صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

عباس: أنهينا 99 بالمائة من مشاورات تشكيل حكومة الوحدة




القاهرة، غزة - الاتحاد ووكالات الأنباء: أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس، الاقتراب من الاتفاق على تشكيل حكومة الوحدة الفلسطينية تنفيذاً لاتفاق مكة بين حركتي ''فتح'' و''حماس''، وقال عباس خلال اجتماعه مع رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف إسماعيل هنية، بحضور وفد من الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في مدينة غزة إنه اعتباراً من الاثنين المقبل سيجري البدء بوضع أسماء الوزراء في الحكومة ''لأننا أنهينا 99 بالمائة من كل قضايا الحكومة،وبالتالي غالباً سيكون يوم السبت أو الأسبوع الذي يليه بداية مراسم للمجلس التشريعي ثم القسم ثم تبدأ الحكومة عملها''·
وأكد صلاح البردويل المتحدث باسم ''كتلة التغيير والإصلاح'' التابعة لحركة ''حماس'' في المجلس التشريعي أن حكومة الوحدة الوطنية ستباشر عملها بشكل فعلي نهاية الأسبوع المقبل·
وقال البردويل في تصريحات صحافية إن ''حماس'' قدمت قائمة أسماء جديدة إلى الرئيس عباس لتولي منصب وزير الداخلية بخلاف اسم الشخصية التي كانت مطروحة سابقاً'' معرباً عن ثقته في قدرة القيادة الفلسطينية على اجتياز مثل هذه العقبات·
وأشار البردويل إلى أن ''حماس'' رفضت بعض المرشحين الذين قدمهم عباس لتولي حقيبة الداخلية، مؤكداً ''أن الحل الاخير لهذه المشكلة، هو تولي رئيس الوزراء إسماعيل هنية هذا المنصب إلى حين إيجاد الشخص المناسب· وأوضح أنه ''تم التوافق، خلال لقاءات عباس وهنية، على قضية المراسيم التي كانت بانتظار توقيع الرئيس عباس، وذلك حسب القانون، وقد تمت الموافقة على معظمها''·وقال البردويل: ''تم الحديث أيضاً بخصوص الشروع في تشكيل لجنة المصالحة الوطنية، وقد أعطى الرئيس عباس إشارة البدء لتشكيل اللجنة للتغلب على القضايا السابقة والتي نتجت عن الاقتتال الداخلي''·
كما توقع غازى حمد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية أن يتم الإعلان عن تشكيل حكومة الوحدة الأسبوع المقبل بعد حصول تقارب كبير فى وجهات النظر خلال اللقاء الرابع بين عباس وهنيه، وأكد حمد امس أن عباس سيجتمع مع هنيه بعد يوم الاثنين المقبل·
وكشف المتحدث عن اتفاق جرى بين عباس وهنيه على الإسراع فى تشكيل مجلس الأمن القومي الذي سيعمل على إعادة صياغة الأجهزة الأمنية وترتيبها ووضع خطة أمنية شاملة·وأشار إلى أن مجلس الأمن القومي سيمارس مهامه مع تشكيل الحكومة، على اعتبار أنه سيضطلع بمهام كبيرة خلال المرحلة القادمة·وعن القرارات التي اتخذتها الحكومة السابقة وتقوم لجنة مشتركة بمراجعتها قال حمد إن الجانبين قطعا شوطاً كبيراً بشأنها وجرى حل العديد من المشكلات، وتوقع أن يتم الانتهاء منها مع الإعلان عن الحكومة·
ودعا ماهر مقداد المتحدث باسم حركة ''فتح'' إلى الإسراع بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية قبل انتهاء المدة القانونية المحددة لذلك وفق القانون الاساسي (الدستور الفلسطيني) وذلك عبر تسوية الملفات العالقة كافة وعلى رأسها ملف وزارة الداخلية·
وفي دمشق ،قال رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي امس، ان على حكومة الوحدة الوطنية المقبلة التمسك بخيار الكفاح المسلح لتقوية موقفها أمام إسرائيل·وقال القدومي بعد لقائه فاروق الشرع نائب الرئيس السوري ''لا بد ان نستمر في المقاومة فحكومة دون مقاومة لن تستطيع ان تقوي اوراقها في المفاوضات''·
وقالت وكالة الانباء السورية (سانا) ان القدومي والشرع بحثا الخطوات التي قطعتها عملية تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية·
ومن جهة اخرى،أعلن السفير الاميركى لدى مصر فرانسيس ريتشارد دونى أن وزيرة الخارجية الاميركية كونداليزا رايس ،ستقوم قريبا بزيارة لمنطقة الشرق الاوسط للقاء المسؤولين الفلسطينيين والاسرائيليين ،وزيارة مصر وعدد من الدول العربية، للتشاور حول تطورات الاوضاع فيما يخص المنطقة·
وقال دونى عقب لقائه الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى امس في مقر الجامعة في القاهرة، ان وفدا من الخبراء الاميركيين المختصين فى الشأن السوداني سيقوم خلال الاسابيع الثلاثة المقبلة بزيارة مصر وجامعة الدول العربية للتشاور مع المسؤولين فيهما حول الشأن السودانى من مختلف أبعاده خاصة فى دارفور أو جنوب السودان·
وحول رؤية واشنطن لاستمرار الحفريات الاسرائيلية فى المسجد الاقصى قال ''نحن نعارض أى خطوة ممكن أن تضر بهذه المواقع الدينية والتاريخية التي تهم كل البشر، ونحن على اتصال مع كل الاطراف المعنية بهذه القضية ونحن نحترم ونقدر المخاوف الاسلامية لما يتعرض له المسجد الاقصى نظرا لاهميته للمسلمين والبشر جميعا''· وقال ''نحن نشجع كل الاطراف على ضبط النفس واحترام المواقع الدينية والتاريخية''·