علي معالي (دبي)

عبر الإسباني أنطونيو سبينوس رئيس الاتحاد الدولي للكاراتيه، عن سعادته بما شاهده من ترتيب وتجهيز على أعلى مستوى وبالقدرات العالية الفنية للاعبين مع انطلاق منافسات الجولة الثانية من الدوري العالمي للكاراتيه 1 (البريميرليج) أمس، حيث إنها من البطولات المؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020، والتي تستمر حتى يوم غد ويواكبها تنسيق وترتيب عالي الجودة في الصالة المقامة عليها.
وقال: ليست المفاجأة فقط في عدد اللاعبين المشاركين 737 لاعباً من 86 دولة فقط بل أيضا للدورة الدولية للحكام التي شارك فيها 240 حكماً والتي عقدت على هامش البطولة. جاءت إشادة رئيس الاتحاد الدولي عقب اجتماعه مع حكام البطولة بحضور نائبه اللواء ناصر عبد الرزاق الرزوقي رئيس اللجنة المنظمة العليا، رئيس الاتحاد المحلي، نائب رئيس الاتحاد الدولي.
والتقى سبينوس بلجنتي الحكام والفنية التابعتين للاتحاد الدولي للاطمئنان على مستوى جاهزيتهما للبطولة، بحضور اللواء الرزوقي وبشير شريف نائب رئيس الاتحاد الدولي رئيس الاتحاد المتوسطي، نائب رئيس الاتحاد الأفريقي، ومحمد الدهراوي رئيس الاتحاد المصري ومختار سيف رئيس الاتحاد اليمني، والدكتور عادل عيدان رئيس الاتحاد العراقي، وعدد من رؤساء الاتحادات الوطنية المشاركة في البطولة.
ويمثل الدولة في الحدث العالمي الكبير ناديا الشارقة والنصر، حيث وقع فريق الشارقة للألعاب الفردية الذي يتألف من مروان المازمي وخليفة العبار وأمين العوضي في جماعي الكاتا، في المجموعة المكونة من فرق تركيا وإيران وروسيا وإسبانيا، وتأهل منها الفريق التركي ليلعب المباراة النهائية مع الكويتي، وتأهل كل من الفريقين الإسباني والإيراني للعب على المركز الثالث مع الصاعدين الأذربيجاني والإيراني 2 من المجموعة الثانية التي تضم كرواتيا والكويت واذربيجان والفريق الإيراني 2 بنظام جديد للتأهل بمسابقة الكاتا.
ويبدأ لاعب نادي النصر علي الصاوي المصنف رقم 4 في التصنيف العالمي وزن تحت 67 كجم بملاقاة في فردي الكوميتيه بملاقاة الفائز من الإيطالي ميلاني لارنزو والكولومبي راميرز جاليرمو.
من جانبه، أكد مروان سنكل نائب رئيس شركة نادي النصر للألعاب الرياضية أن علي الصاوي لاعب الكوميتيه بالنادي في وزن 67، والمشارك في الدوري العالمي «البريميرليج» نخطط من خلاله أن يكون من ضمن اللاعبين الحاصلين على المراكز الأولى، قائلا: «ترتيب علي الصاوي هو الرابع على مستوى العالم ونتوقع منه أن يحقق الميدالية الذهبية وتجهيز وتفكير اللاعب في الذهبية في المقام الأول من خلال النهائيات التي ستقام منافساتها يوم غد، وفئته يشارك فيها 67 لاعباً من مختلف دول العالم، ويمتلك علي قدرات كبيرة في هذا المجال».
وقال: استعد علي الصاوي (23 سنة)، بالشكل المناسب من خلال المشاركة في بطولة فرنسا الأخيرة في باريس وسبقها بطولة في الصين، وحصل في الصين على المركز الثاني وهي من البطولات المؤهلة للأولمبياد، وفي نسخة دبي الحالية فهي الأخرى مؤهلة للأولمبياد والتخطيط القائم بأن يتأهل اللاعب لتمثيل الدولة في الأولمبياد المقبلة وثقتنا كبيرة في قدرة وكفاءة اللاعب لتحقيق هذا الطموح.

حميد شامس عضواً في «تنفيذي» اتحاد غرب آسيا
اختار اتحاد غرب آسيا للكاراتيه، المهندس حميد شامس الزرعوني، الأمين العام للاتحادين المحلي والعربي للكاراتيه، للانضمام إلى عضوية المكتب التنفيذي لمنطقة غرب آسيا، ووقع الاختيار على شامس بعد النجاح الكبير الذي حققته بطولة غرب آسيا التي اختتمت مؤخراً بصالة الألعاب الرياضية في نادي الشارقة الحزانة.
وقدم حميد شامس شكره وتقديره للواء ناصر الرزوقي رئيس الاتحاد المحلي وإلى عيسى هلال الحزامي أمين عام مجلس الشارقة الرياضي وإلى نادي الشارقة لألعاب الدفاع عن النفس والأعضاء على التعاون الكبير والتعامل بروح الفريق الواحد، مشيراً إلى الدور الكبير الذي لعبه نادي الشارقة برئاسة سالم عبيد الشامسي والمهندس سليمان عبد الرحمن الهاجري لإنجاح الحدث الكبير.

حميد شامس
وقال: نجاح بطولة غرب آسيا في الشارقة والإشادة التي حصل عليها الاتحاد المحلي الإماراتي من رئيس اتحاد غرب آسيا والأعضاء كان السبب وراء اختياره لهذا المنصب، إضافة للنتائج المميزة التي حققها منتخبنا في البطولة، بعد فوزه بـ42 ميدالية وحصوله على المركز الأول من المجموع العام في فئتي الرجال والسيدات والمركز الثاني على المجموع العام في فئتي الناشئين والشباب، مشيراً إلى أن الإنجازات الكبيرة التي تحققت على المستويين المحلي والقاري كانت بفضل الدعم الكبير الذي تجده اللعبة من الهيئة العامة للرياضة واللجنة الأولمبية والدور الكبير الذي يلعبه اللواء ناصر الرزوقي.
وتابع: المنصب تكليف ومسؤولية وليس تشريفاً، وأعتبره تحدياً بالنسبة لي، لدي الرغبة في تقديم خدماتي وخبرتي التي اكتسبتها خلال مسيرتي التي بدأتها لاعباً ثم مدرباً وحكماً إلى أن وصلت إلى عضوية الاتحاد، الخبرة التراكمية التي حصلت عليها يجب أن يستفيد منها أبناؤنا اللاعبون حتى يكونوا قادة في المستقبل ويكونوا إضافة حقيقية للعبة، تحقيق الإنجازات والبطولات ليس بالأمر السهل، لكن بتعاون الجميع إدارة وأجهزة فنية ولاعبين والعمل بروح الفريق الواحد من شأنه أن يحقق أهدافنا.
وأضاف: طموحنا وهدفنا دائماً رفع علم الإمارات عالياً في المحافل القارية والعالمية، ولدينا نماذج مشرفة وكوادر إدارية وفنية جلست على قمة المناصب في أعلى الهيئات والاتحادات، بتكاتف الجميع والعمل بجماعية ليس هناك مستحيل وأبناء الإمارات يعشقون التحديات، لدينا الرغبة والطموح في تقديم الإضافة المطلوبة لاتحاد غرب آسيا وأتمنى أن نوفق في إحداث نقلة تساعد في تطوير الاتحاد.