صحيفة الاتحاد

الرياضي

العين قـدم أسـوأ مباريـاتـه ·· والشبـاب الأفضـل


ناصر التميمي :




وضع العين نفسه في مأزق بعد الخسارة بملعبه أمام الشباب السعودي في بداية رحلته الآسيوية بهدفين مقابل لاشيء، وبات مطالبا بالفوز في كل المباريات المقبلة في المجموعة الرابعة إذا ما أراد أن يقتنص ورقة التأهل الوحيدة في المجموعة وبالرغم من أن الظروف والمعطيات التي سبقت المباراة والتي كانت تشير إلى أن الفريق يتجه الى تحقيق نتيجة إيجابية إلا انه لم يستثمر تلك الظروف وبالتالي جاءت الخسارة في توقيت غير مناسب،
خاصة وأن الفريق كان في طريق العودة الى مستواه بعد البداية السيئة في الدوري والنتائج الجيدة التي حققها في الفترة الأخيرة إلا أن العين هزم نفسه بنفسه عندما غابت الروح القتالية وغاب التركيز وعاش في حالة عصبية وتوتر شديد·
وأعترف الايطالي زنجا مدرب العين في المؤتمر الصحفي الذي عقب المباراة بأن الشباب كان الأفضل وقال :'' في الرياضة علينا أن نعترف أن الفريق الخصم كان أفضل منا في المباراة · وأضاف أعتقد أن المباراة كانت من أسوأ المباريات التي قدمناها في الفترة الماضية حيث ظهرت أخطاء كثيرة في الفريق وللأسف لم نستطع الوصول إلى الشيء الذي كنا نطمح إليه، ففي الشوط الأول استقبلنا هدفا من مسافة طويلة ولم نحسن التعامل مع الموقف وحاولنا بقدر المستطاع تعويض الهدف في الشوط الثاني وتهيأت لنا بعض الفرص ولكن لم نستغل ولا فرصة بل على العكس ففي الوقت الذي كنا نبحث فيه عن هدف التعادل استقبل مرمانا هدفا ثانيا زاد من صعوبة المهمة كما زاد من الضغوطات على لاعبينا ولكن بالرغم من ذلك كله فقد كسبنا شيئا مهما في كرة القدم وهو أن لاعبينا قاتلوا حتى الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة ولم ييأسوا أبدا وهذا الأمر أعتقد أنه إيجابي بالنسبة لي ·
وأكد أن الفريق مازال لديه 5 مباريات أخرى سيكون فيها قادرا على تعويض هذه الخسارة فهي محطة من عدة محطات في المشوار وسنحاول بقدر الإمكان الاستفادة من الأخطاء التي لحقت بالفريق في المباراة ·
وحول إذا ما كان الفريق يعاني من مشكلة في الهجوم قال مدرب العين أعود وأكرر أن مشكلتنا ليست في رأس الحربة فالفريق بشكل عام لم يظهر بمستواه الحقيقي وقد كانت بعض العناصر في الفريق بعيدة تماما عن مستواها وهذا الأمر وارد في كرة القدم خاصة وأن معظم اللاعبين تأثروا نتيجة الضغوطات الكبيرة بسبب كثرة المشاركات ففي كل 4 أيام يخوض الفريق مباراة · واختتم حديثه متأسفا للجماهير العيناوية على هذه النتيجة ·
عوامل نجاح
أما البرتغالي جوزيه موريس مدرب الشباب السعودي فقال إن لاعبيه قدموا مباراة كبيرة وتفوقوا على أنفسهم من خلال الأداء الرائع الذي ظهروا به طوال المباراة · وأضاف أن جميع عوامل النجاح من تركيز وإصرار وروح قتالية ولعب جماعي كانت متواجدة بقوة في المباراة وبالتالي فإن أي مدرب يتمنى أن يشاهد فريقه بهذه الصورة دائما مؤكدا بأن العين فريق كبير وعنيد وبلا شك أن مدربه قام بمجهود رائع طوال الأيام الماضية فمن خلال متابعتنا له شاهدنا التطور الكبير الذي طرأ على مستواه ·
وعبر عصام عبدالله إداري فريق العين عن أسفه لخسارة الفريق في مباراته الأولى أمام الشباب السعودي وقال : بالفعل لم يؤد الفريق خاصة في الشوط الأول وبدأ الفريق في الشوط الثاني تصحيح الأوضاع إلا أن هدف الشباب الثاني الذي زاد من صعوبة الأمور علينا والخسارة تعتبر صدمة لنا حيث كان بعض اللاعبين بعيدين عن مستواهم ولم يقدم العين العرض الذي توقعه الجميع ·
وأضاف بعد التغييرات التي أجراها مدرب الفريق زنجا تحســن الوضــع كثيرا وكان أفضل من الفريق السعودي ولكن تفوق علينا فريق الشباب بالسيطرة على نصف اللعب وأتيحت له ثلاث كرات خطيرة سجل منها هدفين وفي المقابل أتيحت لنا أكثر من فرصة لم نتمكن من استغلالها بالطريقة الصحيحة·
وواصل عصام عبدالله بأنه أمامنا الآن مباراة مع الأهلي في الدوري ومباراة أمام الفجيرة في دور الأربعة في بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة قبل أن نعود الى البطولة الآسيوية من جديد ونتمنى ألا تؤثر الخسارة على الفريق في المباريات المقبلة·
واختتم عصام حديثه قائلا : بلا شك إن المهمة صعبة والمشوار الآسيوي مازال في بدايته وعملية التعويض والانطلاقة من جديد في البطولة تحتاج إلى جهد كبير وتركيز أكبر خصوصا وعلينا أن نكسب الفرق كلها ونكسب الشباب في ملعبه بالرياض وأشار إلى أن العين قادر على التعويض خصوصا وأن اللاعبين لديهم الروح والرغبة في تقديم مستوى فني عال تصاحبه نتيجة إيجابية تعويضا للإخفاق الذي صاحب الفريق في الدوري ولهذا فالجميع مصمم على الظهور بالصورة الحقيقية في المباراة القادمة ·