الاتحاد

الإمارات

انطلاق مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2014 في سويحان

سلطان بن زايد وجانب من الحضور خلال حفل الافتتاح (الصور من وام)

سلطان بن زايد وجانب من الحضور خلال حفل الافتتاح (الصور من وام)

سويحان (وام) - بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبرعاية وحضور سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات، انطلقت صباح أمس في مدينة سويحان فعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2014، وسط أجواء احتفالية وحضور جماهيري وإعلامي كبيرين.
وبدأت احتفالية المهرجان الذي ينظمه نادي تراث الإمارات ومركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام وتستمر فعالياته حتى 15 فبراير الحالي، بوصول راعي المهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان إلى ميدان المهرجان، حيث رافقت سموه فرقة من الخيالة الإماراتية وصولاً إلى المنصة الرئيسية للاحتفال.
وبعد أن عزف السلام الوطني لدولة الإمارات، انطلقت أهازيج الفرح ترحيباً بمقدم سموه، وقدمت فرق الفنون الشعبية عروضها التراثية في لوحات جمالية رائعة في هذا العرس السنوي الكبير، في الوقت الذي طافت فيه فرقة الخيالة أمام المنصة حاملة على صهوات الجياد أعلام دول مجلس التعاون الخليجي الست.
ثم هبط أمام المنصة سبعة مظليين من رجال القوات المسلحة «فريق القفز الحر» يرمزون للإمارات السبع، وحملت مظلاتهم ألوان علم الدولة، وسط تصفيق الحضور على دقة مهاراتهم، ثم اصطف المظليون أمام المنصة الرئيسية وأدوا التحية لسمو راعي الاحتفال الذي رحب بهم وأثنى على أدائهم والتقط معهم الصور التذكارية، كما ألقى عدد من الشعراء قصائد ترحيبية بمقدم سموه.
بعد ذلك، أعلن سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، راعي المهرجان، بداية الفعاليات ووجه سموه كلمة إلى فريق الفرز والتشبيه والتحكيم، وتمنى لهم التوفيق في مهمتهم، معرباً سموه عن ثقته في دقة قراراتهم ونزاهة أدائهم، وأكد أنهم بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم.
ثم قام سموه بجولة ميدانية في منطقة شبوك المزاينة، رافقه خلالها أحمد سعيد الرميثي رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، صافح خلالها المشاركين واطلع على سير الأداء وحجم المشاركة، ووجه بتسخير الإمكانات كافة لضمان مشاركة ومنافسة شفافة وقوية خلال الأشواط كافة.
وأكد رئيس اللجنة العليا المنظمة أن سموه وجه بتسهيل الإجراءات وتيسير مهام المشاركين وتذليل العقبات كافة أمامهم، مشيراً إلى أنه لأول مرة يتم إدخال الحاسب الآلي في منافسات المزانية وأن درجات التحكيم والنتائج ستكون إلكترونية في هذه الدورة، الأمر الذي من شأنه أن يعطي دقة في الأداء والدرجات والسرعة، ومن شأنه كذلك تنفيذ توجيهات سمو راعي المهرجان بتسخير التكنولوجيا الحديثة والبرمجيات لخدمة التراث.
كما وفرت اللجنة العليا المنظمة منصتين للجمهور بالقرب من شبوك المزاينة، إلى جانب المنصة الرئيسية لإتاحة الفرصة للملاك والجمهور لمتابعة المنافسات عن قرب.
ويضم ميدان المهرجان مركزاً إعلامياً تم تجهيزه على أعلى مستوى، ووفرت اللجنة المنظمة من خلاله الخدمات كافة ووسائل الاتصال للإعلاميين ووسائل المواصلات لتأمين نقل الإعلاميين يومياً من مدينة أبوظبي إلى ميدان المهرجان وبالعكس، ليقوموا بدورهم في نقل فعاليات المهرجان بسهولة ودون أي عوائق.

أنشطة مسائية ومشاركة كبيرة لملاك الإبل
حظي المهرجان في يومه الأول بحضور جماهيري واسع إلى جانب حشد من مختلف وسائل الإعلام، كما شهدت انطلاقته مشاركة كبيرة من طرف ملاك الإبل في أشواط المزاينة التي تم تخصيصها اليوم لفئة «فطمان بكار»، وضمن ثلاثة أشواط هي الشوط المفتوح الذهبي وشوط الجماعة الفضي وشوط الجماعة الذهبي، وهي الأشواط المعتمدة للفئات كافة.
كما تحفل الفترة المسائية بالعديد من الأنشطة كالفنون الشعبية والعروض التراثية وفقرات المسرح المفتوح ومدينة الألعاب ومسابقات الجمهور.
ويتيح المهرجان للجمهور التمتع بالجلسات العربية لمتابعة فعاليات المهرجان الذي يضم قرية متكاملة للتراث، وسوقاً شعبياً للمعدات والصناعات التراثية، ومعرضاً للسيارات الكلاسيكية ومدينة للألعاب، إلى جانب معارض للفنون والمقتنيات القديمة والحديثة ذات الصلة بعالم الإبل والتراث.

اقرأ أيضا

صورة رئيس الدولة على أكبر لوحة فسيفساء بالعالم