الاتحاد

دنيا

راكبوا دراجات في ألمانيا يتحدون الشتاء

برلين (د ب أ) - تتزايد شعبية ركوب الدراجات كما هو ملاحظ في الكثير من المدن كوسيلة صحية وسريعة للذهاب إلى العمل، ولكن لا توجد غرابة في أن أعدادا ممن يستخدمون دراجاتهم يقل خلال شهور الشتاء البارد. إلا أنه مع شيء من الاستعداد، لا يزال من الممكن الاستغناء عن ركوب السيارة أو القطار أو الحافلة في أيام معقولة في فصل الشتاء للاحتفاظ بالحالة البدنية التي تكونت من جراء ركوب الدراجة باقي العام.
ويقول خبير ركوب الدراجات بالجبال أمير قباني “أقوم بركوب الدراجة قدرا كبيرا من الوقت خلال الشتاء. وأنا أعتبرها أكثر فترات العام أهمية لضمان لياقتي للموسم التالي”. ويضيف “عليك أن تفكر في الملابس التي ترتديها، وإلا ستشعر ببرد شديد”. وينز هيجلر، خبير بركوب الدراجات في الأجواء الباردة، يقول “عليك أن تركب دراجتك وأنت مرتدي الملابس المناسبة. ويجب أن تكون الملابس الداخلية مصنوعة من البوليستر أو الصوف”، مشيرا إلى أن ارتداء طبقات عديدة خفيفة من الملابس أفضل من ارتداء بلوفر سميك.
ويوضح فيلهيلم هويرمان، من اتحاد الدراجات الألماني، إنه من الضروري أيضا أن يكون البنطلون والسترة ذات ألوان زاهية لتجعلك أكثر رؤية لمستخدمي الطريق خلال شهور الشتاء المظلمة. كما يوصي باستخدام مواد عاكسة.
ويفسر راينر هاوك، من نادي النقل الألماني، “ لابد من وضع دوائر كهربائية مضيئة على حقائب الظهر والسترات تعد أيضا فكرة جيدة لأن زاويتها تتغير باستمرار مما يجعلها أكثر انعكاسا من العواكس الثابتة”. ويقول هاوك “من الجيد أن تدرس التحول إلى تكنولوجيا “إل إي دي” وهي نظام الإضاءة ثنائي الصمام”. وقبل التفكير في استخدام دراجة في الشتاء، من الضروري تشحيم كل الأجزاء المتحركة في الدراجة، وتزييت كافة الكابلات المفتوحة واختبار الكوابح.
ويستعد الدراجون لمواجهة أي ظروف باستخدام إطارات مسننة بدلا من تلك المطاطية الملساء. وتتضمن الخيارات الأخرى تخفيض كرسي الدراجة حتى يستطيع الدراج استعادة توازنه بسرعة في أي حالة طارئة، وتقليل مقدار الضغط في الإطارات لضمان تلامس أكبر مع الطريق.

اقرأ أيضا