الاتحاد

الإمارات

الإمارات الأولى عالمياً في الاعتماد الدولي للمنشآت الصحية خلال 2018

سامي عبدالرؤوف (دبي)

أبلغت اللجنة لدولية المشتركة للاعتماد الدولي، وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أن دولة الإمارات جاءت في المرتبة الأولى عالميا بنهاية عام 2018، في عدد المنشآت الصحية الحاصلة على الاعتماد الدولي من قبل اللجنة، بعدد يتجاوز 210 مرافق طبية متنوعة على مستوى الدولة تشمل مستشفيات ومراكز رعاية صحية أولية مراكز تخصصية وعلاجية ومختبرات، تستحوذ الوزارة على نحو 25 % منها. ووفقاً للبيانات الإحصائية، التي حصلت عليها «الاتحاد»، وترصد المراكز السبعة الأولى عالمياً للاعتماد الدولي حتى نهاية شهر «يوليو» الماضي، نالت دولة الإمارات المركز الأول بـ200 منشأة طبية، والصين في المرتبة الثانية بـ102 منشأة، وثالثاً المملكة العربية السعودية الشقيقة بـ95 منشأة، ثم تايلاند بنحو 62 منشأة، وبعدها البرازيل التي ضمت 60 منشأة، و42 منشأة في تركيا، وسابعا الهند بعدد 37 منشأة.
وأظهر تقرير العام 2018 للجنة الدولية للاعتماد الدولي، أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع، هي أسرع مؤسسة عالميا في حصول منشآتها خلال 4 سنوات، بعدد 49 مرفقاً طبياً متنوعاً، وكذلك أكبر شبكة اعتماد دولي لمراكز الرعاية الصحية الأولية بعدد 16 مركزا، بالإضافة إلى أنها (الوزارة) أكبر مؤسسة تساهم في نسبة المؤسسات الحاصلة على الاعتماد الدولي في الدولة، وهي المؤسسة الأولى في عدد شبكات الاعتماد، وهي 4 شبكات، في دبي والشارقة وأم القيوين ورأس الخيمة.

ثمار النتائج
وقال معالي عبد الرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد»: إن «دولة الإمارات سطرت خلال السنوات الماضية فصلاً جديداً من فصول التفوق والريادة في سباقها نحو التميز بصعودها إلى مراكز متقدمة على سلم التنافسية العالمية في جميع المؤشرات والتقارير الرئيسية الصادرة عن العديد من المؤسسات الدولية وذلك وفقا لرؤية الإمارات 2021 التي تؤسس لاقتصاد معرفي وتنافسي منيع تقوده كفاءات إماراتية ماهرة، وتعززه أفضل الخبرات بما يكفل الازدهار بعيد المدى للإماراتيين». وأكد معاليه أن القيادة الرشيدة حرصت ضمن تطلعات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 على تطوير نظام صحي، يستند إلى أعلى المعايير العالمية من ناحية تقديم الخدمات وكفاية الكادر الطبي وتطوير جاهزية النظام الصحي لتكون الإمارات من أفضل الدول في جودة الرعاية الصحية وتحقيق الاستدامة في الخدمات الصحية وتحقيق الأمن الصحي.
وأشار معاليه إلى أن الحصول على شهادة الاعتماد الدولي من اللجنة المشتركة الدولية «جي سي آى» يأتي تكريسا لخطة الوزارة الاستراتيجية المتطلعة إلى حصول المستشفيات والمراكز الصحية كافة على شهادة جودة الاعتماد الدولي بحلول 2021.
وأوضح معالي العويس، أن هذا الاستحقاق يندرج في إطار تحسين كفاءة المنشآت الصحية للوزارة من خلال مضاعفة النتائج ترسيخ وتعزيز المنافسة الإيجابية بين المؤسسات الصحية لتجويد الخدمات الطبية وتوطين ثقافة التميز في أروقة مؤسسات الوزارة لتحقيق صحة مستدامة لمجتمع ينعم برعاية شاملة وحياة صحية.

