صحيفة الاتحاد

الإمارات

«أصحاب الهمم» في استقبال ضيوف القمة

وفاء بن سليمان

وفاء بن سليمان

محمود خليل (دبي)

شهدت ردهات القمة الحكومية، بالإضافة للمنتديات المهمة، انتشار أعداد من المتطوعين من أصحاب الهمم، الذين عملوا كخلية نحل في تنظيم فعاليات القمة، وتقديم صورة مشرفة جديدة عن الإمارات، على صعد تسجيل واستقبال الضيوف وتنظيم حركة وسائل تنقلاتهم.
ولفتت مشاركة أصحاب الهمم بتنظيم فعاليات القمة العالمية للحكومات، أنظار واهتمام ضيوف القمة، الذين أعربوا عن تقديرهم لهذه الخطوة الريادية، لما ستتركه من معانٍ ومعنويات إيجابية عظيمة في نفوس وأرواح أصحاب الهمم أنفسهم، والذين أعربوا عن سعادتهم الغامرة للمشاركة في أداء هذا الدور الذي اعتبروه واجباً وطنياً.
واعتبرت وفاء حمد بن سليمان مدير إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم بوزارة تنمية المجتمع، مشاركة أصحاب الهمم في تنظيم استقبالات الحدث المهم وخدمة ضيوفه بمثابة خطوة مهمة في سياق دمجهم المجتمعي.
وقالت: «إن القيادة الرشيدة وفرت كل الاحتياجات اللازمة لإسعاد أصحاب الهمم، وضمان تعليمهم وتدريبهم، والاعتماد عليهم في التنمية الشاملة التي تخطها حكومة الإمارات، ولتكون الدولة الرقم الأول في كل مجالات الحياة على الصعيد العالمي»، لافتة إلى أن المبادرة تمثل فرصة لإبراز قدراتهم مع أقرانهم من المتطوعين، وهو ما يؤكد تكافؤ الفرص للجميع، بغض النظر عن القدرات، وبينت أن المتطوعين الذين رشحتهم الوزارة من ذوي الإعاقات السمعية والذهنية والجسدية.
وقالت: «إن المبادرة ستضفي ميزة إضافية على القمة بأن الإمارات من أول الحكومات في العالم التي تتيح فرصاً بهذه الأهمية لمشاركة أصحاب الهمم في فعاليات الوطن على اختلاف نوعيتها، وتؤشر إلى مدى الثقة الكبيرة التي تضعها القيادة الرشيدة بهم، كما تسلط الضوء على الرعاية والاهتمام الفائق الذي توليه الدولة بهم على الصعد كافة».
واعتبرت بن سليمان أن اختيار مجموعة من أصحاب الهمم من موظفي الوزارة للمشاركة في تنظيم فعاليات حدث مهم بأهمية القمة العالمية للحكومات، واختيار أحدهم ليكون رئيساً لفريق التسجيل في القمة، يؤشر بوضوح لأهمية البرامج وورش التدريب العصرية التي تعدها لهم الوزارة، بناءً على توجيهات القيادة الرشيدة، لضمان تمكينهم ودمجهم في المجتمع وفي التعليم، وفي سوق العمل بأسهل السبل وأبسطها وأسرعها.
ولفتت إلى أن أحد الذين وقع عليهم الاختيار هو من فئة الإعاقة الذهنية البسيطة، وتم إشراكه في فريق المواصلات في القمة، مشيرة إلى أنه موظف ملتزم في عمله بداخل الوزارة، ويقوم بأعمال كبيرة، فيما عهدت الجهة المنظمة للقمة لأحدهم، وهو من فئة الإعاقة السمعية، برئاسة فريق التسجيل في القمة.
ورفع عدد من أصحاب الهمم المتطوعين آيات الشكر والامتنان للقيادة الرشيدة على ما منحتهم من اهتمام كبير، كما أشادوا بجهود وزارة تنمية المجتمع وإدارة أصحاب الهمم التي احتضنتهم منذ سنوات طويلة وألحقتهم بالعديد من البرامج وورش التدريب.