الاتحاد

الإمارات

مؤسسات حكومية تنظم حملات لموظفيها للتصويت لـ «بوطينة»

مكاتب (الاتحاد) - تواصلت في مختلف إمارات ومدن الدولة، أمس، حملات التصويت لصالح جزيرة بوطينة لتصبح واحدة من عجائب الطبيعة السبع الجديدة، حيث نظم العديد من مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص حملات جماعية لموظفيها للتصويت للجزيرة، التي تعد أحد الكنوز الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة.
ففي دبي صوت أعضاء النيابة العامة في دبي لصالح الجزيرة، حيث أكد المستشار عصام عيسى الحميدان النائب العام لإمارة دبي بعد التصويت أن مبادرة أعضاء النيابة لصالح الجزيرة تأتي، من منطلق المسؤولية المجتمعية التي تتبناها النيابة وتتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ40.
ونوه إلى ضرورة تعريف الجمهور بأهمية التصويت لجزيرة بوطينة، مؤكداً أن التصويت لمصلحة الجزيرة يعتبر واجباً وطنياً لدعم جهود الدولة، لإبراز اهتمامها بالبيئة والترويج للمناطق البيئية المتميزة التي تزخر بها.
وأضاف أن جزيرة بوطينة وغيرها من الجزر الطبيعية في الإمارات تعتبر مفخرة لنا جميعاً، خصوصاً أن الجزيرة المصنفة محمية طبيعية تتميز بتوافر العديد من الكائنات المهمة فيها والمهددة بالانقراض. من جانبه، دعا معهد التدريب والدراسات القضائية كافة فئات المجتمع، إلى التصويت لجزيرة بوطينة لتكون إحدى عجائب الطبيعة السبع، وذلك من خلال الرابط المباشر الذي تم وضعه على الموقع الرسمي للمعهد، لزيادة فرص الفوز خاصة أنه لم يتبق سوى أيام قليلة على التصويت الذي سينتهي بتاريخ 11 نوفمبر الجاري.
وقال المستشار الدكتور محمد محمود الكمالي مدير عام المعهد إن الهدف من تنفيذ هذه المبادرة، هو تعريف أكبر شريحة من فئات المجتمع بكيفية التصويت، حيث يتضمن الموقع توضيحاً وشرحاً كاملاً لطريقة التصويت سواء المباشر عن طريق الموقع الإلكتروني الخاص بالجزيرة، أو عن طريق الرسائل النصية وهي فقط من دولة الإمارات العربية المتحدة.
وأشار إلى أن المعهد وضع رابطاً مباشراً لموقع الجزيرة، يوضح المعالم الطبيعية الرائعة والمتميزة والمناظر الخلابة التي تتمتع بها، والتي تؤهلها للفوز ضمن عجائب الطبيعة السبع.
وفي أبوظبي صوت أعضاء مجلس إدارة صندوق الزكاة وموظفوه أمس لصالح جزيرة بوطينة، وذلك ضمن الحملة الوطنية التي أعلنتها الدولة لدعم الجزيرة.
وقال عبدالله بن عقيدة المهيري أمين عام الصندوق، إن تصويت موظفي الصندوق لصالح الجزيرة يأتي بدافع وطني، واستجابة للحملة التي دعت إليها القيادة الرشيدة لرفع اسم دولة الإمارات العربية المتحدة عاليا في كافة المحافل الدولية.
وأشار المهيري إلى أن صندوق الزكاة خصص رابطا إلكترونياً في البوابة الداخلية، ليتمكن موظفوه من التصويت لصالح الجزيرة، مؤكدا توحيد الجهود لتحقيق هذا الإنجاز العالمي.
وشارك موظفو وموظفات منطقة رأس الخيمة الطبية صباح أمس في التصويت لجزيرة بوطينة، حيث دعا الدكتور ياسر عيسى النعيمي مدير المنطقة جميع الموظفين البالغ عددهم 1797 موظفا وموظفة للتصويت للجزيرة عن طريق الموقع الإلكتروني المخصص لـذلـك، وهـو (www.vote7.com) أو إرسال كلمة بوطنية في رسالة نصية قصيرة إلى الرقم 3888 عن طريق الهاتف المتحرك. وقال النعيمي إن اختيار “بوطينة” كإحدى عجائب الطبيعة السبع سيعود بالنفع الكبير على الدولة، ويجعلها وجهة أساسية لمحبي الطبيعة والاستجمام.
وصوت الإعلاميون والعاملون في مؤسسة الشارقة للإعلام، أمس لجزيرة بوطينة حيث أكد الدكتور خالد المدفع مدير إذاعة وتلفزيون الشارقة، أن تلبية نداء الوطن بالتصويت لهذه الجزيرة يعتبر واجبا وطنيا، داعيا مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة إلى التصويت للجزيرة لزيادة فرص فوزها ضمن عجائب الطبيعة السبع، لتكون منجزا حضاريا آخر تتوشح به الدولة ضمن سلسلة إنجازاتها.
كما صوتت سعاد أمل العفيفي أمين عام جائزة خليفة التربوية، وأعضاء اللجنة التنفيذية، وجميع موظفي الجائزة أمس خلال زيارتهم معرض “استكشفوا بوطينة” على كورنيش أبوظبي، لجزيرة بوطينة لتكون واحدة من عجائب الطبيعة السبع الجديدة.
وثمنت أمين عام الجائزة، مبادرة هيئة البيئة/ أبوظبي بتنظيم المعرض الذي يعد معلما سياحيا يجسد نموذجا مصغرا لجزيرة بوطينة، ويضم عددا من الكائنات البحرية وأشجار القرم.
وصوت طلاب مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، لجزيرة بوطينة، وذلك خلال زيارتهم لمعرض “استكشفوا بوطينة” المقام على كورنيش أبوظبي، يرافقهم عدد من كوادر المؤسسة.
وصوت موظفون في بلدية مدينة العين لصالح جزيرة بوطينة لتصبح واحدة من عجائب الطبيعة السبع الجديدة، وذلك خلال زيارتهم لمعرض “اكتشفوا بوطينة” المقام على كورنيش Bبوظبي.
وأكدت نورة سعيد النعيمي مديرة مشروع إدارة البيئة والصحة والسلامة لقطاع البناء والإنشاء في البلدية التي ترأست الوفد، أهمية التصويت للجزيرة الذي يعد واجبا وطنيا على كل مواطن ومقيم في دولة الإمارات، لافتة إلى أن التصويت يعني دعم حماية البيئة والأنواع المهددة بالانقراض.
من جانبها، قالت غوية حميد النعيمي مهندسة المشروع إن الزيارة شكلت فرصة فريدة للاطلاع على البيئة الساحلية في دولة الإمارات، والتراث الطبيعي من الشعاب المرجانية وأشجار القرم وطيور الفلامنجو والسلاحف المائية وأبقار البحر والدلافين.

اقرأ أيضا