الاتحاد

الاقتصادي

«معهد مصدر» يستضيف اجتماع العضوية المؤسسية في شبكة الاتحاد الأوروبي للطاقة النظيفة

خلال الاجتماع (من المصدر)

خلال الاجتماع (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - أعلن معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، جامعة الدراسات العليا المستقلة التي تعنى بالأبحاث في مجال الطاقة المستدامة والتكنولوجيا المتطورة، امس عن استضافته لاجتماع العضوية المؤسسية في شبكة الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي للطاقة النظيفة في أبوظبي.
ويعمل معهد مصدر مع مؤسسة شريكة في الاتحاد الأوروبي، وهي الجامعة التقنية الوطنية في أثينا، على إنشاء وتشغيل وتعزيز ونشر المعلومات والمقترحات بشأن استراتيجيات الاستدامة لشبكة الطاقة النظيفة، وتضم الشبكة أعضاء من الشركات الخاصة، والمنظمات، والجهات الحكومية، والمؤسسات البحثية، والجامعات.
وبالإضافة لمعهد مصدر، هناك عدد من المؤسسات النظيرة في الشبكة من دول مجلس التعاون الخليجي وهي مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتكنولوجيا، ومعهد الكويت للبحوث العلمية، ومعهد قطر لبحوث الطاقة والبيئة، وجامعة السلطان قابوس في عمان، وجامعة الخليج العربي. وتجدر الإشارة إلى أن العديد من المنظمات في كلا الإقليمين تقوم بدعم عمليات الشبكة.
وشاركت 12 مؤسسة في اجتماع أبوظبي، الذي عقد في 27 أكتوبر وتم تنظيمه لتعريف المؤسسات في الإمارات العربية المتحدة بشبكة الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي للطاقة النظيفة وأنشطتها المختلفة، ولتعزيز العضوية المؤسسية في الشبكة، ولبحث مختلف السبل التي يمكن للشبكة من خلالها الاستجابة لمصالح المؤسسات النشطة في قطاع الطاقة النظيفة.
وتلى المقدمة التي ألقاها الدكتور سكوت كينيدي، وكيل معهد مصدر للأبحاث، حول شبكة الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي للطاقة النظيفة، جلسة لتبادل الأفكار حول كيفية إفادة المنظمات الحكومية والأكاديمية في الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي من الشبكة.
وسُجلت مشاركة فاعلة في النقاش من قبل كل من ممثلي وزارة الطاقة، وصندوق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وجامعة زايد، وجامعة أبوظبي، ومعهد البترول، وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والأبحاث، وجامعة الإمارات العربية المتحدة، وجامعة عجمان، والجامعة الأميركية في الشارقة، وجامعة الشارقة، وكليات التقنية العليا.
وقام المشاركون خلال الاجتماع بطرح وتبادل آرائهم حول سبل تعزيز جهود الشبكة، وتم التركيز بشكل خاص على الأبحاث التعاونية بين المؤسسات، فضلاً عن استراتيجيات ضمان الاستدامة الشاملة للشبكة.
وشهد الاجتماع حضور كل من الدكتور عيسى البستكي، الرئيس التنفيذي لصندوق الاتصالات ونظم المعلومات، الذي أكد أهمية هذه الاجتماعات والاستفادة من فرص التعاون المتاحة، بالإضافة إلى حمدان مبارك العكبري، مدير إدارة الاقتصاديات البترولية في وزارة الطاقة بدولة الإمارات، والذي أكد على الدور البارز الذي يلعبه معهد مصدر بقيادة هذه المبادرة، مركزاً على الأهمية التي تنطوي عليها منصات التواصل هذه لدولة الإمارات وللمنطقة بالمجمل.
وتتضمن شروط العضوية أن تتعهد المؤسسات بجسر الهوة بين اللاعبين الأساسيين في شبكة الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي للطاقة النظيفة، وبالتركيز على بناء شراكة حيوية وشبكات جديدة واسعة النطاق وذات صلة بمصادر الطاقة المتجددة، وإدارة جانب الطلب على الطاقة، وكفاءة الطاقة، والغاز الطبيعي النظيف والتقنيات النظيفة ذات الصلة، والشبك الكهربائي والتكامل في السوق، إضافة إلى التقاط الكربون وتخزينه.
