الاتحاد

الإمارات

معهد الشيخ زايد لتطوير جراحة الأطفال يحتفل بمرور عامين على تأسيسه

احتفل معهد الشيخ زايد لتطوير جراحة الأطفال بالمركز الوطني لطب الأطفال في مركز الشيخ زايد لطب الأطفال المتقدم بالعاصمة الأميركية واشنطن بمرور عامين على تأسيسه. وتأسس المعهد في سبتمبر 2009 بمنحة سخية بقيمة 150 مليون دولار مقدمة من حكومة أبوظبي. ويعد معهد الشيخ زايد لتطوير جراحة الأطفال نموذجا للابتكار في مجال طب الأطفال يهدف إلى بناء بيئة علاجية تجمع بين الرعاية الصحية والتعليم والبحث في الوقت ذاته. ويعد المعهد أول مؤسسة متخصصة في طب الأطفال تطبق هذا النموذج للابتكار على مستوى العالم. وأدت نتائج الأبحاث التي يقوم بها المعهد الى عدد من الاكتشافات الطبية الجديدة في أربع مجالات رئيسية وهي إدارة الألم لدى الأطفال الذين يعانون من الألم المزمن علم المناعة البحث والتطوير وفهم التأثير الجيني والوراثي للأمراض. ويعمل الأطباء في "معهد الشيخ زايد لتطوير جراحة الأطفال" إلى جانب عدد من الخبراء الآخرين من "المركز الوطني لطب الأطفال" لترجمة ما توصلت إليه الأبحاث إلى طرق علاجية فعالة ذات تأثير عالمي. ودخل المعهد والمركز الوطني لطب الأطفال في شراكة مع هيئة صحة أبوظبي لعقد جلسات نقاش حول طرق لتمكين المناطق الأخرى حول العالم من البدء في معالجة المشاكل الصحية لدى الاطفال والتي يتمتع المركز الوطني بخبرة واسعة في مجال معالجتها في واشنطن بما في ذلك ربو الأطفال وأمراض القلب الخلقية والسمنة والإعاقات التطورية ومرض السكري. وتم في فبراير 2011 قيام المركز الوطني لطب الأطفال وهيئة صحة أبوظبي باطلاق برنامج فحص لحديثي الولادة في أبوظبي للكشف عن أمراض القلب الخلقية المزرقة الخطيرة باستخدام مقياس التأكسج النبضي.
ويوفر المركز الوطني لطب الأطفال كل عام خدمات الرعاية للأطفال في أكثر من 20 دولة حول العالم بما في ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة والكويت والمملكة العربية السعودية وقطر. وتتيح تقنية التطبيب عن بعد المتطورة والخاصة بالأطفال للأطباء في واشنطن أن يتبادلوا المعلومات مع أكثر من 100 موقع شريك في 14 دولة بما في ذلك الإمارات والكويت وقطر والمغرب. وأجرى فريق الجراحين بالمركز الوطني لطب الأطفال الذي يضم معهد الشيخ زايد لتطوير جراحة الأطفال 15000 عملية جراحية خلال العام الماضي العديد منها محدود التدخل الجراحي.
وقال يوسف العتيبة سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى الولايات المتحدة الأميركية إن العلل والأمراض لا تعترف بالحدود، لافتا الى أن التطور في مجال الطب يحتاج إلى تعاون وشراكات وموارد وعزيمة ثابتة.
وأكد أن المعهد جمع بين أفضل العقول في مجال جراحة الأطفال وإدارة الألم والبحوث الطبية للتركيز على هدف واحد وهو تحقيق إنجازات سبّاقة وإيجاد حلول ناجحة.

اقرأ أيضا

الإمارات توقع مذكرات مع فيتنام ونيبال وباكستان بشأن العمالة