الاتحاد

الإمارات

خليفة قائد يُعلي من شأن الثقافة والإنسان

رئيس الدولة يكرم المخرج عبدالله المناعي الفائز بجائزة الإمارات التقديرية للعلوم والفنون والآداب

رئيس الدولة يكرم المخرج عبدالله المناعي الفائز بجائزة الإمارات التقديرية للعلوم والفنون والآداب

(الاتحاد) ـ جمع مجلسه العلماءَ والمفكرين والشعراء، وتصفح التاريخ وقلب قصائد الأولين، أحب الثقافة فجعلها نبراساً لدولة تتطلع دائماً إلى عالميتها، إنسانيتها، فالثقافة لدى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله هي الجانب الأهم في الحضارة التي يطمح لها شعب الإمارات وهو يضارع الأمم إنسانية وفكراً خلاقاً.
الثقافة أن تأتي شعوب العالم لتعرض ما انتجت، لتقرأ ما سطرت، ولتكتب عما أنشأت.
وفي عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رأت الإمارات الكثير، رأت حلماً خطه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله يتحقق، رأت صروحاً تعلي من شأن الثقافة ومجدها، فكان الحق لنا أن نحتفل بعيد جلوسه في الثالث من نوفمبر من كل عام حيث يزدهر المنجز وتتقدم الخطوات وتتفتح مصاريع أبواب المعرفة.
قرأ الفكر فاستلهم من تاريخه عبرة الإنسان حين خط المعرفة على اللوح، قرأ الشعر فاعجب بمن يفيض حناناً وشفافية، قرأ التاريخ فأحب شعبه، وأحبه هذا الشعب، بل أحبته كل الشعوب التي عرفت بمناقبه وما جادت به يداه.
رسم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بيديه مجداً من القول والفعل، ففاض وجداً على وجد، وتعدى سيل خيره سيل بحر جارف.
ولأن الذكرى السابعة لعيد الجلوس هي الأجمل والأكثر فرحاً، فلا بد لنا أن نستذكر أهم ما أنجزت من افعال خلالها في إطار الثقافة، وما تحقق فيها من صروح أعلت من شأن المعرفة والحكمة.
مفاصل الإبداع
من العاصمة أبوظبي تتجلى روح الثقافة، وتتكاتف مفاصل الإبداع لتحيا قيمة الكلمة العربية المبدعة، وتتشكل اللوحة الآسرة، وتنطلق الأنغام المعبرة.
فكان أولها ان اضطلعت هيئة ابوظبي للثقافة والتراث بمهام تنفيذ صفحات ثقافية واحياء الصروح التي بناها العظام فكانت اولى المهام ان أعيد إلى قلعة الجاهلي رونقها إذ هي القلعة التي تعتبر واحدة من أكبر القلاع في الدولة، وقد كانت رمزاً للقوة والسلطة ومقر الإقامة الصيفية للعائلة الحاكمة، حيث تم البدء في بناء القلعة في عام 1891 تحت حكم الشيخ زايد الأول، وتم إنجازها بحلول العام 1898 بفضل الاستقرار السياسي الذي كانت تتمتع به المنطقة في نهاية القرن الـ 19.
وظهرت قلعة الجاهلي بحلتها الجديدة فأعلن متحف شيكاغو الاثيني للعمارة والتصميم، والمركز الأوروبي لفنون التصاميم المعمارية والدراسات الحضرية، فوز قلعة الجاهلي في مدينة العين بإمارة أبوظبي، بجائزة العمارة الدولية ضمن أفضل الإنجازات المعمارية الحديثة لعام 2010، وذكر بيان مشترك للمتحف الأميركي والمركز الأوروبي أن اختيار قلعة الجاهلي جاء من ضمن 95 مبنى ومشروعاً حضرياً حول العالم، تعد معالم معمارية متميزة تم إنجازها أخيراً.
