الإمارات

الاتحاد

إعلان أسماء الفائزين العشرة في مسابقة النخلة في عيون العالم

الدولة تعتبر من أكثر دول العالم زراعة لشجرة النخيل

الدولة تعتبر من أكثر دول العالم زراعة لشجرة النخيل

فاز ستة سعوديين وإماراتيان وقطري وهندي من بين 182 مشاركاً في مسابقة “النخلة في عيون العالم” التي نظمتها الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر في أغسطس الماضي كأول مسابقة دولية متخصصة بتصوير شجرة نخيل التمر.
وأعلنت الجائزة اسماء الفائزين العشرة في هذه المسابقة التي شارك فيها 182 مصوراً من 20 دولة عربية وأجنبية بعدد 858 صورة أظهرت الحب الكبير في عيون هؤلاء المشاركين للنخلة ومنتجاتها.
وتأتي هذه المسابقة ضمن توجيهات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر في تعزيز علاقة الإنسان بشجرة نخيل التمر ومن منطلق دعمه اللامحدود للشجرة المباركة عبر توظيف فن التصوير الضوئي كوسيلة لتنمية وعي الجمهور بأهمية شجرة نخيل التمر. وقد غطت المسابقة مختلف الجوانب التي تعنى بشجرة نخيل التمر من حيث هي شجرة كاملة أو أجزاء منها في مختلف المواسم وثمار شجرة نخيل التمر “رطب” “تمر بلح”، والصناعات التراثية التي تعتمد على أجزاء من النخلة مثل “الخوص أو السعف”، إضافة إلى الإنسان وعلاقته الحميمة مع شجرة نخيل التمر.
وقال الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر إن المسابقة تهدف الى خلق فضاء أرحب لتبادل الخبرات بين المصورين الضوئيين من كافة أنحاء العالم وإبراز المقومات السياحية والبيئية والتراثية لشجرة نخيل التمر من خلال الصورة الفوتوغرافية وتشجيع ارتباط الإنسان بالأرض والزراعة.
وقال إن العدد الكبير للمشاركين في المسابقة في دورتها الأولى يؤكد أهمية موضوع المسابقة لدى هؤلاء المتسابقين وتنافسهم ومقدرتهم على تصوير كل ما يتعلق بالنخلة التي ترمز الى أصالة الإنسان العربي واستمرارية ارتباطه بالشجرة المباركة كمصدر للرزق ولجمال الطبيعة والبيئة.
وأشار الى أن الأمانة العامة تسلمت خلال فترة المسابقة 858 صورة أرسلها 182 مصوراً يمثلون 20 دولة من مختلف دول العالم وان هذه الصور غطت كل المجالات المتعلقة بالنخلة وبنوع من الحرفية العالية حيث تمت تصفية كل هذه المشاركات لاختيار الفائزين العشرة.
وأوضح أن عدد المشاركين من الإمارات بلغ 32 مصوراً ومن المملكة العربية السعودية 58 مصوراً ومن مصر 26 مصوراً ومن مملكة البحرين 16 مصوراً ومن سوريا 13 مصوراً ومن سلطنة عمان 9 مصورين ومن العراق 7 مصورين ومن فلسطين 4 مصورين ومن كل من الجزائر وليبيا 3 مصورين ومن الأردن وقطر وتونس والكويت ولبنان مصور واحد من كل دولة.
في حين شارك من بريطانيا مصوران ومصور واحد من كل من كندا والهند وأوكرانيا وإيطاليا.
ولفت الى أن هذه المسابقة كشفت وجود اهتمام أكثر وأكبر بفن التصوير في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مقارنة بدول عربية اخرى ذات تاريخ قديم في مجال التصوير الضوئي كما كشفت قلة عدد المشاركين من دول غربية رائدة ولها تاريخ طويل في هذا المجال. وأعرب الأمين العام في تصريح لـ”وام” عن سعادته للحب الكبير الذي لمسه في عيون مصوري النخلة من مختلف دول العالم وتقديرهم لها، كما ثمن جهودهم المبذولة سواء كانوا هواة او محترفين للمشاركة في هذه المسابقة بنتاجهم الفني المبدع حول موضوع النخلة. من جانبه عبر جاسم ربيع العوضي رئيس مجلس إدارة رابطة أبوظبي الدولية للتصوير الفوتوغرافي عن شكره للأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر على هذه المبادرة التي تعكس التقدير الكبير للنخلة وتعزيز دور عدسة المصور في إغناء ذاكرة الوطن وإحياء تراثه الوطني ودعم برامج التنمية المستدامة بكل أبعادها. وأكد أن المشاركين أبدعوا في الصور التي التقطوها لموضوع المسابقة، مشيراً الى انه سوف تعرض أعمال الفائزين العشرة الأوائل والعشرين المتميزين ضمن معرض خاص يفتتح في قصر الإمارات بأبوظبي على هامش حفل تكريم الفائزين بالجائزة في دورتها الثانية في 15 مارس المقبل. وأضاف أن نتائج التحكيم التي آلت إليها المسابقة في دورتها الأولى تدل على أهمية النخلة في عيون المصورين من مختلف دول العالم، مشيراً الى أن المسابقة امتدت خمسة أشهر كاملة لإتاحة الفرصة لمختلف مصوري العالم هواة ومحترفين لتقديم رؤيتهم الفنية في هذا المجال.

نتائج المسابقة وأسماء الفائزين


جاءت نتائج المسابقة التي تم تنظيمها بالتعاون مع رابطة أبوظبي الدولية للتصوير الفوتوغرافي على النحو التالي : الكسندر جون من الهند فاز بالجائزة الأولى، والجائزة الثانية لخالد بن علي المكتوم من المملكة العربية السعودية، بينما فازت بالمركز الثالث آيا عبد الباسط البطيح من الإمارات.
وحصل على المركز الرابع عارف محمد حسين من قطر وعلى المركز الخامس عباس عبد الله أحمد الخميس من السعودية وفاز بالمركز السادس أحمد سالم جمعة البيرق من الإمارات بينما ذهبت الجوائز الأربع الأخيرة على التوالي لكل من ياسر بن علي الصيخان ومحمد حسن محمد المهنا ومحمد عبد رب الحسين الزاير وخالد بن حمد الصايغ من المملكة العربية السعودية.

اقرأ أيضا

قرقاش: محمد بن زايد يدرك أهمية تعاضد الأمم والشعوب