عربي ودولي

الاتحاد

7 جرحى بنيران قوات الاحتلال في غزة والضفة

فلسطينيون يتفادون قنابل غازات مسيلة للدموع  أطلقها عليهم جنود الاحتلال في عراق بورين أمس

فلسطينيون يتفادون قنابل غازات مسيلة للدموع أطلقها عليهم جنود الاحتلال في عراق بورين أمس

صعدت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي أمس اعتداءاتها على الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية، حيث أصيب سبعة منهم بنيرانها.
وذكر مدير عام الاسعاف والطوارئ في مستشفيات قطاع غزة وشهود عيان أن 5 فلسطينيين أصيبوا بجروح جراء شظايا قذائف مدفعية أطلقتها دبابات ومروحيات الجيش الإسرائيلي على أطراف بلدة القرارة جنوبي القطاع، بدعوى استهداف مسلحين اقتربوا من موقع “كيسوفيم” العسكري الإسرائيلي قُرب السياج الفاصل بين القطاع وفلسطين المحتلة عام 1948. وأضافوا أن اشتباكات اندلعت بين جنود إسرائيليين ومقاومين على بعد 100 متر جنوب “كيسوفيم”. وذكرت “كتائب المقاومة الوطنية” الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن اثنين من نشطائها بين المصابين.
وأعلنت هي و”كتائب شهداء الأقصى”، الجناح العسكري لحركة “فتح، في بيان مشترك مسؤوليتهما عن استهداف 4 سيارات عسكرية إسرائيلية، والاشتباك مع قوة إسرائيلية بالأسلحة الرشاشة وقذائف “آر. بي. جي” المضادة للدبابات. كما أعلنت أعلنت “كتائب الناصر صلاح الدين”، الجناح العسكري لحركة المقاومة الشعبية مسؤوليتها عن الاشتباك مع قوة إسرائيلية خاصة حاولت التسلل بالقُرب من الموقع ذاته، مما اضطرها إلى الانسحاب. وقالت مصادر فلسطينية إن طائرات حربية إسرائيلية قصفت بالرشاشات الثقيلة المناطق الشرقية لمدينة دير البلح ومخيمي البريج والمغازي للاجئين الفلسطينيين وسط قطاع غزة، فيما قصفت الزوارق الحربية الإسرائيلية قوارب الصيادين قبالة ساحل مدينة غزة.
إلى ذلك أصيب عاملان فلسطينيان بجروح بعدما أطلق جنود إسرائيليون الرصاص عليهم عند حاجز عسكري قُرب بلدة يطا جنوبي وفي الضفه الغربية أثناء توجههما إلى عملهما داخل فلسطين المحتلة. وقال الطبيب في مستشفى الاعتماد في يطا الدكتور أحمد الجبور إن العامل غالب هاني محمد ادعيس (23 عاماً) أصيب بجروح خطيرة في رأسه، بينما أصيب العامل سليمان إبراهيم محمد ادعيس (26 عاماً) بشظايا في ساعده الأيسر ونقلا إلى المستشفى الاعتماد. وزعم متحدث عسكري إسرائيلي أن الشابين اقتحما مدخل مرآب يتم فيه تجميع سيارات استعادها الجيش الإسرائيلي من فلسطينيين بعدما سرقوها وحاولا دهس جندي إسرائيلي فتم إطلاق النار عليهما.
وقالت مصادر فلسطينية إن مستوطنين يهوداً استولوا على قطعة أرض مساحتها 10 دونمات من أراضي قرية سنجل وسط الضفة لضمها إلى مستوطنة “شيلو” المجاورة. كما داهمت قوات إسرائيلية قرية رمانة شمالي الضفة الغربية وسيرت آلياتها في شوارعها. وأطلق جنود إسرائيليون قنابل الغازات المسيلة للدموع على فلسطينيين تظاهروا خارج قرية عراق بورين شمالي الضفة احتجاجاً على توسيع مستوطنة “براخا” المقامة على أراضي أهاليها الزراعية.

اقرأ أيضا

مصر تعلن تسجيل 120 إصابة جديدة و8 وفيات بكورونا