الاتحاد

الرياضي

لوحة تراث في عام التسامح

الهجن والخيول تحيي إرث الآباء في مهرجان ليوا الدولي

الهجن والخيول تحيي إرث الآباء في مهرجان ليوا الدولي

منطقة الظفرة (الاتحاد)

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، اختتمت مساء أمس الأول، إحدى أروع وأجمل المنافسات في مهرجان ليوا الرياضي تل مرعب 2019 باختتام منافسات سباقي الهجن والخيول العربية الأصيلة وسط حضور كبير للملاك في المنافسة القوية ضمن أجواء المهرجان.
ورسمت الخيول والهجن لوحة تراث في وداع عام زايد، واستقبال عام التسامح كانت عبارة عن تحد مثير بلغة إرث الآباء والأجداد بحثاً عن الناموس والصعود لمنصة التتويج.
وسجلت الهجن نسبة عالية من المشاركة والحضور، حيث توجت من خلالها ست فئات مختلفة، وفاز بالمركز الأول في فئة أبكار لقايا «ناصية» لمالكها سعيد عبيد المنصوري، وثانياً «المشرقة»، لمالكها جزلان محمد المزروعي، وثالثة «الشيلة»، لمالكها صالح خميس الهاملي، ورابعة «شدايد»، لمالكها عبدالله مبارك المنصوري، وخامسة «حفنة» لمالكها بجاد حمد المري.
وفي فئة أبكار حقايق، حلت في المركز الأول «نجوى» لمالكها سهيل عبدالله القمزي، وثانية «مدينة» لمالكها عبدالله زايد المنصوري، وثالثة «الحذرة» لمالكها سعيد عبيد الخاطري، ورابعة «نوف»، لمالكها سعيد ناصر البري، وخامسة «الظبي» لمالكها مبارك أحمد المنصوري، وفي فئة أبكار حقايق بالشوط الثاني حل في المركز الأول البكرة «السامرية»، لمالكها منصور صالح العامري، وثانية «بلشة» لمالكها سعيد ناصر المري، وثالثة «الشاهينية» لمالكها سالم سليم الوهيبي، ورابعة «كرا» لمالكها حزام علي المري، وخامسة «بينونة» لمالكها عبد الله محمد المنصوري.
وفي شوط الجعدان حقايق، حل في المركز الأول «شاهين» لمالكه مانع مبارك المنصوري، وحل ثانياً «طبيب» لمالكه منصور فارس المزروعي، وثالثاً «منضوح» لمالكه علي سالم المنصوري، وفي الشوط الثاني للجعدان لقايا حل في المركز الأول «الشياي» لمالكه علي سالم المنصوري، وجاء ثانياً «عالي» لمالكه عبدالله مبارك المنصوري، وثالثاً «متعب» لمالكه سعيد عبيد المنصوري ورابعاً «تخايلتك» لمالكه خلفان سالم المنصوري وخامسا «شاهين» لمالكه حمد سالم العويس، وفي فئة أبكار لقايا حلت في المركز الأول «غياثي» لمالكها مطر محمد المنصوري، وفي المركز الثاني، جاءت «سرابة» لمالكها سلطان سعيد الخاطري، وثم «الشاهين» لعمار سلطان الكعبي، ثم «تراحيب» لمنصور بخيت المنصوري، ثم «إنذار» لمنصور بخيت المنصوري.
وشهدت منافسات الخيل العربية إقامة شوطين، الأول لمسافة 2100 متر تمكن من خلاله «برج الريف» لمالكه سيف بن عشير المزروعي في معانقة الناموس والفوز بالمركز الأول، وحل ثانياً «اس كواشي» لمالكه سيف فن المحيربي، وثالثاً «بيان» لمالكه سالم علي المرر، ورابعا «اي اف موجع» لمالكه حمد سالم الهاملي، وخامساً «اس العديد» لمالكه سيف بخيت المرر.
وفي منافسات الشوط الثاني الذي امتد لمسافة 1800 متر حل في المركز الأول «مجد» لمالكه سهيل علي المزروعي، وثانياً «إي إف دستور» لسيف بخيت المرر، وثالثاً «رمادي الرواسي» لسيف فن المحيربي، ورابعاً «الخاطف» لأحمد خلفان المنصوري، وخامساً «اس ميدان» لمالكه حمد علي المرر.
ولقيت منافسات الهجن والخيل ترحيباً من كافة المشاركين خاصة مع الأجواء المميزة التي أقيمت خلالها والحضور الكبير والمبهج لكل أبناء الإمارات عبر تفاصيل المهرجان، وعبر عبدالله بطي القبيسي عن سعادته الكبيرة للمستوى الذي وصلت إليه سباقات الهجن والخيول العربية في مهرجان ليوا، حيث أكد أن حضور هذه الرياضات مطلوب لما تمثله من معان وأصالة للتاريخ الإماراتي في هذه الرياضة.

