الاتحاد

الرياضي

انتخاب محمد حارب عضواً في الاتحاد الدولي للرياضات البحرية

حقق وفد اتحاد الرياضات البحرية مكاسب إدارية كبيرة خلال مشاركته في الدورة الرابعة والثمانين لاجتماعات الاتحاد الدولي للزوارق السريعة “يو أي أم” التي عقدت في العاصمة أبوظبي، برعاية سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية في الفترة من 17-23 أكتوبر الماضي.
وشهدت الدورة تجديد الثقة في أحمد حبروش الرميثي المدير المالي لاتحاد الرياضات البحرية رئيساً للجنة المحترفين الدولية للزوارق السريعة “أو بي سي”، حيث أسهم الرميثي بشكل واضح في تطوير العمل بهذه اللجنة الوليدة والتي تدير أقوى مسابقات الزوارق السريعة للفئتين الأولى واكس كات، وتم التأكيد على نجاح اللجنة في تأدية العديد من المهام وتحقيق العديد من النجاحات بعد الإشادات المتلاحقة من رئيس الاتحاد الدولي للزوارق السريعة (يو أي أم) الدكتور رافئيلي كيولي.
كما تم انتخاب محمد عبدالله حارب عضوا في مجلس إدارة الاتحاد الدولي للزوارق السريعة “يو أي أم” للمرة الأولى ليكون أصغر عضو في مجلس الإدارة، وأكد الاختيار المكانة المرموقة التي تحظي بها الدولة وكوادرها الصاعدة، حيث اختير محمد قبل فترة في عضوية لجنة البيئة الدولية، وبعد ذلك حصل على ثقة الاتحاد الدولي.
ويشغل محمد عبدالله حارب منصب مشرف سباقات الزوارق والقوارب السريعة في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية وعضوا في لجنة الزوارق السريعة باتحاد الرياضات البحرية وجاء انتخابه بالإجماع خلال جلسات الدورة رقم 84، فضلاً عن استمراره في عضوية لجنة البيئة الدولية.
وشهدت أعمال الدورة 84 أيضا انتخابات لجنة الزوارق السريعة “الكومنوف” حيث أسفرت عن استمرار احمد إبراهيم محمد رئيس لجنة الزوارق والقوارب السريعة والدراجات المائية، المدير التنفيذي لنادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية كعضو في لجنة الزوارق السريعة (الكومنوف) ليخرج وفد اتحاد الرياضات البحرية الذي شارك في اجتماعات الاتحاد الدولي (يو أي أم) بمكاسب كبيرة وتاريخية تعزز من مكانة الدولة.

اقرأ أيضا

مصر تنتظر الفوز الثاني... والهدف الأول لصلاح