مكتشفات تاريخية
وقرب تلك القلعة الرائعة يطل جبل حفيت على واحة العين حيث يعد الجبل معلماً طبيعياً هاماً بفضل طبيعته الجيولوجية البارزة. ويوجد على قمة ومنحدرات جبل حفيت بعض الأحافير البحرية التي يعود تاريخها إلى 70 مليون سنة مضت، عندما انبثق الجبل عن المحيط. غير أن الجبل يشتهر أكثر بآثاره القديمة، فمنذ ما يقارب 5000 سنة، اختار سكان المنطقة الأوائل الجرف الشمالي والمنحدرات الشرقية لهذا الجبل لبناء حضارتهم، وفي عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد تم العثور على أكثر من 500 أثر تاريخي في هاتين المنطقتين.
الروح الحية
ولا تزال الانجازات تتوالى في عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والاكتشافات تؤكد أصالة شعب الإمارات منذ اقدم العصور حيث يقع أكبر مجمّع أثري للعصر البرونزي في دولة الإمارات في منطقة هيلي بمدينة العين، ويعود تاريخه إلى الألفية الثالثة قبل الميلاد. وقد تم ضمّ بعض أجزاء هذا الموقع إلى حديقة آثار هيلي، التي تم تصميمها لتسليط الضوء على الآثار التاريخية وإتاحتها للزوّار، في حين توجد بقايا أثرية عديدة أخرى ـ كآثار المستوطنات السكنية والمدافن والأفلاج التي تعود إلى العصر الحديدي ـ في منطقة محمية خارج الحديقة.
ومن المهم ان العالم قد التفت الى ما انجز من تقدم معرفي في عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حيث اشادت مديرة اليونسكو بمناسبة انطلاق اجتماعات المؤتمر العام لليونسكو، بالجهود المتواصلة المبذولة من قبل الدولة لرعاية وترويج التراث الثقافي لإمارة أبوظبي والإمارات ككل، الأمر الذي ساهم في تحقيق اعتراف دولي بـ”القيمة العالمية الاستثنائية” لهذه الثقافة عبر إدراج المواقع الثقافية في مدينة العين على قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي في يونيو 2011، وكذلك إدراج الصقارة في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية في نوفمبر 2010 بفضل قيادة دولة الإمارات لجهود 12 دولة عربية وأجنبية.
التراث الشفاهي
ويعتبر التراث الثقافي غير المادي “بوتقة للتنوع الثقافي وعاملاً يضمن التنمية المستدامة”، وتتميز أبوظبي بتراث ثقافي غير مادي غني في مجالات الأدب الشفاهي، والعادات الفولكلورية، والتقاليد والمعتقدات الشعبية، والحرف والأعمال اليدوية التقليدية، والأغاني والرقصات فضلاً عن الألعاب والرياضات الشعبية والفنون الاستعراضية التي تعد جزءاً من الحياة اليومية في الإمارة.
وليس هذا فقط بل ان اصدار كتاب “الابتكار/ التحول: استراتيجيات خاصة بواحتي القطارة والجيمي” الذي حرره البروفيسور جورج سلفيتي والبروفيسور فيليبي كوريا يمثل جهداً بحثياً أكاديمياً يركز على الواحات في مدينة العين، ويقوم، من خلال استراتيجيات تصميميه، بإعادة تعريف الدور الذي تلعبه تلك الواحات في التحول الحضري في المدينة الصحراوية في القرن الحادي والعشرين. كما يشمل عرضاً للمنظومات المعمارية والحضرية والبيئية التي تضافرت لجعل تلك الواحات على ما هي عليه عبر الزمن. وبدلاً من تقديم الحلول الفورية للمشاكل التي تواجهها هذه الواحات، يقدم الكتاب سلسلة من أساليب العمل المختلفة التي يمكن أن تشكل استراتيجيات إدارية ومكانية جديدة للواحتين والأراضي الواقعة حولهما.
