في هذا التوقيت، وقال: هذا أمر واقع لا نستطيع تغييره، لأنه يحدث في كل مكان في العالم، من أجل أن يتفرغ اللاعبون لمبارياتهم مع المنتخبات الوطنية، ونحن لن نتوقف خلال الفترة المقبلة عن العمل من أجل الارتقاء بمستوى أداء الفريق، خاصة أن لدينا مباريات مهمة وصعبة أيضا في منافسات كأس “اتصالات”، وقد ننجح في عمل أشياء مهمة ومفيدة للفريق خلال فترة التوقف المقبلة.


حبيب الفردان: انتصار جاء في وقته

دبي (الاتحاد) - أبدى حبيب الفردان لاعب وسط النصر سعادته بالمستوى الذي قدمه فريقه أمام دبي، والحصول على ثلاث نقاط مهمة في هذا التوقيت، وقال: الحمد لله لعبنا مباراة قوية، وكنا الأفضل على مدار الشوطين، وحققنا الفوز عن جدارة، وهو فوز جاء في وقته من أجل الخروج من الموقف المتأزم. وأضاف: لم يكن دبي منافساً سهلاً، لكن دوافع الفوز لدى لاعبي النصر كانت أكبر وكانت هي أهم أسباب التفوق، وأتمنى أن يكون الفوز على دبي بداية طريق الانتصارات ليحقق الفريق ما هو أفضل من المركز الثالث الذي حققه في نهاية دوري الموسم الماضي، لأن المشوار ما زال طويلاً، ومن الممكن أن يحدث فيه أي شيء.

عبدالرحمن محمد: لم يكن أمامنا سوى الفوز فقط

دبي (الاتحاد) – ظهر عبدالرحمن محمد عضو اللجنة الفنية بشركة النصر لكرة القدم في حالة من الرضا والسعادة، بعد الفوز المهم على دبي على ملعبه وارتفاع الرصيد إلى 4 نقاط خرج بها “العميد” من مؤخرة جدول الترتيب، وقال: لعبنا مباراة جيدة، وحققنا الفوز عن جدارة بعد أن كنا الأفضل طوال المباراة، وذلك بعد أن استشعر اللاعبون حرج الموقف.
وأضاف: لم يكن أمام الفريق سوى تحقيق الفوز في هذه المباراة، والحمد لله أن ذلك تحقق في هذا التوقيت الصعب وقبل توقف الدوري، وأرى أن الفريق تحرر الآن من الضغوط ليتمكن من تحقيق الأفضل في المباريات المقبلة، بعد أن عرف طريق الانتصارات، بعد أيام عصيبة عاشها الجميع.
وأشاد عضو اللجنة الفنية بأداء اللاعبين والطريقة التي أدار بها الجهاز الفني بقيادة زنجا اللقاء، مؤكداً أنه على ثقة في قدرة الفريق على تقديم مستوى أعلى بكثير في اللقاءات المقبلة، بعد التجانس الذي حدث بين كل عناصر الفريق، وبعد عودة الجماهير لدعمه من المدرجات، وهو ما كان غائباً في الفترة الماضية.


