الاتحاد

الرياضي

«الفورمولا» يعود من زعبيل «مرتاح البال» وبالقمة «يختال»

صراع هوائي على الكرة بين خميس إسماعيل «يمين» وعيسى على (تصوير أشرف العمرة)

صراع هوائي على الكرة بين خميس إسماعيل «يمين» وعيسى على (تصوير أشرف العمرة)

(دبي) - خرجت قمة "العيد" بدوري المحترفين لكرة القدم بين الوصل والجزيرة، بثلاث نقاط غالية بل من ذهب لحامل اللقب الجزراوي، حيث انفرد "الفورمولا" بالقمة "مرتاح البال"، وهادئ الأعصاب، عقب نهاية الجولة الرابعة، في حين عاد "الإمبراطور" إلى الوراء قليلاً، وبفارق 3 نقاط فقط "10 نقاط للجزيرة مقابل 7 نقاط للوصل"، وهذا الفارق ليس كبيراً خاصة أننا في بداية المسابقة.
المباراة جاءت مثيرة في أحداثها سواء في الملعب أو خارجه، وكذلك في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة، خاصة من جانب الأسطورة الأرجنتيني مارادونا المدير الفني لـ"الفهود" والذي أطلق العنان في توجيه الاتهامات للحكام، وكذلك لإهدار لاعبي الجزيرة وقت المباراة.
الجزيرة لعب بالطريقة التي جعلته يحقق الفوز في النهاية، معتمداً على كيفية غلق المساحات أمام لاعبي "الفهود" المتعطشين للانتصار، وفك عقدة "الفورمولا"، واعتمد حامل اللقب على خبرة لاعبيه الكبار، خاصة الأجانب، وكذلك تألق سبيت خاطر والحارس خالد عيسى وجمعة عبد الله وعبد الله موسى ودياكيه، وأثبت الأسترالي لوكاس نيل بأنه لاعب له وزنه وثقله في دفاع الجزيرة.
وفي الوقت نفسه لا يمكن إغفال المستوى المتميز الذي ظهر عليه "فهود زعبيل" أيضاً من خلال السيطرة على فترات طويلة من مجريات اللعب، والفرص المتنوعة الضائعة، خاصة في الشوط الثاني من رأسية الخطير المهاجم الأوروجوياني أوليفيرا، فضلاً عن تسديدات متنوعة من درويش أحمد، وهدف الجزيرة الوحيد جاء نتيجة "هفوة" في دفاع الوصل، عندما ترك مساحة كبيرة للخطير دلجادو لينطلق ويسدد دون رقيب.
تألق ماجد ناصر في التصدي لكل المحاولات العرضية، واستمتعت الجماهير التي تخطى حضورها بالمدرجات 10 آلاف متفرج بالكرة الجميلة بين الفريقين خاصة في الشوط الأول.
وبالفعل عاشت جماهير الجزيرة ولاعبيها ليلة سعيدة رغم بعض الأحداث التي لم نتعودها في ملاعبنا من مشادات بين جماهير الطرفين وصلت إلى حد الشرطة، ورقص لاعبو "الفورمولا" فرحاً بنقاط المباراة والانفراد بالقمة مع انتهاء مباريات الجولة الرابعة.
ومن جانبه عبر البلجيكي فرانكي فركوتن المدير الفني لفريق الجزيرة عن سعادته بالفوز الذي تحقق وانفراده بالصدارة مجدداً، وقال: "بعد النتائج الطيبة للفريق، ما زال فريقي "جوعان" للفوز أكثر وأكثر، والوصل قوي ومع مدرب قدير، وكانت فرصة كبيرة للاعبي الجزيرة لإثبات جدارتهم، ونستحق الفوز في اللقاء، وهناك بعض العصبية في المباراة من جانب الوصل، ولكن أداء فريقي في النهاية أعتبره جيد جداً، ومن خلال الفوز أمس الأول قمنا بالرد على علامات الاستفهام التي تم طرحها خلال الأسبوع الماضي".
وقال فرانكي: "فريقي فاز بالروح العالية، ولوكاس نيل قدم مباراة كبيرة والأداء الجماعي للفريق هو سر الانتصارات، وفي المباراة قمنا بإغلاق منافذ الخطورة في الوصل، وقرأنا المباراة بشكل مناسب وجيد، وحاولنا قطع الكرات الطويلة، وجعلنا المنافس خارج منطقة الـ18، واستطاع فريقي فرض سيطرته على مجريات اللعب لفترات طويلة".
وأضاف: أن خروج المدير التنفيذي من الجزيرة ليس مسؤوليتي، ولا أعتقد أن عدم وجوده كان له تأثيره على أداء اللاعبين، وما حدث أمر طبيعي في عالم كرة القدم، وأهم شيء أن يستمر الجزيرة، وثقتي كبيرة في أنه سوف يستمر معي أو دوني، وأيضاً بالمدير التنفيذي أو دونه في الوقت نفسه".
