صحيفة الاتحاد

الإمارات

بلدية الشارقة تقطع التيار الكهربائي عن 55 شقة





الشارقة - تحرير الأمير:

فوجئ عدد من سكان برج الروضة في منطقة النهدة بمدينة الشارقة صباح أمس بقطع التيار الكهربائي عن شققهم البالغ عددها 55 شقة من أصل 300 شقة في البرج الذي يقطنه أسر معظمها تنتمي إلى جنسيات عربية ويعود بناؤه إلى مطلع عام ·2000
ولم يعلم السكان بقطع التيار الكهربائي إلا بعد عودتهم من أشغالهم وأعمالهم في نهاية اليوم، إذ تم القطع وفق رواية حارس البناية في العاشرة صباحاً من قبل موفدين من بلدية الشارقة، دون إبلاغ السكان بهذه الخطوة، مما أثار حفيظة سكان الشقق المتضررة جراء القطع وعمدوا إلى التجمع في ممرات البرج ''يرثون حالهم''·
وحاول السكان الاتصال بمكتب طوارئ الكهرباء وطوارئ البلدية لإعادة التيار دون جدوى بغية إصلاح الموقف والتخفيف من نسبة الأضرار خصوصا أن معظم المستأجرين من الأسر ولديهم أبناء في المدارس، بالإضافة إلى أن بعضهم يعاني من حالات مرضية·
وكانت بلدية الشارقة قد وضعت إعلاناً على مدخل البناية لمستأجري المواقع السكانية تناشدهم ضرورة مراجعة قسم تصديق العقود الإيجارية في مبنى البلدية الرئيسي لتصديق عقود إيجاراتهم وفق أحكام القانون رقم 6 لسنة 2001 الصادر بشأن تنظيم العلاقة بين المؤجر والمستأجر·
وأشار الإعلان إلى أنه في حال عدم الالتزام بالتصديق ستضطر البلدية إلى اتخاذ الإجراء القانوني اللازم، ولم يشر الإنذار إلى آلية ''قطع التيار الكهربائي''·
وقال عمر الشارجي مدير إدارة حماية المستهلك في بلدية الشارقة في تصريح خاص لـ''الاتحاد'' إن عملية قطع الكهرباء لم تأت جزافا أو بصورة عشوائية، بل سبقها ثلاثة إنذارات متعاقبة، غير أن السكان تجاهلوا تلك الإنذارات، مشيرا إلى أن تصديق العقد وسداد ما يترتب عليهم وهو 2 بالمئة من قيمة العقد، يحمي المستأجر من بطش الملاك في حال الزيادة الإيجارية عليهم أو قطع الكهرباء لأي سبب من قبل المالك·
وأضاف الشارجي أن توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بعدم قطع الكهرباء من قبل ملاك البنايات على مستأجريها فقط، أما المستأجر الذي يرفض دفع فاتورة الكهرباء فيحق لدائرة الكهرباء قطعها عنه، وكذلك رفضه تصديق العقد، فيحق للبلدية قطع التيار أيضاً، مؤكداً أن 99 بالمئة من السكان تجاوزا الحد المسموح به، إذ إن هناك عددا من السكان لم يصدقوا عقودهم الإيجارية منذ عامين على الأقل·
ولفت الشارجي إلى أن البلدية تدرس وضع أنظمة مستقبلية من خلال ''الرقم الموحد ''، بقصد تنفيذ إجراءات صارمة في حال الهروب من تسديد الرسوم، وإلى حين تطبيق هذا النظام سيتم استخدام البريد الإلكتروني و الرسائل النصية القصيرة والإعلانات التوعوية والتحذيرية للجمهور في الصحف المحلية، موضحا أنه في حال التسديد يتم إعادة التيار خلال دقائق· وفي سياق متصل أكد عدد من المستأجرين المتضررين جراء قطع الكهرباء على أن سبب القطع يعود إلى عدم تصديق العقود الإيجارية لدى قسم تصديق العقود في البلدية، لافتين إلى أنهم تسلموا ثلاثة إنذارات خلال الشهرين الفائتين، بيد أن نصوص الإنذارات لم توضح مسألة القطع في حال عدم السداد، واعتبرت إيمان محمد شكري الفيومي إحدى القاطنات في البرج وأم لطفلين أن أسلوب قطع الكهرباء غير إنساني، نظرا لأن طفلها يستخدم جهاز أوكسجين خاص، وفسرت عدم التزامها بالكسل، وليس بقصد الامتناع عن دفع ما يترتب عليها أو الهروب، وقال نبيل جابر رب أسرة إنه لم يغفل مطلقا عن تصديق العقد منذ ست سنوات، مؤكدا أن عقده لم ينته إلا منذ أشهر قليلة، وذكر جابر ويعمل محاسبا أنه فوجئ وأسرته بقطع التيار في منزله، موضحا أن أكثر ما أقلقه من هذا الإجراء، هــــو وجود دواء علاجي لمرض الكبد الذي يعاني منه منذ سنوات يوضع في الثلج·