الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

عبيد الكتبي: نجاحات "آيدكس" تجسد رؤية القيادة في استشراف المستقبل

عبيد الكتبي: نجاحات "آيدكس" تجسد رؤية القيادة في استشراف المستقبل
16 فبراير 2019 00:56

ناصر الجابري (أبوظبي)

أكد معالي الدكتور عبيد الحيري الكتبي، المتحدث الرسمي للدورة الأولى في معرض الدفاع الدولي «آيدكس» عام 1993، ورئيس اللجنة المنظمة للمعرض في عدد من الدورات السابقة، أن المعرض يعد أحد أحد أبرز وأكبر المعارض الدولية التي رسخت من مكانة دولة الإمارات البارزة في تنظيم المؤتمرات والمحافل الكبرى.
وأضاف معاليه: شهد التطور النوعي والمتواصل للمعرض خلال 25 عاماً انطلاقاً من دورته الأولى، حيث انتقل المعرض تدريجياً بصعود مستمر سواء في أعداد الزوار والجهات المشاركة عبر الإقبال الشديد من مختلف دول العالم، التي وجدت في المعرض فرصة مهمة لتبادل الخبرات والتجارب حول أحدث الابتكارات في الصناعات الدفاعية، ومنصة تجمع مختلف الشركات لعقد الصفقات والتوصل إلى مذكرات التفاهم وبحث تحديات المستقبل للتوحد بشأنها ومواجهتها.
وتابع معاليه: شهد المعرض نقلة كبيرة من خلال تقديم التجهيزات اللوجستية والخدمية وتوسيع مساحة المعرض في مختلف الدورات الماضية لتصبح أكثر استيعاباً للوفود المختلفة والأجنحة المشاركة، حيث حرصت اللجان المنظمة التي تولت المسؤولية على تقديم كافة سبل الدعم التي من شأنها توفير مقومات البيئة المناسبة لتحقيق أعلى مستوى من الخدمات والنجاح.
وأشار معاليه إلى أن القيادة الرشيدة حرصت دوما على إنجاح المعرض، فمنذ البدايات كان الأب المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه حريصا على دعم المعرض ليتبوأ مكانة ميزة وسط الفعاليات الدولية المماثلة، وعلى نفس النهج سار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله وخص المعرض بجل اهتمامه، وفيما حلق المعرض في آفاق غير مسبوقة من النجاح بفضل الرؤية الحكيمة وبعيدة المدى لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، من خلال دعمه للكفاءات المواطنة والصناعات العسكرية المحلية، والتي جسدت نهج استشراف المستقبل الذي تتميز به الدولة.
ولفت معاليه إلى أن ما نشاهده اليوم نتائج تصور القيادة الرشيدة خلال السنوات الماضية، ورؤيتها تجاه إيصال المعرض ليكون المنصة العالمية الأنجح عالمياً في المجال، حيث أصبح المعرض المنصة الأفضل للإعلان عن آخر الابتكارات وأحدث الإصدارات للشركات، نظراً للسمعة الناجحة للمعرض دولياً ونوعية وحجم المسؤولين الحاضرين في مختلف الأجنحة، حيث لا يتوقف دور المعرض عند جانب بعينه، بل يشمل الصناعات العسكرية البرية والجوية والبحرية والتي تعكس التنوع الذي يحققه المعرض ويجعله متفرداً عن مختلف المعارض عالمياً.
وحول أبرز التحديات التي واجهت المعرض خلال الدورات السابقة خاصة في البدايات، أوضح معاليه أن التحديات تمثلت في البنية التحتية وتجهيزات المكان، إلا أن قدرة الشباب الإماراتي من خلال العمل ليلاً ونهاراً انطلاقاً من قيم الولاء والانتماء وتكاتف الطاقات والكفاءات المواطنة التي تستلهم انطلاقتها من توجيهات ورؤية القيادة الرشيدة، جميعها عوامل ساهمت في أن يكتب المعرض فصلاً من فصول الحاضر المشرق للإمارات.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©