الاتحاد

عربي ودولي

فرنسا ترصد انتهاكات لحقوق الإنسان في ليبيا

باريس (أ ف ب) - أعلنت مصادر دبلوماسية أمس الأول أن فرنسا تتابع عن كثب التطورات في مجال حقوق الإنسان في ليبيا، بعدما أرسلت إلى طرابلس سفيرها فرانسوا زيماراي الذي لاحظ وقوع انتهاكات مختلفة. وزار زيماراي، السفير المكلف بحقوق الإنسان، مركزين للاحتجاز ومخيمين للاجئين والنازحين في طرابلس التي زارها من 24 إلى 27 أكتوبر.
ولاحظ السفير حالات احتجاز تعسفي في السجون وشاهد آثار تعذيب وخصوصا بواسطة الصدمات الكهربائية على أجساد عدد من المعتقلين، كما ذكرت المصادر الدبلوماسية. وأضافت المصادر ذاتها أن قاصرين، قد يكون عددهم حوالي 100 في الإجمال، محتجزون أيضا مع الراشدين.
كما أن وضع اللاجئين والنازحين في المخيمات ليس مطابقا للقانون الدولي هو الآخر. فمصير الأفارقة من جنوب الصحراء مثير للقلق الشديد ولا سيما مصير الصوماليين الذين يعيشون في أسوأ الظروف، بحسب عدد من البيانات “المحددة والمتطابقة” التي جمعها زيماراي.
وهناك نحو 700 لأجئ صومالي مهددون بالطرد من مخيم تجميع وهم محرومون مثل غالبية اللاجئين من أي تمثيل قنصلي وقد مات بعضهم جوعا في الآونة الأخيرة. ويعد البلد 162 ألف لاجئ ونازح بحسب الأمم المتحدة.

اقرأ أيضا