صحيفة الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد ومحمد بن زايد: نتطلع لعالم أفضل ومستقبل أجمل للجميع

أبوظبي (الاتحاد، وام)

عبر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن تمنياته للجميع بالخير والعطاء والنماء بمناسبة العام الميلادي الجديد.

وقال سموه في تغريدات على «تويتر»: «الإخوة والأخوات مع انتهاء عام 2016 بإنجازاته وتحدياته وبنجاحاته ومشاريعه وتطوراته، نقول شكراً لكل من جعله عاماً مختلفاً ومتميزاً ونابضاً بالحياة»

أضاف سموه: «تمنياتي للجميع بعام جديد.. عام خير وعطاء وتطور ونماء.. 2017 عام خير، بإذن الله، على دولتنا وعلى مجتمعنا وأسرنا وأبنائنا... ولجميع الشعوب والدول الصديقة نقول كل عام وأنتم بخير وبركة ونماء.. ونتطلع لعالم أفضل ومستقبل أجمل للجميع في 2017».

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إن عام 2017 يطل علينا ومسيرة الخير المباركة التي أرسى قواعدها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه المؤسسون تمضي شامخة بفضل من الله وتوفيقه.

وأعرب سموه عن ثقته بتحقيق المزيد من التقدم والرخاء والعطاء، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مضيفاً سموه «فطموحاتنا لا حدود لها وتطلعاتنا لا سقف لها لرفعة الوطن وتقدمه».

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن «الإمارات وطن الخير والتسامح تزرع الخير، وتحصد الحب والفرح، وتنشر السلام والأمان فمستقبلنا يملؤه التفاؤل والأمل بمزيد من الإنجازات لوطن الخير.. وأعمالنا ومنجزاتنا لا تودع عاماً ولا تنتظر آخر، منهجنا العمل المتواصل والمستمر برؤية وخطط واضحة، وعزيمة قوية وإرادة صلبة لتحقيق الأفضل لوطننا».

وأوضح سموه أن الله تعالى حبا الإمارات بقيادات وشعب أخلصوا للوطن، وقدموا التضحيات لرفعته ورقيه، والإخلاص والفداء نهج ثابت وراسخ يجمعنا على هذه الأرض الطيبة، منبها سموه إلى أن الإمارات تنسج طريقاً خاصاً بها للنجاح والريادة والتميز بفضل سواعد أبنائها وإمكاناتهم وقدراتهم وإخلاصهم وعطائهم غير المحدود.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان «مرت على منطقتنا العديد من التحديات، الإمارات وأشقاؤها واجهوها بحزم وسنمضي، بإذن، الله بنفس العزيمة في حفظ أمن واستقرار المنطقة والدفاع عنها».

وأعرب سموه عن أمله في أن يعم السلام والأمن والاستقرار المنطقة والعالم أجمع، انطلاقاً مما يجمع البشرية من قيم الخير والتعاون والتعايش والتسامح، مهنئاً سموه قيادتنا الحكيمة، وشعبنا العزيز، والمقيمين بيننا بقدوم العام الجديد، سائلًا الله سبحانه أن يديم على وطننا الرخاء والاستقرار والتقدم.