القلب النابض
واليوم، يقود صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مسيرة التنمية في أبوظبي، ويمضيان قدماً في بناء المستقبل مع قصر الحصن قلبها النابض وتراثها الحي، وسيبقى قصر الحصن دائماً رمزاً روحياً لإمارة أبوظبي، يجمع بين تاريخها وتراثها وحضارتها عبر العصور، ويشكل مكاناً لتكريم شعبها، والاحتفاء بثقافة الإمارة وهويتها، حيث يعتبر قصر الحصن المعلم التاريخي الرئيسي في إمارة أبوظبي ويختزل التطور التاريخي والسياسي للإمارة وحكامها منذ بناء هذا الحصن في القرن الثامن عشر الميلادي.
جائزة الإمارات التقديرية
وتوجت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع جهودها الثقافية بالإعلان كل عام عن أسماء الفائزين بجائزة الإمارات التقديرية للعلوم والفنون والآداب والتي خصصت للمبدعين من أبناء الإمارات، وتأتي متزامنة مع احتفالات الدولة باليوم الوطني.
ويتشرف الفائزون بالجائزة التي تصل قيمتها الى 200 ألف درهم مع شهادة تقدير وميدالية ذهبية تحمل شعار الجائزة واسم المكرم باستلامها من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله في احتفال يحضره أصحاب السمو الشيوخ والمسؤولون في الدولة بمناسبة اليوم الوطني.
ثقافة العالم
وفي عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان تأسس مهرجان أبوظبي السينمائي عام 2007 في أبوظبي بهدف المساعدة على إيجاد ثقافة سينمائية حيوية في أرجاء المنطقة، ويلتزم هذا الحدث الذي تقدمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في أكتوبر من كل عام، بتنسيق برامج استثنائية تجذب المجتمع المحلي وتسهم في تثقيفه كما تلهم صناع الأفلام وتغذي نمو صناعة السينما في المنطقة.
وفي هذا الاطار انطلقت لجنة أبوظبي للأفلام وهي مبادرة أطلقتها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في يناير 2009 بهدف دعم تطوير صناعة السينما والتلفزيون في أبوظبي ورعاية المواهب الجديدة والمساهمة في الترويج لثقافة أبوظبي من خلال السينما.
المواهب الشابة
وفي عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان تم تأسيس أول أكاديمية للسينما معتمدة في منطقة الشرق الأوسط باعتبارها قاعدة جيدة تنطلق منها عملية دعم المواهب الشابة وتطوير صناعة أفلام مزدهرة في المنطقة يكون مركزها أبوظبي، ويعتبر هذا التعاون بين هيئة أبوظبي للثقافة والتراث وأكاديمية نيويورك للسينما المبادرة الأولى من نوعها في المنطقة.
الفكر والكتاب
وفي عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان صار معرض أبوظبي الدولي للكتاب من أكثر معارض الكتب طموحاً وأسرعها نمواً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقد برزت أبوظبي كقوة داعمة لحركة التطوير المهني والتجاري لصناعة النشر في المنطقة، وهي ملتزمة مادياً ومعنوياً بالعمل على التوسع الطويل الأمد في هذا القطاع.
وفي 2008 بدأ تنظيم معرض أبوظبي الدولي للكتاب الثامن عشر من قبل شركة “كتاب”، وهي ائتلاف مشترك بين هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ومعرض فرانكفورت للكتاب.
مؤتمرات الثقافة
واحتضنت أبوظبي أعمال مؤتمر اتحاد الناشرين الدولي لحقوق النشر تحت شعار “نحو الارتقاء بحقوق النشر وخلق أسواق واعدة”، وناقش المؤتمر الذي تنظمه شركة “كتاب” التابعة لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث وجمعية الناشرين الاماراتيين واتحاد الناشرين الدولي واتحاد الناشرين العرب حقوق النشر والقرصنة الفكرية وتحديات النشر في العصر الرقمي والاستثناءات في حقوق النشر والتراخيص الجماعية، والتوجهات العالمية في مجال النشر وحقوق النشر في التشريع الإسلامي وحقوق النشر والاستراتيجية الثقافية.