من جانبه وجه عايض مبخوت مدير فريق الجزيرة الشكر إلى اللاعبين على الأداء الذي قدموه، مؤكداً أن المباراة تكتيكية على أعلى مستوى دفاعياً وهجومياً من الفريقين، والجزيرة يملك مجموعة من اللاعبين أصحاب الخبرة نجحوا في التعامل مع الضغوط قبل المباراة
وقال إن المباراة صعبة على أي حكم، وحمد الشيخ قدم مباراة تحكيمية على مستوى جيد، لأن الحكم مطلوب منه أن يتخذ القرار في جزء من الثانية، وأتمنى أن ندعم حكامنا المواطنين، من أجل أن يحصلوا على الثقة من كل الأندية.
وحول تراجع أداء لاعبي الفريق قال عايض مبخوت: الأداء لم يكن سيئاً، والمباراة على ملعب الوصل وليس ملعبنا، ولا ننسى أن المدرب الحالي جديد، وبداية الإعداد متأخرة واللياقة البدنية لم تكن في المستوى العالي للاعبين، وحالياً المدرب يعمل على رفعه معدلات اللياقة والنواحي الفنية للاعبين، ونأمل أن يصل بالفريق إلى الأداء الجيد والنتائج الإيجابية.
من ناحية أخرى قال محمد سالم العنزي المشرف على فريق الجزيرة إن “الفورمولا” قدم مباراة طبية، واستمتع بها الجمهور، وفي البداية كان هناك شد بين لاعبي الفريقين، ولكن عادت المباراة للوضع الطبيعي، ونجحنا في تحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث، وحضرنا إلى زعبيل من أجل الفوز والعودة بالنقاط كاملة إلى أبوظبي، واللاعبون على قدر من المسؤولية وأوفوا ما وعدوا به.
رفض العنزي الاعتراف بالعقدة بعد أن فاز الجزيرة على الوصل في 15 مباراة، وقال إن العقدة غير موجودة في كرة القدم، ولا تعترف بالتاريخ، ولكن كل مباراة لها ظروفها، ولو أن الفريق في حالة تركيز كامل، ويستغل الفرص، ويحكم قبضته على المباراة، فمن المؤكد أنه سوف ينجح في الفوز”.
وأضاف: “صدارة الدوري قبل التوقف، تعني الكثير لحامل اللقب في الاستمرار على القمة للموسم الثاني على التوالي، وتعطي جميع أفراد الفريق الراحة النفسية خلال فترة التوقف، والاستعداد بقوة للمرحلة المقبلة وفريقنا يسير في الطريق الصحيح”.
وقال العنزي: “واجهنا فريقاً قوياً في حجم الوصل على أرضه وبين جماهيره، وبالتالي المباراة مختلفة عما لو كانت على ملعبنا ووسط جماهيرنا، وبالتالي نحن راضون عما قدمناه أمام الوصل أداءً ونتيجة”.
ووجه العنزي الشكر إلى جماهير الجزيرة التي زحفت خلف الفريق في المباراة مطالباً عشاق “الفورمولا” بمساندة الفريق في جميع المباريات، على وعد أن يحقق الفريق ما يتمناه أنصاره بالفوز في المباريات وحصد البطولات.
الصدارة أهم من الأداء الجميل
واعترف سبيت خاطر لاعب الجزيرة بأن فريقه لم يقدم الأداء المطلوب في المباراة، ولكنه في النهاية حقق الهدف من اللقاء، بالحصول على النقاط الثلاث، مشيراً إلى أن الجزيرة الآن يبحث عن “العلامة الكاملة” في كل المباريات، وهو حالياً في الصدارة بعد الجولة الرابعة.
وأضاف: “الجزيرة يواجه مشاكل كثيرة، لأن كل الفرق تقف له بالمرصاد، وتحاول الفوز على بطل الدوري، والإطاحة بالبطل هدف كل المنافسين، لأنه حصل على بطولتين في الموسم الماضي، ورغم ذلك الجزيرة يسير في الاتجاه الصحيح نحو اللقب”.
وقال سبيت خاطر: “إن المباراة جاءت قوية بين الفريقين، والمستوى متوقع، لأن كل فريق يريد أن يفوز، ويحقق النقاط الثلاث، وهو ما جعل كل طرف يحافظ على شباكه نظيفة، ونجحنا من كرة واحدة تسجيل هدف الفوز”.
ورد سبيت خاطر على تصريحات ماجد ناصر بأن الوصل سيفوز بالدرع من ملعب الجزيرة قائلاً: “إن هدفنا الحفاظ على اللقب، ولو فاز الوصل سوف نبارك له، ولو فاز الجزيرة سوف نحتفل بفوزنا، وهذه كرة القدم فوز وخسارة وروح رياضية في الملعب”.

