الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي: مشروع جزيرة المجاز يرسخ مكانة الإمارات

حاكم الشارقة يتابع سير العمل (الصور من وام)

حاكم الشارقة يتابع سير العمل (الصور من وام)

تحرير الأمير ووام (الشارقة)ـ تفقد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صباح أمس جزيرة المجاز المقر الرسمي لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية 2014 وما تضمنه من مسرح مفتوح في الهواء الطلق هو الأول من نوعه على مستوى المنطقة ومرافق أخرى. رافق سموه خلال الجولة كل من الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مركز الشارقة الإعلامي رئيس اللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية، ومحمد النومان رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة، وأسامة سمرة مدير مركز الشارقة الإعلامي.
واستمع سموه خلال جولته إلى شرح تفصيلي من الاستشاريين والقائمين على المشروع عن سير العمل في المسرح والمراحل التي تم إنجازها، وتفقد سموه التطورات الإنشائية في عدد من المرافق الحديثة للجزيرة والتي من المتوقع أن ينتهي العمل بها وتسليم المشروع في الأسبوع الأخير من الشهر الحالي، تمهيداً لاستضافة العرض الافتتاحي لاحتفالات تتويج الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2014 في الأسبوع الأخير من شهر مارس على مسرح الهواء الطلق.
واطلع صاحب السمو حاكم الشارقة على سير العمل في الجسر المؤدي إلى الجزيرة والذي يشيد بتكلفة 13 مليون درهم ويربط بين شارع بحيرة خالد بها، حيث يعد واحداً من أكبر مشاريع البنى التحتية التي يجرى تطويرها حاليا في الجزيرة،  إضافة إلى تفقد سموه عددا من المرافق الخدمية في الجزيرة التي قام بجولة في أرجائها.
وأعرب صاحب السمو حاكم الشارقة عن سعادته لما شهده من تطور و ما تم إنجازه من هذه المشاريع وغيرها في مختلف أنحاء الجزيرة، مؤكدا سموه أن هذا المشروع يستهدف تكريس موقع جزيرة المجاز كمعلم سياحي مهم وبارز وواجهة تجذب الأنظار إليها إلى جانب توفير الأرضية المناسبة للحركة الفنية والثقافية والسياحية في دولة الإمارات على وجه العموم، وإمارة الشارقة خاصة، من خلال استضافة الفعاليات الثقافية والفنية العالمية مستقبلا بما يسهم في تعميق الترابط بين مختلف فعالياتها ومشاريعها الثقافية.
وقال سموه إن هذا المشروع سيسهم في تأمين بنية تحتية تشجع الحركة المسرحية العالمية والتي سترسخ بالتالي مكانة دولة الإمارات وإمارة الشارقة كمركز ثقافي وسياحي دولي.
من جهته، أكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مركز الشارقة الإعلامي الجهة المشرفة على تنفيذ المشروع تحقيق تقدم كبير في أعمال إنشاء البنية التحتية والمسرح الرئيس في الجزيرة، وذلك حسب الجدول الزمني المحدد، حيث قطعت شركة أحجار الإمارات والخليج العالمية للاستشارات الهندسية خطوات مهمة في كافة مشاريع الجزيرة الواقعة على ضفاف بحيرة خالد والتي تبلغ مساحتها 7 آلاف و238 مترا مربعا ويجري تطويرها حاليا إلى وجهة سياحية وثقافية متكاملة.
من جهة أخرى، شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مساء أمس، في القاعة الكبرى بقصر الثقافة، وبحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، انطلاق الدورة العاشرة من مهرجان الشارقة للشعر الشعبي بمشاركة رواد الشعر الشعبي في الإمارات والوطن العربي الذي ينظم من قبل دائرة الثقافة والإعلام، ويشرف على فعالياته التي تستمر حتى الثامن من فبراير الحالي مركز الشارقة للشعر الشعبي.
وكان في استقبال سموه فور وصوله إلى موقع الفعالية، كل من الشيخ خالد بن عصام بن صقر القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني، والشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، ومعالي علي بن سالم الكعبي، وعبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام، وعدد من أعضاء المجلسين التنفيذي والاستشاري لإمارة الشارقة، وراشد شرار مدير مركز الشارقة للشعر الشعبي، وجمع غفير من الأدباء والإعلاميين ومتذوقي الشعر الشعبي.
بدأت أولى فقرات فعاليات المهرجان التي قدمها الإعلامي محمد ماجد السويدي بكلمة لعبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام، جاء فيها «موعد آخر يجمعنا الليلة في رحاب عاصمة الثقافة العربية والإسلامية، موعد تتدلى منه عناقيد الثقافة والأدب، يتعاقب مع مواسم القطاف المتواترة، بعد زرع وسقيا توسمتا بالإخلاص من قبل من أراد للشارقة أن تكون حاضرة ثقافية عربية إسلامية تبوأت مرتبتها السامية بفضل من الله سبحانه وتعالى حتى أضحت إمارة نور وإشعاع، متخذة من موطنها الإمارات العربية المتحدة منطلقاً لنشر ضيائها إلى محيط عربي مرتكز على موروثه الحضاري لبناء مستقبل يتسم بالبشر والتفاؤل».
ودعي صاحب السمو حاكم الشارقة، يرافقه عبد الله بن محمد العويس، وراشد شرار، لبدء مراسم تكريم رواد الشعر، حيث تفضل سموه بتقديم شهادات التقدير والدروع التذكارية لكل من الشاعر حمد بن سوقات والشاعر كميدش بن نعمان والشاعرة سلامة الأحبابي «قمرة».
وعقب ذلك، تابع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، أولى أمسيات المهرجان التي أحياها وأضاء ليلها بحروف الشعر الراقي والكلمة الجزلة الشاعر الإماراتي معالي علي بن سالم الكعبي، صدح بالشارقة مدحاً وفخراً، وأنشد في حاكمها متغنياً بخصاله الكريمة وجوده ورجاحة عقله وسعة ثقافته، كما تطرق خلال الأمسية لمختلف أغراض الشعر.
وفي ختام الحفل، تفضل صاحب السمو حاكم الشارقة بتقديم درع تذكارية لمعالي علي بن سالم الكعبي. وكان سموه وقبل انطلاق فقرات المهرجان، قد تجول في المعرض المصاحب للمهرجان الذي تضمن عرضاً لسير رواد الشعر الشعبي المكرمين في الدورة الحالية ومجموعة من إصدارات مركز الشارقة للشعر الشعبي الأدبية والشعرية والبحثية، إلى جانب معرض خاص بالملاحق الصحفية التي تعنى بالشعر الشعبي في الصحف المحلية الإماراتية.

اقرأ أيضا

ولي عهد عجمان يستقبل سفير نيوزيلندا والقنصل العام لجمهورية الصين