الثقافة البدوية
واقيم مهرجان الظفرة وهو مهرجان سنوي مستوحى من الثقافة والتراث، ويعتبر المهرجان بمثابة حلقة وصل بين الأجيال ومناسبة أساسية لإحياء التراث وتخليده في الذاكرة وخلق الروح الوطنية في الأجيال الناشئة، ويهدف مهرجان الظفرة إلى التعريف بالثقافة البدوية وتفعيل السياحة التراثية.
ترجمة الثقافات
وتأتي مبادرة مشروع “كلمة” الطموح غير الربحي، وهي موجهة لتمويل ترجمة ونشر وتوزيع أهم الأعمال من المؤلفات الكلاسيكية والمعاصرة من اللغات الأجنبية إلى اللغة العربية، وتجمع المبادرة بين المؤلفين والمترجمين والناشرين والموزعين لتقديم مجموعة واسعة من المؤلفات للقراء باللغة العربية. ويركز مشروع “كلمة” عمله على أربعة مجالات رئيسية وهي تمويل ترجمة العناوين المميزة إلى اللغة العربية ونشرها وتوزيعها بالإضافة إلى التعاون مع مجموعة من دور النشر المشهورة في العالم العربي، وتعزيز مبادرات التسويق والتوزيع من خلال مساندة قنوات توزيع جديدة وتقوية القنوات القائمة حاليا، ومساندة صناعة الكتاب في العالم العربي وترويجها في الساحة الدولية، والقيام بدورالعامل المنشط لتوحيد الجهود المبعثرة لهذه الصناعة.
الشعر والناس
وفي عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد انطلق “شاعر المليون” مهرجاناً شعرياً يهدف إلى دعم تراث الشعر النبطي للمنطقة العربية فازدادت شعبيته وتقديره لدى الملايين من الناس، وذلك من خلال شاشات التلفزيون وشبكة الإنترنت، ويعد هذا المشروع من أهم المشاريع الثقافية الإعلامية وأكثرها نجاحاً في منطقة الشرق الأوسط، حيث يسجل نسبة متابعة عالية في كل حلقة من حلقاته الأسبوعية.
وتأسست ايضا أكاديمية أبوظبي للشعر العربي وهي واحدة من أكبر وأهم المشاريع الثقافية حيث تلعب الأكاديمية دوراً رئيسياً في عملية البحث في الشعر العربي وتوثيقه والسعي إلى إعادة إحيائه باعتباره أهم أشكال الإبداع.
وتسعى الأكاديمية إلى رعاية الشعر العربي ودعمه ليكون له دور ثقافي إبداعي، وتنقسم الأكاديمية إلى ثلاثة أقسام رئيسية هي: الأكاديمية العلمية والمسابقات الشعرية والمطبوعات.
القيمة التاريخية
ولابد من أن يتأسس موقع ثقافي شعري جديد فكان مهرجان “أمير الشعراء” الذي يدعو إلى الارتقاء بالشعر العربي الكلاسيكي وإحياء دوره كوسيلة تعبير فنية، إلى جانب اكتشاف المواهب الشابة ومنحها فرصةً للتطور والنمو، وقد تم تحقيق هذا الهدف من خلال تنظيم المسابقة الشعرية التي يتم بثها على شاشة تلفزيون أبوظبي وقناة “أمير الشعراء”.
ويعتبر مهرجان “أمير الشعراء” المشروع الأول الذي يعمل على ترويج القيمة التاريخية والثقافية للشعر العربي الكلاسيكي لدى قاعدة عريضة من الجماهير.
