الاتحاد

الاتحاد نت

لوحة لغوستاف كليمت تباع بـ40 مليون دولار

بيعت لوحة لغوستاف كليمت سلبها النازيون واعيدت قبل فترة الى حفيد صاحبتها، بسعر 40,4 مليون دولار لدى دار سوذبيز، وهو قريب من السعر القياسي المسجل للوحة لهذا الفنان النمسوي.

وتجاوزت لوحة "ليتزلبرغ آم اتيرزي" التي تظهر ضفاف بحيرة اتيرزي في النمسا بكثير سعرها المقدر بحوالى 25 مليون دولار، خلال مزادات الخريف لدار سوذبيز حيث ظلت مبيعات الفن الحديث والانطباعي بشكل عام في اطار الاسعار المقدرة في الاساس.

وكان المزايدون الثلاثاء اداروا ظهرهم في مزاد كريستيز للقطع الفنية الرئيسية. فلم يجد تمثال "راقصة صغيرة تبلغ الرابعة عشرة" البروزني لديغا الذي كان سعره مقدرا بين 25 و35 مليون دولار، من يشتريه.

ولقت لوحتان لبيكاسو هما "امرأة نائمة" و"رأس امرأة بقبعة ليليكة" المصير نفسه فيما كان سعرهما قدرا بين 12 و18 مليون دولار.

وفي سوق يسودها بعض التوتر اقرت داركريستيز للمزادات ان من الافضل ربما "توخي الحذر" اكثر في التقديرات.

على نقيض ذلك، عبر المسؤولون في دار سوذبيز مساء الاربعاء عن "فرحتهم الكبيرة" وهم لم يترددوا، بعدما ما حصل الثلاثاء مع دار كريستيز في خفض بعض التقديرات.

ويقول سايمون شو المسؤول عن الفن الحديث والانطباعي لدى سوذبيز ان التقديرات "اساسية في سوق متقلبة جدا" مشددا على ان "الوقت غير مناسب للمخاطرة".

وكان الحدث الاهم في مزاد سوذبيز منحوتة لهنري ماتيس "عارية الظهر" قدر سعرها بين 20 و30 مليون دولار وهي ضمن مجموعة من اربع منحوتات كان يفترض ان تعرض للبيع في مزادات في الاشهر المقبلة.

الا ان المنحوتات الاربع بيعت في نهاية المطاف الى شخص واحد من دون ان يكشف عن السعر.

ومن المبيعات المهمة التي تمت مساء الاربعاء لوحة لبيكاسو بعنوان "لوباد" (الاصبوحة) الكبيرة الحجم (متران تقريبا) التي رسمها الفنان الاسباني العام 1967 وبيعت بسعر 23,04 مليون دولار (كان سعرها مقدرا بين 18 و25 مليونا).

وقال ديفيد نورمان نائب رئيس قسم الفن الحديث والانطباعي لدى دار سوذبيز ان اللوحة نفسها بيعت بسعر مئة الف دولار العام 1979 في مزاد لدار سوذبيز ايضا.

ولوحة كليمت نجمة المزاد بلا منازع، سرقت العام 1938 بعد ضم النمسا الى المانيا واعادها متحف الفن الحديث في سازلبورغ الى جورج يورش حفيد امالي ريدليخ التي توفيت في احد المعتقلات النازية.

ومن بين المبيعات الرئيسية ايضا لوحة لغوستاف كايوبوت بعنوان "جسر ارجنتوي ونهر السين" التي بيعت بسعر 18 مليون دولار وكان سعرها مقدرا بين تسعة ملايين و12 مليونا. وهذا سعر قياسي للفنان الانطباعي خلال مزاد علني.

وفي الاجمال بيعت 57 قطعة فنية من اصل سبعين كانت معروضة للبيع في مزاد سوذبيز اي 81,4 % وبلغ مجموع عائداتها 199,8 مليون دولار محترمة بذلك التوقعات.

ومن بين القطع التي لم تبع لوحتان صغيرتان لرينوار وثلاث لوحات لميرو ولوحة لديران ولوحة لبيسارو واخرى لبيكاسو.

والثلاثاء لم تبع 31 قطعة فنية من اصل 82 كانت معروضة في مزاد كريستيز (38 %) ودرت المبيعات 140 مليون دولار اي اقل بكثير من التقديرات (بين 211 مليونا و304 ملايين دولار).

الا ان لوحتين سجلتا سعرا قياسيا عالميا هما "المرأة الباكية" لبيكاسو وهي من نوع الغرافور التي بيعت سعر 5,12 ملايين دولار بينها كان سعرها مقدرا بين 1,5 و2,5 مليون دولار، ولوحة للرسام السوريالي ماكس ارنست "ذا ستولن ميرور" (المرآة المسلوبة) التي بيعت بسعر 16,32 مليون دولار.

اقرأ أيضا