الإمارات

الاتحاد

«مؤسسات دبي العقابية» تجسد حقوق النزلاء وتؤهلهم للانخراط في المجتمع

أكد اللواء محمد حميد السويدي مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية أن الإدارة نجحت في تأهيل نزلاء السجون ومنحهم حقوقهم استنادا إلى مضامين إنسانية وتربوية تهدف تقليل نسبة عودتهم إلى السجن مرة أخرى، وإتاحة الفرصة أمامهم للانخراط في صفوف المجتمع كإنسان طبيعي.
وشدد على أن التوجهات الاستراتيجية للإدارة تقضي بالانتقال بالنزيل من الحالة العقابية إلى الحالة الإصلاحية، عبر جملة من الحوافز والبرامج التأهيلية والإصلاحية.
وقال إن 286 نزيلاً ونزيلة التحقوا بهذه البرامج العام الماضي اعتنق الإسلام من بينهم 139 نزيلاً ونزيلة، فيما تم تقديم 902 محاضرة دينية باللغات العربية والانجليزية والأوردية والصينية والفلبينية والروسية.
وبلغ عدد النزلاء المستمعين للأشرطة الدينية 2025 نزيلا ونزيلة، بينما وصل عدد الملتحقين في الدورات الدينية خلال العام الماضي53 نزيلا، كما التحق 95 نزيلاً ونزيلة في برنامج المسابقات الدينية.
ولفت إلى أن الإدارة تقدم حوافز تشجيعية لدفع النزيل إلى طريق الإصلاح من خلال تطبيقها للبرامج الدينية، حيث يمنح النزيل فرصة الحصول على تخفيض مدة محكوميته إذا ما تمكن من حفظ القرآن الكريم كاملاً أو أجزاء منه، وذلك تنفيذا لقرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عبر برنامج “تحفيظ السجون” بالتعاون مع جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، بحيث يوجه النزيل دون ضغط إلى طريق الإصلاح والنأي عن السلوكيات المنحرفة من خلال مداومته على قراءة القرآن الكريم.
وأوضح أن القرار المطبق بهذا الشأن يقوم على إسقاط 20 عاما من مدة محكومية النزيل إذا ما تمكن من حفظ القرآن كاملاً، وإسقاط 15 عاما من مدة المحكومية في حال نجح النزيل في حفظ 20 جزءا من القرآن الكريم، وإسقاط 10 أعوام لحفظ 15 جزءا، و5 سنوات لحفظ 10 أجزاء، وعاما واحدا لحفظ 5 أجزاء، و6 أشهر لحفظ 3 أجزاء.
وقال إن البرامج التعليمية الأخرى كدورات الحاسب الآلي بالتعاون مع شركة “مايكروسوفت” تمنح الملتحقين بها من النزلاء شهادات تؤهلهم للعمل.
كما توفر البرامج التعليمية مواصلة الدراسة من المرحلة الابتدائية وحتى نهاية المرحلة الثانوية، وبلغ عدد الذين التحقوا في هذا البرنامج خلال العام الماضي 50 نزيلاً.
وأشار الى أن 1606 نزلاء ونزيلات ارتادوا مكتبة الادارة التي تحتوي على 3 آلاف كتاب منوع ذلك في اطار برنامج”القراءة والمطالعة”، فيما التحق 215 نزيلا في الدورات المهنية التأهلية شملت ميكانيكا السيارات والحدادة والتنجيد والإرشاد السياحي والإسعافات الأولية وإطفاء الحرائق، بالإضافة إلى فن الرسم والنجارة وصناعة التحف والأصباغ.
وأشار الى التعاون القائم بين الإدارة والفطيم للسيارات ومركز جمعة الماجد لتدريب النزلاء المواطنين على مهنة ميكانيكا السيارات في إطار برنامج يستمر منذ 3 أعوام، موضحا أن الدورة التي تقدم مجانا للنزيل، بينما تكلف في واقع الأمر 300 ألف درهم.
وقال السويدي إن الإدارة، تولي أهمية بصحة النزلاء من حيث سلسلة من اجراءات مثل الغذاء الصحي المدروس من قبل أخصائيي تغذية، وإنشاء مركز صحي متطور يمثل في واقع الأمر مستشفى صغيرا متكاملا يقدم خدماته على مدار الساعة للنزلاء، بالإضافة إلى تطبيق برنامج رياضي متواصل يشمل التمارين السويدية والمسابقات الرياضية في الألعاب الفردية والجماعية، وقد بلغ عدد النزلاء الذين التحقوا بهذا البرنامج خلال العام الماضي 3 آلاف و322 نزيلاً.
كما تنظم الادارة للنزلاء الذين يتجاوز وزنهم الـ 100 كلغم برنامج الرابح الأكبر الذي يمنح الفائز في المسابقة بإنقاص وزنه مكافئة مالية كحافز له.
وقال إن لجنة الخدمات الإنسانية التي تم تشكيلها منذ العام 2003 انجزت 1502 طلبا في العام الماضي بمبلغ إجمالي بلغ مليونا و450 ألف درهم شمل دفع “ديات شرعية” عن 4 نزلاء بقيمة 800 ألف درهم، وشراء 283 تذكرة سفر لنزلاء مفرج عنهم غير مقتدرين ماليا على العودة إلى بلادهم بقيمة 357 ألف درهم تقريبا، بالإضافة إلى إنجاز تسويات مالية لـ 34 نزيلا بقيمة 323 ألف درهم تقريبا، وتقديم مساعدات مالية لـ 122 نزيلا بقيمة 166 ألف درهم تقريبا، ومساعدات عينية لـ 1057 نزيلا.

اقرأ أيضا