الاتحاد

الاقتصادي

«إتش تي سي» تتطلع إلى صفقات استحواذات

لاتزال شركة إتش تي سي مصنعة الهواتف الذكية معنية بالمزيد من صفقات الاستحواذ، رغم أنها أنفقت العام الماضي ما يفوق 700 مليون دولار في شراء شركات، سعياً إلى زيادة محفظة براءات اختراعها وتعزيز حصتها السوقية.
كبرت إتش تي سي المتمركزة في تايوان التي كانت فيما مضى مقاول تصنيع أجهزة محمولة لحساب أسماء شركات أخرى لتصبح خامس أكبر مصنع هواتف ذكية حجماً في العالم منذ أن قررت إطلاق أولى الهواتف التي تحمل اسمها عام 2006.
ومن خلال الاستفادة من استخدامها المبكر لبرنامج سوفتوير اندرويد المفتوح (من جوجل) صعدت إتش تي سي لتغدو منافساً حقيقياً لكل من شركة ابل وسامسونج الكترونيكس فيما تراجع ترتيب كل من نوكيا وريسيرش إن موشن من حيث المبيعات بعد أن كانتا في أعلى القائمة.
تشكل إتش تي سي 53% من أجهزة هواتف اندرويد في الولايات المتحدة وكندا، حسب مؤسسة ايه آر سي تشارت البحثية، فضلاً عن أن إتش تي سي تقدم هواتف تستخدم نظام تشغيل ويندوز (من مايكروسوفت).
وقال بيتر تشو رئيس تنفيذي إتش تي سي مؤخراً إن صفقات الاستحواذ تشكل أهمية كبيرة في دفع الشركة سريعاً إلى تنمية إمكاناتها ومنتجاتها في مجالات شتى كالمحتويات والتصميم والتسويق التي تعد أهم عناصر تميز إتش تي سي عن منافسيها.
وتتطلع إتش تي سي إلى تعزيز تواجدها في السوق الأميركية، ومنذ موسم الصيف الماضي أنفقت إتش تي سي 300 مليون دولار في شراء شركة تصاميم الجرافيكس (اس 3 جرافيكس) المتمركزة في الولايات المتحدة في خطوة تساعدها على تأمين حماية براءات اختراعها ضد دعوى قضائية مع شركة ابل وأنفقت أيضاً 309 ملايين دولار في شراء حصة نسبتها 51% في شركة (بيتس الكترونيكس) التي تصنع السماعات التي أسسها الملحن الشهير دكتور دري أملاً في أن تحظى بمزيد من القبول في السوق الأميركية.
وقالت إتش تي سي مؤخراً إنها تعتزم شراء شركة (إنكويزيتيف مايندز) المتخصصة في برامج السوفتوير الموجهة للطفل والمتمركزة في كاليفورنيا مقابل 13 مليون دولار.
وكانت إتش تي سي قد استحوذت في وقت سابق من هذا العام على حصة في شركة (كيه كيه بوكس) التايوانية المتخصصة في بث الموسيقى مباشرة عبر شبكة الإنترنت مقابل 10 ملايين دولار وعلى حصة قيمتها 40 مليون دولار في شركة اونلايف الأميركية المتخصصة في بث ألعاب الفيديو عبر الإنترنت بجانب شرائها لشركة (سافرون ديجيتال) المتمركزة في بريطانيا المتخصصة في بث المحتويات مقابل 48,6 مليون دولار.
وأشارت شير وانج رئيسة الشركة وإحدى مؤسسيها مؤخراً إلى أن استحواذات إتش تي سي بما فيها شراء اس 3 جرافيكس وبيتس الكترونيكس ليست سوى البداية حيث قالت: “هناك الكثير جداً من الابتكارات في وادي السليكون وهذا هو الثراء الذي تتميز به صناعة الأجهزة المحمولة”، وقالت وانج أيضاً إنها تتطلع إلى المزيد والمزيد من الشركات الصغيرة غير أنها أضافت أن الشركة أحياناً تقدم على صفقة ما وسرعان ما يرتفع السعر ارتفاعاً كبيراً.
سجلت إتش تي سي في ربع السنة الثالث صافي أرباح بلغ 615,3 مليون دولار على إيرادات بلغت نحو 4,48 مليار دولار مضاعفة أرباحها مقارنة بالعام الماضي، ولدى إتش تي سي نقد يبلغ نحو 2,42 مليار دولار في آخر ربع سنة.
ورغم نجاح إتش تي سي إلا أنها لاتزال تواجه تحديات كبرى نظراً لأن كلاً من آبل التي تتفوق بسهولة على إتش تي سي من حيث النزعات المستحدثة وسامسونج المتكاملة رأسياً على نحو يفوق كافة الشركات الكبرى في السوق تزيد منتجاتها سعياً إلى احتلال المركز الأول في سوق الهواتف الذكية. وتعاني إتش تي سي أيضاً مثلها مثل سامسونج من التورط في سلسلة من دعاوى براءات الاختراع ضد ابل، الأمر الذي حذر بعض المحللين من أنه قد يسفر عن تكبد إتش تي سي رسوم ترخيص باهظة أو حجب بعض منتجاتها في أسواق الولايات المتحدة، فضلاً على أن إتش تي سي تعتمد على نظم تشغيل مايكروسوفت وجوجل في تشغيل هواتفها المحمولة ما جعل بعض المحللين يحذر من أن دخول أي من الشركتين مجال الأجهزة ربما يشكل تهديداً خطيراً على إتش تي سي.

نقلاً عن: «وول ستريت جورنال»

اقرأ أيضا

«سند» توقع أول عقدين في أوروبا الشرقية