الاستعراض الرملي.. تحدي الـ 50
تتواصل قصص وروعة مهرجان ليوا الرياضي تل مرعب 2019 مع اليوم السابع بانطلاق منافسات الاستعراض الرملي للسيارات على تل مرعب، بمشاركة وحضور متوقع لأكثر من خمسين سيارة من الإمارات والسعودية لمحترفي ومحبي هذه الرياضة المثيرة.
وتنطلق فعاليات الاستعراض اليوم في السادسة مساء، وتستمر مع المشاركين والمتسابقين في هذه الفئة حتى آخر الليل، وكان الظهور الأول للاستعراض الرملي من خلال مهرجان ليوا في موسم 2017، وشكل نجاح التجربة والشعبية الجارفة لها عاملاً كبيراً في أن تنطلق مجدداً خلال كل موسم لاحق، وتستمر بنجاح في موسمها الثالث في منافسات مرعب، ويخصص لها يوم كامل في فعاليات المهرجان.


وستكون أبرز الحركات المطلوبة من كل مشارك اليوم هي القيام بالجدعة وحركة الاستفهام، وأخيراً قوة ضغط الماكينة بالوصول إلى التل، وتعني الجدعة قوة لف السيارة إلى اليمين أو اليسار بشكل كامل، ما يتطلب مجهوداً من المتسابق، لا سيما وأنه يقوم بهذه الحركات على التل الرملي، وحركة الاستفهام هي القيام بالاسترسال بالسيارة بمفهوم الشحف حتى نهاية التل، وهو ما يرسم علامة استفهام وهمية على الرمال، بينما قوة الآر بي أم مفهومة بالضغط القوي على الماكينة على الرمال، الجدير بالذكر أن لكل متسابق خمس طلعات على التل يحاول أن ينهي حركاته الثلاث من خلالها، ولو استطاع إنهاءها في أول ثلاث طلعات، فلن يحتاج للقيام بالبقية.

مبادرة ليوا تسعد السعوديين
ساهمت مبادرة نادي ليوا الرياضي بشحن سيارات المشاركين في الاستعراض الرملي من المملكة العربية السعودية في رسم السعادة والفرح لدى المحترفين المشاركين من المملكة، ووصلت 23 سيارة من مختلف مناطق السعودية تحمل تكاليفها نادي ليوا، بالإضافة للمتسابقين الذين شحنوا سياراتم بأنفسهم مثمنين مبادرة النادي الغالية.
وأكدالمتسابق أسامة المرزوق أن ما قدمه نادي ليوا للمتسابقين ساهم في بث الطاقة الإيجابية لديهم جميعاً، خاصة وأن المبادرة فاجأت الجميع وقال: نادي ليوا أكرمنا بشكل لا نستطيع أن نعبر عن شكرنا له، الإدارة بقيادة حمدان المزروعي تكفلوا بشحن السيارات، وإرجاعها لمناطقها لاحقاً، سياراتنا جاهزة بشكل تام ونتمنى التوفيق للجميع.

اقرأ أيضا

101 رسالة حب بكل لغات العالم إلى محمد بن زايد