وحيد إسماعيل: لا نستحق الخسارة

دبي (الاتحاد) - هنأ وحيد إسماعيل لاعب الوصل التهنئة لفريق الجزيرة على الفوز، وقال إننا سعينا لحصد النقاط الثلاث، وهو ما كنا نخطط له قبل المباراة، والجزيرة من الفرق الكبيرة والقوية، ويملك مجموعة متميزة من اللاعبين، ولكن الوصل كان الأفضل في المباراة، وقدم مستوى جيداً مقارنة بالجزيرة، وسيطـرنا على اللعب ومن كرة واحدة سجل المنافس هدف الفوز”.
وأضاف: “الخسارة درس للاعبين في المباريات المقبلة، وليس أمامنا الآن إلا العودة القوية، فالمشوار ما زال طويلاً، لأننا في بداية الدوري، والجهاز الفني لم يقصر في تجهيزنا للمباريات، وسوف يعود “الإمبراطور” أفضل مما كان”.
وحول تألق دفاع الوصل، وتجاوز الأخطاء التي حدثت من قبل، قال: إنها خطة المدرب، وطبقنا ما طلبه منا، وبالفعل أغلقنا المنطقة الدفاعية أمام هجوم الجزيرة ولكن الحظ تخلى عنا”.
وقدم وحيد اعتذاره لجماهير الوصل على الخسارة، مؤكداً أن كل الاحتمالات واردة في كرة القدم،
مشيراً إلى أن الوصل قادر على تحقيق طموحات جماهيره في البطولات المحلية هذا الموسم، خاصة على مستوى دوري المحترفين الذي يسعى الفريق لحصد لقبه.

راشد عيسى: حصلنا على 14 فرصة

دبي (الاتحاد) - وجه راشد عيسى لاعب الوصل الشكر إلى جماهير الفريق التي حضرت إلى الملعب، وظلت تشجع إلى نهاية المباراة، وقال: نحن محظوظون بجماهير الوصل، وسوف نعوض الخسارة أمام الجزيرة، بالفوز في المباريات المقبلة، وهذه كرة القدم، فلم يكن الفريق محظوظاً في اللقاء، فقد سجل الجزيرة من كرة واحدة، في حين أن العارضة وقفت في طريق كرة أوليفيرا والعديد من الفرص الضائعة.
وأضاف: إن الجزيرة تهيأت له فرصة أو فرصتان في المباراة، ولكن الوصل حصل على 14 فرصة لم يسجل منها، وهذه هي كرة القدم إذا لم تسجل تخسر المباراة”.
وأشار راشد إلى أن الفريق بكامله تأثر بوجود نجم كبير هو الأسطورة مارادونا، وله رد فعل إيجابي على جميع اللاعبين في الملعب.

اقرأ أيضا