الاتحاد

الاقتصادي

«المركزي الأوروبي» يفاجئ الأسواق ويخفض أسعار الفائدة

متعاملون في بورصة فرانكفورت الألمانية (رويترز)

متعاملون في بورصة فرانكفورت الألمانية (رويترز)

عواصم (رويترز) - خفض البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة ربع نقطة إلى 1,25% في خطوة مفاجئة أمس، بهدف مساعدة اقتصاد منطقة اليورو المثقل بالمشكلات وذلك خلال أول اجتماع للجنة السياسات النقدية برئاسة رئيس البنك الجديد ماريو دراجي.
وأعطت الخطوة دفعة فورية لأسواق الأسهم التي تطلعت إلى أول مؤتمر صحفي عقده دراجي بشأن ما إذا كان البنك المركزي الأوروبي على استعداد لزيادة مشترياته من السندات لتهدئة القلق في منطقة اليورو. ووجد دراجي الإيطالي الجنسية نفسه في خصم عاصفة كبيرة في أول أسبوع له في المنصب، فيما يدرس زعماء منطقة اليورو مستقبل المنطقة دون اليونان، وتهدد أزمة اقتصادية طاحنة في بلاده بدفع روما إلى عين العاصفة.
وكان قرار خفض أسعار الفائدة غير متوقع وجاء بالرغم من استمرار معدل التضخم في منطقة اليورو التي تضم في عضويتها 17 دولة عند ثلاثة في المئة للشهر الثاني على التوالي في أكتوبر، وهو مستوى يبعد كثيرا عن المستوى الذي حدده المركزي الأوروبي عند أقل من اثنين بالمئة مباشرة.
وقال كارستن برزيسكي المحلل لدى أي.ان.جي “يا لها من بداية. من الواضح أن المركزي الأوروبي قد أمسك بفيروس الأزمة ويحاول بكل جهده لمنع حدوث ركود من جديد”.
وأضاف “الآن.. السؤال الملح هل يرغب البنك في أن يفعل أي شيء لمنع تفاقم أزمة الديون.. وأن يصبح جهة الإقراض غير المشروط لمنطقة اليورو.”. وانخفض اليورو بعد قرار الفائدة الذي عمق من خسائره، إذ ألقت الخلافات السياسية في اليونان بظلال من الشك على استفتاء مزمع يمكن أن يؤدي إلى تخلف غير منظم عن سداد الديون، ويدفع أثينا إلى الخروج من منطقة اليورو وسط معارضة علنية داخل الحكومة.
وأثار رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو مخاوف الأسواق هذا الأسبوع، عندما دعا إلى إجراء استفتاء على حزمة إنقاذ جديدة لكن وزير المالية ايفانجيلوس فينيزيلوس قال أمس انه يعارض إجراء التصويت. واستقر اليورو عند 1,3753 دولار بعيدا عن مستواه المنخفض عند 1,3656 دولار. ومع ذلك قال متعاملون إن العملة الموحدة لا تزال عرضة لمزيد من الخسائر الأمر الذي سيتركها تستهدف مستوى 1,3608 دولار وهو الأدنى في ثلاثة أسابيع. وأوضحت فرنسا وألمانيا خلال اجتماع لزعماء مجموعة العشرين أن على اليونان أن تقرر سريعا ما إذا كانت تريد أن تبقي ضمن منطقة اليورو الأمر الذي دفع المستثمرين لبيع اليورو مع أي ارتفاع في أسعاره. وتحرك الدولار في نطاق ضيق أمام الين ليستقر عند 78,1 ين.
ويركز المستثمرون على ما إذا كانت اليابان ستتدخل إذا ما عاودت عملتها الارتفاع بعد تدخل طوكيو بعمليات بيع كبيرة للين يوم الاثنين تشير تقديرات إلى أنها بلغت 7,7 تريليون ين.
وفي أول رد فعل لها على قرار البنك المركزي الأوروبي، واصلت الأسهم الأوروبية مكاسبها أمس بعد قرار خفا سعر الفائدة. وفي الساعة 12,49 بتوقيت جرينتش ارتفع مؤشر يوروفرست 300 لأسهم كبرى الشركات الأوروبية 2,2% إلى 993,9 نقطة. وفي نيويورك، ارتفعت الأسهم الأميركية واحدا في المئة عند الفتح أمس متأثرة بقرار البنك المركزي الأوروبي، وبعدما ثارت شكوك بشأن استفتاء اليونان على خطة إنقاذ أوروبية. وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم كبرى الشركات الأميركية 136 نقطة أو 1,15% إلى 11972,4 نقطة. وصعد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقا 12,66 نقطة أو 1,2%. وزاد مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه اسهم التكنولوجيا 23,93 نقطة أو 0,91% إلى 2663,91 نقطة.
وواصلت العقود الآجلة لخام النفط الأميركي مكاسبها لترتفع أكثر من دولار أمس، بعد أن خفض البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة الأساسية في خطوة دفعت الدولار للارتفاع.
وفي بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) ارتفع سعر الخام الأميركي في عقود تسليم ديسمبر 90 سنتاً إلى 93.41 دولار للبرميل، بعد أن ارتفع في وقت سابق إلى 93,72 دولار. وكان الخام قد سجل أدنى مستوى خلال اليوم عند 90,87 دولار للبرميل.

اقرأ أيضا

8 مليارات درهم صافي دخل البنوك في أبوظبي خلال الربع الأول