ألمح إلى تعرض فريقه لظلم تحكيمي

مارين: من يرتكب الأخطاء لا بد
أن يدفع الثمن في النهاية

دبي (الاتحاد) – حاول الروماني مارين أيون مدرب دبي إخفاء حالة الحزن التي انتابته عقب المباراة، والخسارة أمام النصر برسم ابتسامة على وجهه، وسرعان ما اعترف المدرب بأن الابتسامة والضحك في وجوه الآخرين هي من باب المجاملة فقط، وأنه يشعر بحزن شديد، بسبب الخسارة التي تعرض لها فريقه والأخطاء التي حدثت.
وأضاف: أهدرنا العديد من الفرص التي كان يجب أن تترجم إلى أهداف في مرمى النصر، وذلك بسبب قلة التركيز وغياب التوفيق، وأيضاً حزين على الأخطاء الدفاعية التي تسببت في هدفي المنافس، وهذا ما يجعل الحزن يملأ قلبي، لأن من يرتكب مثل هذه الأخطاء، لابد أن يدفع الثمن، وهو الدرس الذي يجب أن يستوعبه اللاعبون في ظل قوة كل مباريات الدوري.
وقال مدرب دبي: أعتقد أن لنا هدفين صحيحين ألغاهما الحكم، وهذه الأخطاء من الحكم أيضاً كلفتنا خسارة النقاط الثلاث المهمة، وأنا لا أستطيع اتهام الحكام بشيء، ولا أحب التعليق على قرارات الحكام، ولكني أتمنى لهم التوفيق في قراراتهم في المباريات المقبلة، رافضاً فكرة أن تكون المباراة قد سرقت من فريقه، وقال: لا أستطيع قول ذلك لكنني أعتقد أنني حرمت من هدفين صحيحين.
وقلل المدرب الروماني من تأثير فوز فريقه الكبير على الوصل 5 - 1 في كأس “اتصالات”، أو أن يكون الفريق ما زال يدفع ثمن هذا الفوز الكبير حتى الآن، وقال: كل مباراة لها ظروفها ولا علاقة لها بمباراة أخرى، ونحن نحتاج إلى المزيد من العمل لتعديل شكل الفريق، وهذا يحتاج إلى وقت، فقد توليت مسؤولية الفريق منذ فترة قصيرة، لم يمنحني ضغط المباريات المتواصل بتنفيذ كل أفكاري وتغيير بعض المفاهيم لدى بعض اللاعبين.
من ناحية أخرى، عبر المغربي نبيل الداوودي مهاجم دبي عن حزنه لخسارة فريقه أمام النصر، مؤكداً أن فريقه لم يكن يستحق الخسارة، لأنه كان الأفضل في بعض الفترات، ولأن غياب التوفيق عن اللاعبين كان سبباً في إهدار الفرص السهلة التي كانت كفيلة بتحقيق الفوز الذي لعبنا من أجله، ولكن هذا هو حال الكرة.
وقال الداوودي: لعبنا مباراة جيدة رغم الهزيمة، لكن هذا هو حال كرة القدم، وأعتقد أن الحكم ألغى هدفا صحيحاً لنا، وسوف نبذل أقصى جهدنا في المباريات المقبلة، لتعويض هذه الخسارة التي جعلتنا في موقف صعب في جدول الدوري باحتلال المؤخرة برصيد نقطة واحدة بعد 4 جولات من المسابقة.


الفردان: ما زلنا ننتظر الأفضل

دبي (الاتحاد) – حرص كل أعضاء مجلس إدارة نادي النصر وشركة الكرة على التواجد في غرف تبديل ملابس الفريق عقب المباراة، لتهنئة اللاعبين والجهاز الفني، والاحتفال معهم بالفوز المهم، والتأكيد على حالة الرضا التي انتابت الجميع بعد هذه المباراة، والثقة في وجود أمل كبير في المستقبل بتحقيق مركز جيد، ودخول مباريات دوري أبطال آسيا ابتداءً من مارس المقبل في جاهزية كاملة فنياً وبدنياً ومعنوياً. وأكد إبراهيم الفردان عضو مجلس الإدارة أن مباراة الفريق أمام دبي كانت نقطة “فاصلة”، وكانت تعني الكثير في مستقبل الفريق، وهو ما منح لاعبي الفريق قوة إضافية، بسبب الدوافع الموجودة لتحقيق الفوز، والخروج من الظروف الصعبة التي عاشها الفريق منذ انطلاق الموسم. وقال الفردان: قدمنا مباراة قوية أكدت وجود تحسن مستمر في المستوى من مباراة لأخرى، وهذا ما شعرنا به في لقاء الوحدة السابق رغم الخسارة بهدف، ونحن على ثقة كاملة في أن الفريق ما زال لديه الأفضل لتقديمه في المباريات المقبلة، بعد عودة الدوري من التوقف، بعد أن زاد التجانس بين اللاعبين وظهر اللاعبون الأجانب في حالة أفضل بعد تأقلمهم مع بقية اللاعبين، مشيداً بأداء اللاعبين في مواجهة فريق دبي، وهو منافس قوي على ملعبه وبين جماهيره.


زنجا «نيو لوك» خليجي

دبي (الاتحاد) – ظهر الإيطالي والتر زنجا مدرب النصر في شكل جديد “نيو لوك” أثناء قيادته للفريق في مباراة دبي، حيث قام بعمل “اللحية” على الطريقة الخليجية قبل يوم من المباراة، وظهر سعيداً بشكله الجديد قبل بدء المؤتمر الصحفي عندما هنأناه على الفوز، فقال لنا أريد التهنئة أيضاً على لحيتي في شكلها الجديد، ولن يتخلى المدرب الإيطالي عن “اللحية” الخليجية في المباريات المقبلة، بعد أن أصبحت مصدر تفاؤل كبير للمدرب.

اقرأ أيضا

العزيزي: مستمر مع الوصل حتى نهاية عقدي