المؤشر الوطني
وأشار الدكتور أمين الأميري، وكيل الوزارة المساعد لسياسات الصحة العامة والتراخيص، في تصريح لـ«الاتحاد»، إلى ارتفاع أعداد المستشفيات التي مر على اعتمادها دوليا ثلاث سنوات حتى نهاية شهر ديسمبر الماضي، لتصل لنحو 111 مستشفى على مستوى الدولة سواء حكومية أو شبه حكومية وخاصة.
وأوضح الأميري، الذي يرأس الفريق التنفيذي للمؤشر الوطني للمستشفيات الحاصلة على الاعتماد الدولي، أن عدد المستشفيات «المعتمدة» من إجمالي الـ 111 مستشفى، هو 95 مستشفى حكوميا وشبه حكومي وخاصا على مستوى الدولة، وهو ما يزيد على 85 % من الإجمالي المذكور، بزيادة بنسبة 5 % عن المستهدف المطلوب من مجلس الوزراء وهو 80 % بنهاية 2018.
وذكر أن المستشفيات الخاصة وشبه الحكومية المرخصة من قبل وزارة الصحة ووقاية المجتمع، الحاصلة على الاعتماد الدولي تبلغ 11 مستشفى خاصا ومستشفيين شبه حكومي، منوها إلى أن نسبة المستشفيات الخاصة بالدولة والمعتمدة من قبل الجهات الدولية، هي 91.6 % من إجمالي المستشفيات المرخصة.
وأفاد أن نسبة المستشفيات الحكومية المعتمدة دوليا على مستوى الدولة، بلغت 74.28 % من إجمالي المستشفيات الحكومية، بينما بلغت نسبة المستشفيات شبه الحكومية المعتمدة دوليا بالدولة، 75 % من الإجمالي، وذلك بنهاية شهر ديسمبر الماضي.

ونوه الأميري بأن الإمارات أول دولة بالعالم بها مركز طب تكميلي حاصل على الاعتماد الدولي من «جي سي أي»، وكذلك الأولى عالميا من حيث المختبرات المعتمدة دوليا.

خطة 2019
من جهته، كشف الدكتور يوسف السركال، وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد، لـ «الاتحاد»، خطة الوزارة للاعتماد الدولي في 2019، مشيرا إلى أنه من المقرر خلال شهر مارس المقبل، أن تحصل مستشفى الأمل على الاعتماد الدولي لتكون أول مستشفى متخصصة في الصحة النفسية في الشرق الأوسط، تحصل على الاعتماد الدولي، وكذلك سيكون هناك 3 مستشفيات أخرى ستحصل على الاعتماد الدولي، بالإضافة إلى إعادة اعتماد مستشفى كلباء و5 مراكز رعاية أولية في الشارقة ومركزين في عجمان.
ولفت السركال، إلى أن العام الجاري سيشهد الخطوات التنفيذية لاعتماد مراكز الطب والوقائي في 6 إمارات من دبي للفجيرة، منوها بأنه في العام المقبل 2020، سيتم اعتماد 5 مستشفيات جديدة وإعادة اعتماد مستشفى آخر، وبالإضافة إلى اعتماد 20 مركز رعاية أولية، وإعادة اعتماد 15 مركز رعاية أولية، بالإضافة إلى المتبقي من راكز الطب الوقائي.
وأكد أن هناك الكثير من الفوائد والنتائج التي ينتج عن حصول المرفق والوحدة الطبية للاعتماد الدولي، يأتي على رأسها رفع مستوى الخدمة الصحية في الدولة، ونشر ثقافة الجودة والسلامة بحيث لا يقبل المراجع بالمستوى المتدني من السلامة الصحية.
وأشار إلى أهمية ما حققته الإمارات في موضوع الاعتماد الدولي، حيث ينظر المجتمع الدولي إلى أن الخدمة الطبية في الإمارات لا تقل عن مثيلاتها في الدول المتقدمة، وهو ما يساعد الإمارات على أن تصبح قبلة للسياحة العلاجية.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: آفاق جديدة للعلاقات مع أوزبكستان