عربي ودولي

الاتحاد

البشير يلغي أحكاماً بإعدام 100 متمرد

لاجئون من دارفور في مخيم قرب الحدود التشادية

لاجئون من دارفور في مخيم قرب الحدود التشادية

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير أمس إلغاء أحكام الإعدام الصادرة على نحو مئة من عناصر حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور، والتي أعلنت في وقت سابق عن توقيع اتفاق اطار في تشاد يتضمن وقفا لإطلاق النار بين الحركة والسلطات السودانية.

وقال البشير في كلمة ألقاها في إطار الحملة الانتخابية امام مجموعة من النساء في الخرطوم “الآن أعلن إلغاء احكام الاعدام في حق منسوبي العدل والمساواة”. واضاف “وغدا (اليوم) سنطلق سراح ثلاثين بالمئة من أسرى الحرب وكل هذا بداية وابداء لحسن النية”، وذلك ردا على التوقيع في وقت سابق امس في تشاد لـ“اطار اتفاق” يمهد الطريق لمباحثات سلام مباشرة بين حركة العدل والمساواة، الاقوى والاكثر تسلحا بين المجموعات المتمردة في دارفور، والحكومة السودانية. واوضح البشير في كلمته انه سيتوجه الى العاصمة القطرية الدوحة في الايام المقبلة لتوقيع هذا الاتفاق الاطاري.
وجاء توقيع الاتفاق بعد ثلاثة ايام من المفاوضات التي جرت في سرية تامة بالعاصمة التشادية أنجمينا بين وفد الحكومة السودانية برئاسة مستشار الرئيس السوداني غازي صلاح الدين العتباني ورئيس حركة (العدل والمساواة) خليل إبراهيم برعاية الرئيس التشادي إدريس ديبي.
وأكد محمد حسين شرف القيادي بحركة (العدل والمساواة) في تصريح لـ (الاتحاد) أن الاتفاق إطاري وليس نهائيا، لكنه وضع صورة مضيئة في الطريق لحسم مطالبها المتمثلة في تقاسم السلطات والثروات وتعويضات ضحايا النزاعات وعودة النازحين وتبادل الأسرى. واضاف ان الطرفين وقعا ايضا اتفاقا لوقف اطلاق النار، موضحا ان خليل ابراهيم اعطى اوامر لمناصريه بوقف اي نشاط عسكري.
وأكد أن الحركة لن تشارك في الانتخابات إن جرت في ظل الظروف الحالية قبل انتهاء الأزمة وإحلال السلام الشامل في الإقليم، عبر تنفيذ فعلي لكافة الموضوعات التي سيتم التوافق حولها مجددا موقف حركته من الانتخابات المتمثل في تأجيلها، لأنها في ظل الظروف الراهنة لن تقود إلى تحول ديمقراطي أو استقرار بل ستقود إلى كارثة جديدة.
وقال شرف نحن متفائلون بأن تؤسس جولة مفاوضات الدوحة التي ستبدأ الاثنين المقبل لسلام حقيقي وشامل في دارفور، مؤكدا أن مطالب حركته عادلة وتمثل مطالب أهل دارفور وبقية الحركات المتمردة مشيرا إلى أنهم لمسوا هذه المرة رغبة جادة في التوصل إلى السلام في موقف الخرطوم أكثر من سابقاتها، معربا عن أمله في أن يتم تدشين هذه الرغبة بخطوات عملية في تنفيذ مطالبهم على أرض الواقع حتى ينعم أهل دارفور بالسلام والتنمية مشيدا بدور الوساطة القطرية في سلام دارفور، التي قال إنها تتابع عن كثب تطورات لقاءات أنجمينا وتبذل جهودا مقدرة لتقريب وجهات النظر والمواقف بين الحركة والحكومة السودانية.
وقالت مصادر سودانية مطلعة إن الخرطوم ستوقع الثلاثاء المقبل في العاصمة القطرية الدوحة الاتفاق بحضور الرئيسين السوداني عمر البشير والتشادي ادريس ديبي.
واضافت ان الرئيس البشير ابلغ امير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في اتصال هاتفي الليلة قبل الماضية بالتوصل للاتفاق مع حركة العدل والمساواة.
وفي السياق ذاته وصل إلى العاصمة السودانية الخرطوم أمس وفد من قيادات حركة (العدل والمساواة) جناح كردفان المناوئة للحكومة السودانية برئاسة أحمد وادي بهدف التوقيع على مذكرة تفاهم يتم تتوجيها خلال الساعات القادمة باتفاق ينهي العدائيات بين الطرفين، ويمهد لمرحلة جديدة من التعاون المشترك من اجل المصلحة الوطنية وأعرب وادي في تصريح للصحفيين بمطار الخرطوم عن تقديره للجهود التي بذلت من اجل السلام ووقف العدائيات وتكللت بالوصول إلى الخرطوم لتوقيع اتفاق يؤكد الجدية في تحقيق السلام.


القاهرة تحتضن مؤتمر الحوار السوداني

القاهرة (الاتحاد)- تحتضن القاهرة اليوم الأحد مؤتمر الحوار السوداني لتعزيز الوحدة واستقرار دارفور، والذي يضم وفدين رفيعي المستوى يمثلان شريكي الحكم في السودان برئاسة كل من نافع علي نافع نائب رئيس المؤتمر الوطني ومساعد رئيس الجمهورية وباجان أموم أمين عام الحركة الشعبية.
وأكد مصدر مسؤول أن هذا المؤتمر الذي ترعاه مصر ويستمر ثلاثة أيام يأتي تقديراً من جانب مصر للمصير المشترك بين الدولتين وللروابط والتاريخ والحاضر والمستقبل الذي يجمع الشعبين المصري والسوداني، وبما يساهم في مواجهة التحديات التي يمر بها السودان حاليا وعلى رأسها تعزيز وحدته واستقرار الأوضاع في دارفور وتوفير الأمن والاستقرار في كافة ربوع السودان

اقرأ أيضا

الجيش الأفغاني: مقتل وإصابة 39 عنصراً من طالبان في غارات جوية