الاتحاد

عربي ودولي

دمشق تسلم بيروت المتهم الرئيسي بخطف 7 أستونيين

سلمت السلطات السورية قوى الأمن العام اللبناني أمس، المتهم الرئيسي بخطف 7 من سائحي استونيا، على الحدود اللبنانية السورية في منطقة المصنع بالبقاع شرق لبنان في مارس الماضي، بعد أن ألقت القبض عليه أثناء محاولته الفرار إلى الأراضي السورية. وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية أن “السلطات السورية سلمت أمس وائل عباس، المتهم الأول بخطف الأستونيين السبعة، إلى الأمن العام اللبناني، فيما كان يحاول الفرار إلى داخل الأراضي السورية”. وأضافت الوكالة أنه تم نقل عباس إلى بيروت، فيما تقوم وحدات من الجيش اللبناني بتطويق المنطقة وفرض إجراءات أمنية مشددة.
وأكد مصدر أمني لفرانس برس أن “لبنان تسلم أمس من السلطات السورية وائل عباس مبيناً بقوله “أوقفته السلطات السورية في الساعات الماضية تم التثبت من هويته، وهو يخضع الآن للتحقيق”، من دون الإدلاء بمزيد من المعلومات. وخطف مسلحون 7 استونيين في البقاع لمدة 4 أشهر، بعد وقت قصير على وصولهم إلى لبنان على دراجات هوائية قادمين من سوريا، وافرج عنهم في 14 يوليو الماضي دون أن تعرف التفاصيل التي أدت إلى الإفراج عنهم أو حقيقة الجهة التي نفذت عملية الخطف. كان الاستونيون السبعة فقدوا في 23 مارس الماضي بمدينة زحلة بالبقاع حيث اعترضتهم 3 سيارات واختطفتهم إلى جهة مجهولة. وادعى القضاء اللبناني على 16 شخصاً بينهم 9 موقوفين للاشتباه بتورطهم في عملية الخطف.
وأعلنت السلطات اللبنانية حينها، أن دبلوماسيين أستونيين تولوا التفاوض مع الخاطفين مباشرة حتى تم الإفراج عن المخطوفين. وبقيت المفاوضات التي أحاطت بعملية الإفراج عنهم التي تمت في سهل الطيبة بالبقاع غامضة، وكذلك هوية الخاطفين. وذكرت تقارير لم يتم التأكد منها أنه تم دفع فدية كبيرة للإفراج عنهم. وكانت مجموعة غير معروفة تطلق على نفسها اسم “حركة النهضة والإصلاح” تبنت عملية الخطف. والأستونيون السبعة الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و40 عاماً هم كاليف كاوسار واندريه بوك وماديس بالوجا وجان جاغوماجي وبريت ريستيك وأوغست تيلو ومارتن متسبالو. وكشف المخطوفون بعد عودتهم إلى بلادهم أنهم احتجزوا في مواقع سرية مختلفة في لبنان وسوريا.

اقرأ أيضا

الهند: انفصاليو كشمير مستعدون للحوار