صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

شريط الأخبار


50 مليار دولار استثمارات نفطية في أنجولا


توقعت حكومة أنجولا أن تشهد تدفق استثمارات تصل إلى 50 مليار دولار في صناعة النفط خلال السنوات الست القادمة، وذكرت وكالة انجوب للأنباء أن مانويل فيسينتي رئيس شركة النفط المملوكة للدولة سونانجول قال إن مجالات الاستثمار ستشمل حماية البيئة وإنشاء بنية تحتية وخدمات صيانة· وأضاف أنه سيتم تشجيع شركات انجولية للاستفادة من النمو في صناعة النفط التي تدعم ازدهارا اقتصاديا في البلد الواقع في جنوب القارة الافريقية والتي تعد ثاني أكبر منتج للنفط في منطقة جنوبي الصحراء الكبرى بعد نيجيريا·
ونقلت الوكالة عن فيسينتي قوله ''فرص الموردين ومزودي الخدمات الوطنيين موجودة وستواصل الشركة صاحبة الامتياز (سونانجول) دعم تكامل تلك المبادرات في صناعة النفط''· وتنتج انجولا التي انضمت لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (اوبك) أكثر من مليون برميل يوميا ويتوقع وصول الانتاج إلى مليوني برميل يوميا بحلول عام 2008 مع بدء الانتاج من حقول جديدة· ومن بين كبرى شركات النفط التي تستثمر في انجولا اكسون موبيل وتوتال، كما اصبحت انجولا أكبر مورد للنفط للصين·
الأعاصير توقف انتاج النفط في أستراليا



تسببت الأعاصير قبالة السواحل الغربية في استراليا في وقف نحو نصف انتاج البلاد من النفط بجانب إغلاق ميناء رئيسي لتصدير الحديد الخام مع توقع مزيد من الاغلاقات مع اقتراب عاصفتين من حقول النفط، وتم وقف انتاج ما لا يقل عن 180600 برميل من النفط يوميا من حقول نفطية قبالة الساحل· وبلغ انتاج استراليا من النفط في عام 2006 نحو 418 ألف برميل من النفط يوميا وفقا لاحصاءات حكومية·
وقالت شركة وودسايد بتروليوم أكبر الشركات المستقلة المنتجة للنفط والغاز في استراليا إنها أوقفت الانتاج من حقل كوساك بايونير الذي ينتج 100 ألف برميل يوميا وهو جزء من مشروع نورث ويست شيلف كما أوقفت الانتاج من مشروع ليجيندر الذي ينتج سبعة آلاف برميل يوميا· وقال توني جونسون المتحدث باسم الشركة ''لا زلنا نراقب مسارات الاعصار وإذا استمر الإعصار في مساره كما تشير التوقعات، فسنوقف الانتاج من حقل انفيلد''·
وتم رفع درجة قوة الإعصار جورج الذي تصاحبه رياح سرعتها 120 كيلومترا في الساعة إلى عاصفة من الدرجة الثالثة، ويقع الاعصار على بعد 415 كيلومترا من بلدة كاراثا في غرب استراليا حيث يوجد الميناء الرئيسي لمشروع نورث ويست شيلف وقد يصل إلى الأرض في التاسع من مارس اذار حسبما ذكر مكتب الأرصاد الجوية في استراليا·
وقال مكتب الارصاد الجوية إن قوة الاعصار قد ترتفع إلى الدرجة الرابعة في وقت لاحق وقد يمتد إلى مناطق في الجنوب والغرب·
وتعيد العاصفتان إلى الأذهان ذكريات الاعصار جليندا وهو عاصفة مدمرة من الدرجة الرابعة اضطرت شركات النفط والغاز لغلق حقولها كما أجبرت آلاف الأشخاص على لزوم الملاجيء عندما ضربت المنطقة في مارس ،2005 وعلقت شركة سانتوس المنتجة للنفط والغاز انتاجها البالغ 55 ألف برميل من النفط يوميا من حقل ميوتينير اكسيتر منذ يوم الثلاثاء·