وإضافة لذلك، تحصل المؤسسة التي نالت العضوية على فرصة توسيع شبكاتها المهنية في القطاعين العام والخاص في مجال الطاقة النظيفة، ومناقشة الاتجاهات التقنية والتنظيمية والاقتصادية والتجارية والتنموية، واكتشاف التحديات الرئيسة التي تواجه قطاع الطاقة النظيفة في دول مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي، ولقاء الزملاء الباحثين لتطوير التعاون في مشاريع البحث والتطوير.
وأعلنت شبكة الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي للطاقة النظيفة أنها ستستضيف اجتماع المجموعة البحثية الثالثة في أثينا في الفترة من 24 إلى 25 نوفمبر.
وسيسبق هذا الحدث الذي سيمتد على مدى يومين، عقد اجتماع لاتحاد الشراكة الأوروبية – الخليجية، لضمان تنسيق ملائم لأنشطة الشبكة ذات الصلة.
وسيعمل معهد مصدر على تنسيق مشاركة مجلس التعاون الخليجي في ندوة حول “محطات توليد الطاقة الحرارية الشمسية المركزة ومصادر الطاقة المتجددة، اجتماع المجموعة البحثية”، والتي ستعقد بالتعاون مع شركة سينير حول الخطوط الجانبية لحدث “إشبيليا اليوم 2011 – مؤتمر القمة الدولي الخامس للطاقة الحرارية الشمسية المركزة” والذي سيعقد في الفترة من 29 إلى 30 نوفمبر في مدينة إشبيلية الإسبانية.
وفي اليوم الثاني من حدث إشبيليا، سيتم تنظيم زيارات ميدانية فنية لاثنتين من محطات توليد الطاقة المتميزة، مجمع أبينغوا الشمسي، الأضخم في أوروبا، ومشروع خيماسولار الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 19,9 ميجاواط، ومشروع شركة توريسول للطاقة والذي يعد الأول في استخدام تكنولوجيا البرج المركزي والخلايا الشمسية.
وتعد توريسول للطاقة مشروعاً مشترك بنسبة 60:40 بين شركة أبوظبي للطاقة المتجددة، مصدر، والشركة الهندسية الإسبانية سينير.
وقال الدكتور جوزيف شيشي، نائب مدير معهد مصدر” يقدم اجتماع العضوية المؤسسية في شبكة الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي للطاقة النظيفة للمنظمات الأكاديمية والحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة فرصة متميزة لفهم أنشطة وفوائد الانضمام لمنظمة إقليمية نشطة كهذه. وبصفته الممثل البحثي الأساسي، يتشرف معهد مصدر باستضافة الاجتماع في أبوظبي. ونحن على يقين بأن المؤسسات في دولة الإمارات ستدرك الإمكانات الكامنة وراء العضوية وستقوم بدور فاعل لتعزيز مفاهيم الطاقة النظيفة”.
ويقود جمعية الاتحاد الأوروبي معهد الحواسب وأنظمة الاتصالات التابع للجامعة التقنية الوطنية في أثينا/ اليونان. وتضم قائمة أعضاء جمعية الاتحاد الأوروبي كلاً من الفرع السويسري لمركز الخليج للأبحاث في سويسرا، ومركز الفضاء الألماني، والمركز الوطني للطاقة المتجددة في إسبانيا، ووكالة البيئة وإدارة الطاقة الفرنسية، وجامعة ستافنجر في النرويج، والمجلس الدولي لتوريد الكهرباء في إيرلندا، والمركز الأوروبي للدراسات السياسية.
وتتمثل الفائدة التي ستحصل عليها المؤسسات والأفراد المنضمين لشبكة الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي للطاقة النظيفة في تبادل الخبرات والمعارف، والعمليات المشتركة بين الجهات المعنية في كل من الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي مما سيسهل عملية الأبحاث والمشاريع المشتركة حول الطاقة النظيفة في دول مجلس التعاون الخليجي، إضافة إلى دعم السياسات لتعزيز هذه الأنشطة.
وتهدف هذه المبادرة إلى دعم وتعزيز علاقة استراتيجية طويلة الأمد، حيث تتناول شبكة الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي للطاقة النظيفة قضايا صناعية محددة في مجال الطاقة النظيفة. كما تسعى لتمثل أداة عملية لتطوير أنشطة ملموسة ذات طابع مشترك في مجال الطاقة النظيفة، بما يتضمن السياسة والتكنولوجيا، بين مختلف الجهات المعنية في جميع دول الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي.

اقرأ أيضا

رئيس وزراء إيطاليا سيطالب الاتحاد الأوروبي بتغيير قواعد الموازنة