الاتحاد

دنيا

تلوين خصلة الشعر بدرجات مختلفة يمنح الوجه تألقا ونضارة

شينون العروس تزينه اكسسوارات رقيقة والطرحة بلا تاج

شينون العروس تزينه اكسسوارات رقيقة والطرحة بلا تاج

تصفيف الشعر بالنسبة لمزين الشعر أسامة، علم ودراسة ومتابعة مستمرة لكل جديد في عالم الموضة والجمال، سواء ما تنتجه كبريات شركات مستحضرات التجميل أو تتوصل إليه الأبحاث العلمية، مع ضرورة التطوير المستمر ومواكبة الجديد في مستحضرات العناية بالشعر. واختبار تلك المستحضرات والتأكد من مكوناتها وفائدتها للشعر ومراعاة الطريقة الصحيحة في الاستخدام للحصول على أفضل النتائج.

(القاهرة) - يشير مصفف الشعر أسامة إلى أنه نجح في تطوير أساليب جديدة في صبغة الشعر، مستوحياً الفكرة من حياكة الصوف بألوان متداخلة، حيث يتم تلوين الخصلات بدرجات متعددة من لون الصبغة نفسه، فتبدو خصلة الشعر وكأنها طبيعية.
قصات وألوان
حول الاتجاه الجديد بالنسبة لقصات الشعر خلال الشتاء والربيع المقبلين، يقول أسامة “الاتجاه العام للموضة هو الشعر المتوسط الطول والذي يلامس الأكتاف، وهناك العديد من القصات تتناسب وهذا الطول منها كل أنواع الكارييه الفرنسي والمتدرج والمنسدل من الجانبي، أو الطويل من جانب واحد، بينما الجانب الآخر يكون أقصر بشكل ملحوظ”.
ويضيف “بالنسبة لاختيار قصة الشعر لا يهم أن تساير المرأة الموضة فقط، ولكن الأساس هو أن تكون القصة مناسبة لها ولشكل وجهها وملامحها، وكذلك طريقة تنفيذ قصة الشعر وأسلوب تصفيفه، وهنا تظهر براعة المصفف في إظهار الوجه بشكل جذاب من خلال تنفيذ قصة مواكبة للموضة ومنسجمة مع شخصية المرأة وملامحها”.
ويؤكد أسامة أن الشعر “الويفي” المتموج بانسيابية مازال يحظى بإعجاب كثير من النساء خاصة الصغيرات، فهو يجعل الشعر أكثر كثافة، ويمنح المرأة طلة بها رومانسية وحيوية، ولكن المفاضلة بين الكارييه والمتدرج والويفي المنسدل، ترجع إلي شخصية المرأة وذوقها الخاص.
أما بالنسبة للألوان، فيقول “هناك اتجاه قوي لعودة جديدة للون الأحمر خاصة الذي به موف، ولكن بأساليب مبتكرة، حيث توارى (الهاي لايت) ليسود (اللو لايت)، الذي يعتمد على تلوين أجزاء من بعض خصلات الشعر بأساليب متنوعة لتبدو الخصلة متدرجة اللون، وهي تعطي الوجه وهجاً محبباً، ويمكن تنفيذها مع البني بدرجاته والكستنائي”.
مظهر العروس
يرى أسامة أن الشنيون هو الأنسب للسهرات والحفلات الرسمية والأفراح، بحيث يمكن تنفيذه بطريقة بسيطة وأنيقة لحضور احتفال رسمي، مشيراً إلى أن الشكل العفوي أو التلقائي هو المسيطر على الشنيون؛ لذلك يفضل أن تبدو بعض خصلات الشعر وكأنها متطايرة أو منسدلة بعفوية.
ويضيف “رغم أن الشنيون الضخم هو السائد في معظم مهرجانات الموضة والجمال، إلا أن هناك طرقا متنوعة لتنفيذه؛ بحيث يلائم طول الوجه والقامة والملامح، وكذلك موديل الفستان الذي ترتديه، وهل هو مفتوح من الصدر أو الظهر، حيث يكون اللوك النهائي غاية في التناسق”.
وحول الجديد في اكسسوارات الشعر، يقول “أميل للاستعانة بخصلات الاكستنشن وتوظيفها بشكل طبيعي مع الشعر لتعطي تأثيراً جمالياً مضاعفاً من خلال توزيع الخصلات أو عمل ضفائر رقيقة، ولا تكون هناك حاجة لاكسسوارات ضخمة أو كبيرة وتكفي حبيبات رقيقة من الاستراس أو الالماس تنثر بطريقة ناعمة تبرز جمال حركات الشعر سواء في الشنيون أو الشعر المنسدل”.
ويرشح أسامة التاج القصير نسبياً للعروس، ويتوقف شكله على موديل فستان الزفاف والاكسسوار الذي ترتديه سواء كوليه أو قرط، موضحاً أن التاج المصنع من الألماس الشوارفسكي واللآلئ هو الأنسب إذا كان ثوب العروس يكاد يخلو من التطريز، خاصة في منطقة الصدر، أما التاج الذي يضم زهوراً صغيرة مجسمة، فيمكن الاعتماد عليه إذا كان تصميم الفستان به وحدات من الزهور، أما العروس التي تميل للطلة الغربية وتختار فستاناً على طراز الأوروبي، فيفضل أن تستغني تماماً عن التاج، ويتم التعامل مع الطرحة بأساليب ملائمة لتكون على شكل فيونكة كبيرة نسبياً توضع أسفل الشنيون أو أعلاه.


العناية هي الأساس
ينصح مصفف الشعر أسامة بأن تهتم المرأة ببرامج العناية وتغذية الشعر مع دخول الشتاء حتى تحظى بشعر قوي وكثيف؛ لأن الشعر يتعرض للإجهاد في الصيف بشكل أكبر نتيجة تأثره بالرطوبة والحرارة ومياه البحر أو حمامات السباحة، ويفضل أن تستشير المرأة مصفف الشعر الذي يرشح لها أنسب البرامج الملائمة لشعرها، مع مراعاة الإكثار من تناول الخضراوات والفاكهة الطازجة التي تمد كل أجزاء الجسم بالفيتامينات اللازمة، وتتجنب وصفات الصديقات والتركيبات التي قد تضر الشعر.

اقرأ أيضا