صحيفة الاتحاد

الإمارات

وزراء التعليم العالي بـ "التعاون" يؤكدون أهمية دعم البحث العلمي

الدوحة - السيد سلامة:

أشاد وزراء التعليم العالي في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بمبادرة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي بشأن احتضان الوزارة لقاعدة بيانات ومعلومات إلكترونية شاملة حول آلية معادلة الشهادات والبرامج العلمية بدول المجلس·
وأكد الوزراء على أهمية توفير الدعم المالي اللازم لإنشاء عدد من المراكز البحثية بعدد من الجامعات الخليجية، وأوصوا صناديق التمويل الخليجية بضرورة توفير الموارد المالية اللازمة لهذه المشاريع البحثية والتي تتضمن عدداً من المجالات في الطاقة والتقنيات الحيوية، والبيئة، والموارد المائية·
جاء ذلك في ختام الاجتماع الثاني عشر لوزراء التعليم العالي والبحث العلمي بدول التعاون، والذي استضافته الدوحة أمس بحضور وزراء التعليم العالي ومعالي عبدالرحمن حمد العطية الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية·
وأشار سعادة الدكتور حمد الحساني وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي رئيس وفد الدولة في الاجتماع إلى أن الوزراء ناقشوا عدداً من القضايا الحيوية، حيث تطرقت سعادة الدكتورة شيخة المسند رئيسة جامعة قطر رئيسة الاجتماع إلى المنجزات الأكاديمية العديدة التي تحققت في دول المجلس، حيث قدمت هذه الدول نماذج فريدة في التعليم العالي والبحث العلمي، ولكن لا تزال التحديات التي تواجه دول المجلس في هذا الصدد متمثلة في إحداث التوازن بين الكم والكيف وتعزيز نوعية مخرجات التعليم·
وأوضح سعادته أن معالي الأمين العام لدول المجلس عرض تقريراً حول أبرز المشاريع التعليمية والتطبيقية التي يتم تنفيذها في دول المجلس، مؤكداً حرص قادة دول التعاون على النهوض بالتعليم باعتباره ركيزة تقدم أي مجتمع، حيث يشغل الشأن التعليمي حيزاً كبيراً في فكر ووجدان أصحاب الجلالة والسمو الملوك والرؤساء·
وأشار الأمين العام إلى أن ورقة الكويت التي عرضت في قمة ''جابر'' في الرياض تعتبر منطلقاً أساسياً لمشاريع التطوير، وخاصة في مجال التعليم، حيث تقدم هذه الورقة رؤية شاملة للانطلاق بالتعليم نحو آفاق واسعة من المعرفة والتميز العلمي لخدمة أبناء دول المجلس·
وأكد الأمين العام على أهمية المبادرة التي اتخذتها قيادة دولة قطر من خلال تخصيص 2,8% من الدخل القومي القطري لمشاريع البحث العلمي، وهي نسبة تعتبر الأكبر من نوعها وتدفع بالبحث العلمي إلى موقع الصدارة في مشاريع التنمية الوطنية بدولة قطر·
ومن جانبه أكد معالي ماجد النعيمي وزير التربية والتعليم بمملكة البحرين على أهمية الاعتماد الأكاديمي للبرامج والتخصصات العلمية المطروحة بالجامعات الخليجية، مشيراً إلى أن بعض الدول الخليجية وخاصة دولة الإمارات قطعت شوطاً كبيراً في هذا الصدد·
وتطرقت سعادة الدكتورة شيخة المسند إلى أهمية اتخاذ قرار بشأن توحيد الإجراءات والمعايير الخاصة بمعادلة الشهادات الصادرة من خارج دول المجلس، بحيث تكون هناك معايير دقيقة تحدد الضوابط الخاصة بآليات المعادلة·
ورقة الكويت
وأشار د· سعيد الحساني إلى أن وزراء التعليم العالي أوصوا في ختام اجتماعهم بضرورة تعزيز التعاون المشترك في المجالات الأكاديمية خاصة في ضوء التطور العلمي الذي تشهده الجامعات ومراكز البحوث في المنطقة والعالم، وتوفير الموارد المالية اللازمة لتدشين مشاريع أكاديمية مشتركة، كما وافقوا على التصور الذي تقدمت به دولة الكويت بشأن تفعيل البعد الاقتصادي وتنظيم ورشة عمل لخبراء التعليم العالي بدول المجلس في ابريل المقبل بالكويت لهذا الغرض·
كما وجه الوزراء الجامعات ومراكز الأبحاث الخليجية بضرورة دعم جهود مشروع قاعدة المعلومات ''بوابة الخليج للبحث العلمي ''جسر'' التي ينفذها معهد الكويت للأبحاث العلمية، وثمن الوزراء تدشين جائزة مجلس التعاون للبحوث العلمية المتميزة والتأكيد على أهمية استكمال بقية دول التعاون لإنشاء هيئاتها الوطنية الخاصة بالاعتماد الأكاديمي وضبط الجودة·