الكتابة والتأليف
وجاءت بادرة جديدة في عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله بإطلاق مشروع “قلم” بهدف تشجيع الإبداع والموهبة لدى جميع مواطني الدولة في مجال الكتابة والتأليف من خلال الترويج لأعمالهم الأدبية وتوزيعها ونشرها، حيث يتم عرض جميع أشكال الكتابة من قصص قصيرة وروايات ومسرحيات وقصائد شعرية.
الحركه الفوتوغرافية
وتأسست رابطة أبوظبي الدولية للتصوير الفوتوغرافي في يناير 2008 وجاءت أهدافها لخدمة فن التصوير الفوتوغرافي وتقديم كل الدعم وتوفير الامكانيات لتطوير الحركه الفوتوغرافية والمنتسبين لعضويتها، حيث حصلت الرابطة على عضوية الاتحاد الدولي لفن التصوير الفوتوغرافي في سبتمبر الماضي وأصبحت الممثل الرسمي لجميع الجمعيات FIAP وأندية التصوير والمصورين في دولة الإمارات العربية المتحدة لدى الاتحـاد الدولي.
متاحف أبوظبي
وشيدت في عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة الصروح الثقافية والفنية في جزيرة السعديات في أبوظبي لتصبح محط أنظار محبي الثقافة والفنون الراقية، وقبلة لعشاق المتاحف والانجازات الحضارية من مختلف أنحاء العالم، فبحلول الاعوام المقبلة ستشهد المنطقة ميلاد صروح حضارية خمسة قل نظيرها في العالم لتجعل من عاصمة الثقافة العالمية أبوظبي لؤلؤة الإبداع والتوهج الحضاري.
خمسة متاحف صممها أروع المختصين في العمارة أولها متحف الشيخ زايد الوطني الذي سيتم تشييده ضمن المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات، وهو صرح عملاق مقترن باسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، وقد أنشئ بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ومتابعة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وسيكون متحف الشيخ زايد الوطني إضافة نوعية مهمة إلى المنشآت الثقافية التي تم الإعلان عنها في المنطقة الثقافية لجزيرة السعديات التي ستضم متحف جوجنهايم أبوظبي للفن المعاصر ومتحف لوفر أبوظبي ودار المسارح والفنون والمتحف البحري.
أما متحف جوجنهايم أبوظبي بتصميم فرانك جيري فيضم قاعات عرض خاصة ومركزاً للفنون والتكنولوجيا ومركزاً لتعليم الفنون للأطفال ومكتبة فنية ومركزاً للأبحاث ومختبراً حديثاً للمحفوظات. ويعتبر متحف لوفر أبوظبي الذي صممه المهندس الفرنسي جان نوفيل من أهم المتاحف في العالم لهندسته المعمارية الفذة وتكوينه الآسر والذي تقوم هندسته على أساس قرص أبيض ذي نوافذ رحبة ومبان مرفقة بأشكال فنية معاصرة ومعروضات أصلية تمثل كل الحضارات والعصور القادمة.
أما متحف أبوظبي البحري المفصل الرابع في المتاحف التي ستقام على أرض جزيرة السعديات، فقد صممه المهندس المعماري تاداو آندو مستوحياً مفهومه حول شكل المبنى الذي سيزين الجزيرة من التراث الملاحي العريق لدولة الإمارات ومن ارث الأجداد.
وأخيراً مبنى دار المسارح والفنون الذي صممته المعمارية العراقية زها حديد والذي لا يشبه المباني في شيء إذ يتخذ شكلاً نحتياً أقرب إلى خط الطغرة العثماني العربي، يبدأ بممر للمشاة ويمتد من متحف الشيخ زايد الوطني ثم يتطور تدريجياً في تراكيب عبقرية معقدة ومتشابكة إلى أن يزداد عمقاً وارتفاعاً في اتجاهه نحو البحر.
