عربي ودولي

الاتحاد

لبنانيون يتظاهرون في بيروت احتجاجاً على السياسات المالية

محتجون يتظاهرون أمام مصرف لبنان

محتجون يتظاهرون أمام مصرف لبنان

انطلقت مسيرة احتجاجية، اليوم الاثنين، من أمام مصرف لبنان في العاصمة بيروت للتنديد بالسياسات المالية.
قبل بدء المسيرة، نفذ المحتجون اعتصاماً أمام مبنى مصرف لبنان (البنك المركزي)، وأطلقوا هتافات منددة بـ«السياسات المالية، وارتفاع سعر صرف الدولار».
كما نددوا بسياسة المصرف المركزي، ودعوا إلى «المحاسبة ورفض دفع سندات لبنان من اليوروبوند».
بعد انتهاء المسيرة، عاد المحتجون للاعتصام بالقرب من مبنى مصرف لبنان بالتزامن مع اجتماع حاكم المصرف مع جمعية المصارف.
كانت المظاهرات الاحتجاجية الشعبية في لبنان كانت قد بدأت في 17 أكتوبر الماضي في وسط بيروت عقب قرار اتخذته الحكومة بفرض ضريبة على الاتصالات الهاتفية عبر تطبيقات الإنترنت. وسرعان ما انتقلت المظاهرات لتعم كافة المناطق اللبنانية.
ويطالب المحتجون بتشكيل حكومة إنقاذ من التكنوقراط وإجراء انتخابات نيابية مبكرة، وخفض سن الاقتراع إلى 18 عاماً، ومعالجة الأوضاع الاقتصادية، واسترداد الأموال المنهوبة ومحاسبة الفاسدين. ويؤكدون على استمرار التظاهر حتى تحقيق المطالب.
وتفرض البنوك قيودا على سحب الأموال، كما تراجعت قيمة الليرة اللبنانية، وقفز معدل التضخم في الوقت الذي تستغني فيه الشركات عن عاملين فيها. ويقول المانحون الأجانب إنهم لن يساعدوا لبنان إلا إذا طبق إصلاحات اقتصادية.
وتشكلت حكومة لبنانية برئاسة حسان دياب، ونالت ثقة البرلمان واعدة باتخاذ إجراءات لحل الأزمة المالية والاقتصادية التي تعاني منها البلاد.

اقرأ أيضا

كورونا يصيب مليون شخص ويقتل 51 ألفاً ويعزل نصف البشرية