الاتحاد

عربي ودولي

الجيش السوداني يعلن السيطرة على الكرمك

(الخرطوم) - تمكن الجيش السوداني مساء أمس من السيطرة على مدينة الكرمك، أكبر معقل لمتمردي الحركة الشعبية، شمال السودان في ولاية النيل الأزرق التي تشهد مواجهات بين قوات الخرطوم والمتمردين، حسبما أعلن المركز السوداني للخدمات الصحفية القريب من جهاز الأمن والاستخبارات السوداني. وأكد المتحدث باسم متمردي الحركة الشعبية شمال السودان في النيل الأزرق سليمان عثمان في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الفرنسية سيطرة الجيش السوداني على مدينة الكرمك التي تقع على الحدود بين السودان وأثيوبيا. وولاية النيل الأزرق التي تدور فيها المواجهات بين القوات الحكومية السودانية ومتمردي الحركة الشعبية-شمال السودان منذ سبتمبر الماضي، تقع على الحدود بين السودان ودولة جنوب السودان التي انفصلت عن السودان في التاسع من يوليو 2011.
وكان الرئيس السوداني المشير عمر البشير أعلن مساء أمس الأول أن قوات الجيش الحكومي النظامي وقوات الدفاع الشعبي (ميليشيا مدنية مساندة مكونة من مجندين يؤدون الخدمة الإلزامية ومجاهدين متطوعين)، باتت على مشارف مدينة الكرمك. وأكد البشير أن القوات المسلحة السودانية عازمة على أداء صلاة عيد الأضحى (بعد غد الأحد) بالمدينة بعد تحريرها مما أسماهم بفلول المرتزقة. وتعد المدينة المعقل الرئيسي لقوات الحركة الشعبية قطاع الشمال التي يقودها حاكم النيل الأرق المنتخب المعزول مالك عقار، وكان البشير يخاطب الليلة قبل الماضية حشدا جماهيريا بضاحية أمبدة (غرب الخرطوم) عقب افتتاحه مدينة سمراء للثقافة والفنون والرياضة.
من جهة أخرى، كشفت صحيفة “الصحافة” السودانية المستقلة أن واشنطن ولندن تمارسان ضغطا على الحكومة السودانية و”الحركة الشعبية ـ قطاع الشمال”، للتفاوض وإنهاء الحرب بولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان، مشيرة إلى طرح مقترح أميركي بتقسيم ولاية جنوب كردفان واعادة ولاية غرب كردفان التي تم تذويبها في الأولى إنفاذا لاتفاقية السلام الشامل. ومنح المقترح، حزب المؤتمر الوطني الحاكم ان ينصب واليا على غرب كردفان، على ان يمنح منصب الوالي في جنوب كردفان للحركة الشعبية كحل مؤقت إلى حين إعادة العملية الانتخابية بالولاية، مع منح الولاية حكما ذاتيا، لكن الحكومة وصفت المقترح بأنه غير موضوعي وبداية لتمزيق البلاد. وتدور مواجهات في جنوب كردفان الواقعة على حدود السودان مع دولة جنوب السودان، بين القوات الحكومية السودانية و”الحركة الشعبية”. وكان سكان منطقة جنوب كردفان من قبائل النوبة قاتلوا مع الجنوب ضد الشمال في الحرب الأهلية (1983 ـ 2005) على الرغم من انتمائهم لشمال السودان.

اقرأ أيضا

انتخاب أورسولا فون دير لاين رئيسة للمفوضية الأوروبية