الاتحاد

الإمارات

450 طالباً يشاركون في ورش «بالعلوم نفكر»

مشاركون في إحدى ورش برنامج بالعلوم نفكر (من المصدر)

مشاركون في إحدى ورش برنامج بالعلوم نفكر (من المصدر)

بدرية الكسار (أبوظبي) - اختتمت مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب أمس، فعاليات ورش العمل المتخصصة في مسابقة “بالعلوم نفكر”، للطلبة من سن 15 إلى 24 عاماً، على مستوى الدولة، وذلك بمشاركة 450 طالباً، مع مرشديهم من مدرسي العلوم وفنييّ المختبرات بالمدارس الثانوية الحكومية والخاصة والجامعات في مختلف أنحاء الدولة، والبالغ عددهم 100 مرشد.
وتعد المسابقة، التي عقدت في أبوظبي والشارقة، من أهم برامج المؤسسة الرامية إلى تشجيع الشباب على الإقبال على دراسة العلوم والتكنولوجيا، وكجزء من الأنشطة التي تسعى إلى اكتشاف المواهب العلمية الشابة، وتنميتها وصقل مهاراتها وقدراتها، بهدف تنمية جيل من الشباب يلبي حاجات البلاد من الكوادر العلمية المؤهلة.
وعقدت الورش بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم ومجلس أبوظبي للتعليم، وبالتعاون مع جامعة الشارقة، وذلك ضمن جهود مؤسسة الإمارات المتواصلة، وتضمنت عدداً من الجلسات التفاعلية حول كيفية بناء وتقديم المشروع العلمي، ومنهجية البحث العلمي، إلى جانب جلسات تفاعلية متخصصة حول العملية التحكيمية وأسسها ومعاييرها مع الشباب المشاركين، وتمت من خلالها الإجابة على أسئلتهم واستفساراتهم.
وقالت ميثاء الحبسي، الرئيس التنفيذي لدائرة البرامج في مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب: “تهدف الورش إلى بناء قدرات المشاركين في مسابقة “بالعلوم نفكر”، من خلال إرشاد الطلاب والمعلمين وفنيي المختبرات وتوجيههم حول كيفية بناء وتصميم مشاريعهم العلمية بالاستناد إلى معايير البحث العلمي في كل مجال من المجالات العلمية المختلفة، إضافة إلى تقديم نصائح وتوصيات إرشادية حول عملية التحكيم، ومعايير تقييم المشاريع العلمية المشاركة، والتي يتم تطبيقها بالتوافق مع المعايير الدولية المتبعة في إجراء المسابقات العلمية العالمية والتي سيتم بناءً عليها اختيار المشاريع الفائزة، والتي سيتم اختيارها أثناء انعقاد معرض “بالعلوم نفكر” في أبريل المقبل “.
وأكدت الحبسي أن عقد ورش العمل يؤكد أهمية التواصل بشكل مستمر بين الشباب المشاركين والمشرفين عليهم وبين المؤسسة لتقديم الدعم العلمي والتقني لهم ما يميز هذه المبادرة الوطنية ويجعلها رائدة في مجال تنمية الشباب”، مشيرة إلى أن المؤسسة قامت باتخاذ كافة الإجراءات والترتيبات الضرورية لانعقاد المسابقة في إبريل المقبل.
من جانبه، قال الدكتور حسين المهدي رئيس لجنة التحكيم، ورئيس قسم الفيزياء نائب عميد كلية العلوم في جامعة الشارقة: “نسعى من خلال التعاون مع مؤسسة الإمارات وتشجيع الطلاب على المشاركة في مسابقة “بالعلوم نفكر” إلى المساهمة في دعم الجهود الرامية إلى تقدم مسيرة التعليم، وتطوير الموارد البشرية في دولة الإمارات العربية المتحدة”.
وأضاف، أن المشاركة في مسابقات علمية بمثل هذا المستوى ينسجم مع رسالة الجامعة الرامية إلى تعزيز التطور المهني والأكاديمي والشخصي لطلابنا، والمساهمة في تعزيز مسيرة التقدم الاقتصادي والتنمية المستدامة للمجتمع الإماراتي بشكل عام”.
بدورها، قالت ندى علي عبيد الطالبة في كلية الهندسة الكهربائية في الجامعة الأميركية بالشارقة والتي تشارك في مسابقة “بالعلوم نفكر” للمرة الثانية على التوالي والفائزة في الدورة الماضية: “المشاركة في الورشة كانت في غاية الأهمية لأنه أجاب على كثير من الأسئلة التي كانت تدور في ذهني، حيث قدم المحاضرون أعضاء لجنة التحكيم إجابات وافية حول طبيعة المشاريع العلمية، وطرق بنائها وتصميمها، والأهم من ذلك طرق عرضها أمام لجنة التحكيم، لأهمية ذلك في المنافسة والفوز في المسابقة”.
وأوضح أن المشاركين يتم تقسيمهم على شكل فرق من ثلاثة طلاب كحد أقصى، على أن يضم فريق العمل الواحد عضوا مواطناً على الأقل، ويكمن التحدي في تصميم ابتكارات علمية، وتطويرها، وبنائها، وتطبيق المهارات العلمية في حل المشاكل العملية التي تخص المجتمع الإماراتي في مجالات متعددة مثل الهندسة والفيزياء التطبيقية والإلكترونيات.
وأكدت الطالبة ندى عبيد أهمية مثل هذه الورش في التعرف على الطلبة المبدعين في الجامعات والمدارس، وبالتالي المساهمة في تحفيز الطلاب على الإقبال على دراسة العلوم والهندسة والتخصص في مثل هذه المجالات ذات الأهمية لحل التحديات التي تواجه المجتمع”.

اقرأ أيضا

«تنمية المجتمع» تستهدف 20 ألف مشارك في «استطلاع الأسرة»