صحيفة الاتحاد

الإمارات

29 مواطناً يقدمون 11 مشروعاً متميزاً خلال معرض أبوظبي التقني للحلول المبتكرة

وزيرا الطاقة والتعليم العالي خلال تفقد معرض أبوظبي التقني بحضور مبارك الشامسي(من المصدر)

وزيرا الطاقة والتعليم العالي خلال تفقد معرض أبوظبي التقني بحضور مبارك الشامسي(من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

قدم 29 مواطناً من طلبة ثانويات التكنولوجيا التطبيقية والثانويات الفنية التابعة لمركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني في أبوظبي ورأس الخيمة، أحد عشر مشروعاً علمياً جديداً، منها جهاز حماية قدم مرضى السكري من البتر، ونظام منع اختناق الأطفال في المركبات، والمصابيح الذكية التي تعمل وفق حركة السيارات في الطرق، وآلة تبديل العملة الورقية بعملة معدنية، وعصا الأعمى الذكية، والذراع الآلية لنقل المواد الثقيلة، ونظام إجبار السائق والمرافقين على استخدام حزام الأمان، وغيرها من المشروعات المتميزة التي استعرضها الطلبة خلال «معرض أبوظبي التقني للحلول المبتكرة» المصاحب لفعاليات الدورة الرابعة من «أسبوع التعليم التقني والابتكار2018» التي ينظمها مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، من 6 إلى 12 فبراير الجاري بجميع إمارات الدولة، حيث تواصلت الفعاليات في مجمع أبوظبي التقني في مدينة محمد بن زايد بأبوظبي، وثانوية التكنولوجيا التطبيقية والمدرسة الفنية برأس الخيمة.
وكان معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة، ومعالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، قد دشنا فعاليات معرض أبوظبي التقني للحلول المبتكرة في أبوظبي.
وقال مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني إن المشروعات التي قدمها الطلبة المواطنون خلال المعرض تؤكد نجاح القيادة الرشيدة في تمكين البراعم الوطنية من الإبداع في كافة المجالات الهندسية والصحية والتكنولوجية في الوقت الرهن والمستقبل القريب والبعيد وبالتأكيد خلال الثورة الصناعية الرابعة، وهو الهدف الرئيس الذي أكد عليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ليكون المواطن هو أغلى ثروات الوطن خلال مرحلة ما بعد النفط وفي كل الأوقات.
وقال الدكتور أحمد عبدالمنان العور مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية التابع لـ«أبوظبي التقني» إن المشروعات التي قدمها الطلبة في ثانوية التكنولوجيا التطبيقية والمدرسة الفنية فرع الطلاب في مدينة محمد بن زايد بأبوظبي، تؤكد تميز ونجاح المناهج المعمول بها في ثانويات التكنولوجيا التطبيقية والثانويات الفنية لافتا إلى أن الطلبة قدموا خمسة مشروعات متميزة، منها جهاز حماية قدم مرضى السكري من البتر، حيث يتصل الجهاز عبر أجهزة استشعار بشريحة بحذاء المريض فإذا ارتفعت درجة الحرارة والرطوبة، يرسل الجهاز تنبيها عبر البلوتوث إلى هاتف المريض لاتخاذ الإجراءات الوقائية والعلاجية اللازمة.
وهذا المشروع نفذه الطلبة أحمد المنصوري، وحماد المرزوقي، وحمدان خلاف، وسميح المسكري، وعلي بن عمرو، ومشروع نظام استخدام الطاقة الشمسية في التنظيف، للطلبة علي عبد السلام أحمد الشحي، وماجد علي حسن الطنيجي، وراشـد عـلي محمـد السويدي.
والمشروع الثالث هو نظام متعدد المستويات يمنع اختناق الأطفال في السيارة المغلقة باستخدام تقنيات إلكترونية خاصة مثل (جي إس أم) و (جي بي آر إس) كما يتضمن آلية تكييف ديناميكية حرارية بسيطة، وهو من تنفيذ الطلبة عبدالله عبدالرحمن محمد ماجد العلي، وعمر يزيد محمد الكثيري، وعيسى سالم طالب عبدالله المعمري، وعلي عبدالقادر عبدالله العبيدلي.
وكان الدكتور عبدالرحمن جاسم الحمادي مدير عام معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني، قد تفقد معرض أبوظبي التقني للحلول المبتكرة في رأس الخيمة، حيث قال إن المعرض جسد أهمية التعليم والتدريب الفني والمهني في النهوض بالمجتمع . وأوضح الدكتور الحمادي أن عدد المشروعات التي قدمها الطلبة في ثانوية التكنولوجيا التطبيقية والمدرسة الفنية في رأس الخيمة، يبلغ ستة مشاريع منها مشروع مصابيح الشارع الذكية التي تعمل مع حركة السيارات، ونفذه الطلبة عبد الرحمن الشامسي، وموسى أحمد، وعمر سعيد، وسيف الشحي، ومشروع عصا الأعمى الذكية للطلبه محمد الزعابي، وياسر الحمادي، ووليد النعيمي، وعمر الخنبولي، ومشروع آلة تبديل العملة الورقية بعملة معدنية في مراكز التسوق والأماكن العامة، للطلبة عبد الله النعيمي، وسعيد وليد، ومشروع الذراع الآلية لنقل الأشياء للطالبين عبدالله علي، وأحمد عمر، ومشروع حزام الأمان الذكي لإجبار السائق والمرافقين على استخدام حزام الأمان، للطالبين سيف الشامسي، وسلطان النعيمي.