الإمارات

الاتحاد

9% انخفاض وفيات الحوادث المرورية والإصابات البالغة في أبوظبي

أحد الحوادث المرورية التي شهدتها العاصمة في وقت سابق

أحد الحوادث المرورية التي شهدتها العاصمة في وقت سابق

سجلت نسبة الوفيات والإصابات البالغة في أبوظبي انخفاضاً ملحوظاً خلال شهر يناير الماضي بنسبة 9 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من عام 2009.
فقد انخفضت جملة الوفيات والإصابات البليغة من 89 حالة العام الماضي إلى 81 حالة العام الجاري حيث انخفضت الوفيات من 37 حالة إلى 35 حالة بنسبة انخفاض بلغت 5 بالمائة والإصابات البليغة من 52 حالة إلى 46 حالة بنسبة انخفاض بلغت 12بالمائة.

وأشار العقيد مهندس حسين أحمد الحارثي مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي إلى أن المديرية تتطلع إلى تحقيق نسبة انخفاض أكبر خلال الفترة المقبلة من خلال تعزيز الجهود المشتركة مع المديريات التابعة للإدارة العامة للعمليات الشرطية والجهات الخارجية المعنية بالسلامة المرورية برفع مستوى السلامة على الطرقات وتكثيف الدوريات المرورية على النقاط الساخنة والتي تم تحديدها بدراسة وتحليل كافة العوامل التي تؤدى إلى وقوع الحوادث المرورية فضلاً عن تكثيف برامج التوعية عبر وسائل الإعلام ومن خلال المحاضرات للفئات المستهدفة.
كما سجلت حوادث الصدم انخفاضاً بنسبة 36 بالمائة مقارنة بنفس الفترة العام الماضي حيث انخفضت من 46 حادثاً إلى 34 حادثاً وانخفاض حوادث الدهس بنسبة 11 بالمائة وانخفاضها من 18 حالة إلى 16 حالة وارتفاع حوادث التدهور بنسبة 6 بالمائة كما سجلت المؤشرات ارتفاعاً ملحوظاً لضحايا الحوادث المرورية بين المواطنين بارتفاعها من 27 حالة إلى 30 حالة بنسبة ارتفاع بلغت 11 بالمائة بينما انخفضت أعداد الضحايا من المقيمين من 62 حالة إلى 51 حالة وبلغت نسبة الانخفاض 18 بالمائة. وكشف مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي عن وجود خطة متكاملة يتم من خلالها تكثيف الجهود التوعوية والميدانية بتشديد الضبط المروري بالتركيز على المخالفات الحضورية لافتاً الى أن تلك الجهود أسفرت عن ارتفاع إجمالي المخالفات الحضورية التي تم تحريرها مقارنة بنفس الفترة العام الماضي وارتفاعها من 13508 إلى 42609 ، وارتفاع المخالفات الغيابية من 65404 إلى 202857 مخالفة.
وناشد العقيد الحارثي كافة شرائح المجتمع بتعزيز الجهود التي تبذلها شرطة أبوظبى لتوفير بيئة مرورية آمنة وأسرته وذلك من خلال قيام الأسر بتوعية أبنائها وعدم ترك الأطفال يعبرون الشوارع بدون رقابة وان يكون كل إنسان رقيب على نفسه بالتزامه بالقوانين المرورية ومراعاة حقوق مستخدمي الطريق الآخرين من مشاة وقائدي مركبات.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يوجِّه بإنشاء مراكز مسح على مستوى الدولة