منح للثقافة
كما أعلن مجلس أبوظبي للتعليم وشركة التطوير والاستثمار السياحي في ابوظبي، عن توقيعهما مذكرة اتفاق يستهدفان من خلالها طرح برنامج للمنح الدراسية على مدى الأعوام الدراسية الثلاثة المقبلة لـ 150 طالباً وطالبة، وتنص المذكرة المبرمة بين الطرفين على توفير 50 منحة سنوياً للطلبة، للحصول على شهادتي البكالوريوس والماجستير في مجالي تاريخ الفن، والثقافة، مع التركيز خصوصا على الدراسات المتخصصة بالمتاحف، وعند استكمال الدراسة، ستتولى الشركة توظيف الخريجين في المتاحف، الجاري تشييدها حاليا في المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات.
الفنون الكلاسيكية
وفي عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة تأسس مهرجان أبوظبي للفنون الكلاسيكية، ويعد هذا المهرجان أحد أبرز الفعاليات الفنية والثقافية في الإمارات، ومنبراً بارزاً للفنون الكلاسيكية على أنواعها، بحيث يجمع برنامجه المتنوّع أرقى الفنون الكلاسيكية والتشكيلية، وأجمل فنون الأداء العالمية مستقطباً في دوراته السنوية، كوكبةً من كبار الفنانين على المستوى الإقليمي والعالمي.
تأتي فعاليات المهرجان انطلاقاً من التزام مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون بالرؤية الشاملة والطموحة للعاصمة أبوظبي لتتبوأ مكانتها كوجهة رائدة ومميّزة للثقافة والفن والإبداع على المستوى العالمي.
تراث الشعوب
واحيت العاصمة الإماراتية أبوظبي على شواطئها وفي ساحة قلعة الجاهلي التراثية في العين، أمسيات موسيقية تجمع بين تراث الشعوب وتجاربها الحداثية في برنامجها “ووماد”.
جوائز للإبداع
ومن جائزة الشيخ زايد للكتاب التي أعلت من شأن المبدع العربي ومكانته حين ارتبطت باسم المغفور له الشيخ زايد رحمه الله، الى جائزة الإمارات التقديرية للعلوم والآداب والفنون التي خصصت للمبدعين والعلماء الإماراتيين في تشريف كبير بتسلمها من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، كانت الثقافة شعلة متوهجة في عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان فما بين هاتين الجائزتين الكبيرتين اللتين ارتبطتا باسمين عزيزين على أبناء الشعب والمهتمين بالثقافة تعددت المنجزات الثقافية في أبوظبي.
معرض عالمي
ومن الفعاليات المهمة ثقافيا إعلان شركة أبوظبي للتطوير والاستثمار السياحي عن افتتاح العرض العالمي الأول لعدد مختار من أبرز الأعمال الفنية العالمية من المجموعة الخاصة التي يقتنيها لاري غاغوسيان جامع الأعمال الأميركي والمتخصص بالفن الحديث المعاصر. وضم المعرض الذي أقيم تحت عنوان “ر. س. ت. و” أعمالاً فنية ومنحوتات ولوحات تشكيلية وأعمالاً فوتوغرافية وأخرى نفذت بطريقة الكولاج والطباعة على الشاشة الحريرية.


وركز عنوان المعرض “ر. س. ت. و” الحروف الأولى من أسماء 6 فنانين مرتبة بالطريقة الأبجدية وهم: إد روشاي وروبرت روشنبرج ويرشتارد سيرا وساي تومبلي وأندري وارهول وكريستوفر وول. وتم عرض الأعمال المشاركة في 5 قاعات.
امجاد الوطن
وفي عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان افتتح بيت الشعر التابع للمركز الثقافي الإعلامي لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، والذي بدأ نشاطه عبر أمسية شعرية متميزة أقيمت في مسرح أبوظبي بكاسر الأمواج إحياء لذكرى رحيل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، وشارك في الأمسية الشعرية شعراء إماراتيون وعرب، وتغنوا بأمجاد باني الدولة ومؤسسها.

اقرأ أيضا

حاكم أم القيوين يطلق «جائزة سعود المعلا للأداء المتميز»