الاتحاد

الرياضي

«الأبيض» وسوريا إلى نهائيات آسيا

فرحة لاعبي منتخبنا بالفوز والتأهل جاءت كبيرة

فرحة لاعبي منتخبنا بالفوز والتأهل جاءت كبيرة

تأهل منتخبنا الوطني إلى نهائيات آسيا للشباب لكرة القدم بعد فوزه على اليمن 3 - 1 في الجولة الثالثة من التصفيات التي تستضيفها الإمارات بالفجيرة حيث رفع رصيده إلى 9 نقاط، كما تأهل المنتخب السوري إلى النهائيات أيضاً بفوزه على لبنان 6 ـ صفر ليرفع رصيدة أيضاً إلى 9 نقاط ويتأهل المنتخبان عن المجموعة الرابعة.
ويلتقي منتخبنا مع نظيره السوري غداً في ختام التصفيات على المركزين الأول والثاني بالمجموعة. وكان الأبيض الشاب هو الأفضل والأخطر ودانت له السيطرة معظم الوقت. شهد اللقاء الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي نجل صاحب السمو حاكم الفجيرة ومحمد خلفان الرميثي رئيس اتحاد كرة القدم ومحمد صالح القطيش القنصل اليمني بدبي وناصر اليماحي رئيس اللجنة المنظمة للتصفيات وعبد الوهاب الأحمد نائب الرئيس وعدد من كبار المسؤولين والرياضيين وجمهور غفير وصل إلى نحو 4 آلاف متفرج أشعلوا المدرجات حماساً باستاد الفجيرة.
ومنذ الدقيقة الأولى كشف الأبيض الشاب عن نواياه الهجومية لحسم التأهل لمصلحته وينطلق وليد عمبر وينفرد ويسدد كرة قوية يصدها الحارس اليمني على مرتين ويتبعا صاروخ من خميس علي يعلو العارضة.
ويواصل الأبيض ضغطه بالكرات العرضية والتسديدات والاختراق من العمق إلا أن الدفاع اليمني تولي التشتيت. وتشتعل المدرجات بعدما أثمر ضغط الأبيض عن الهدف الأول بعدما اخترق وليد عمبر الدفاع وتقدم وسدد من داخل منطقة الجزاء داخل الشباك.
وتنفتح شهية الأبيض ويتسلم سالم راشد كرة مرتدة من الدفاع وقت تقدم الحارس اليمني ولكنه يسدد الكرة عالية. ويخرج الحارس اليمني عبدالله عارف مطروداً بالبطاقة الحمراء في الدقيقة 37 بعدما غادر إلى خارج منطقة الجزاء وأبعد الكرة بيده قبل أن ينفرد علي يعقوب به ليلعب المنتخب ليمني بعشرة لاعبين ويخرج جلال عبدالله لينزل بدلاً منه الحارس اليمني الاحتياطي صدام علي. وفي الدقيقة 44 ينقذ الحارس اليمني هدفاً من قذيفة عمبر. وينقذ الحارس اليمني في بداية الشوط الثاني تسديدة محمد حسين خوري الذي حل بدلاً من علي يعقوب، وفي الدقيقة 61 تحتسب ركلة جزاء لليمن إثر تعرض وليد الحبيشي للعرقلة من قبل سالم سلطان يسجل منها عصام ألوراقي هدف التعادل لليمن. وتحتسب ضربة حرة إثر تعرض عمبر للعرقلة يسددها سالم راشد تصطدم بالدفاع وتذهب للكورنر يلعبها فهد حديد إلى عبد الرحمن يوسف الذى حولها برأسه داخل الشباك محرزاً الهدف الثاني للأبيض في الدقيقة 70 لتعود البسمة للمدرجات، ويدفع عيد باروت بخالد درويش بدلاً من خميس علي، وفي الدقيقة 82 تحتسب ركلة جزا للأبيض إثر تعرض عبد الله حسن للعرقلة ويحرز منها محمد حسين ألخوري الهدف الثالث للإمارات لتكون النهاية سعيدة للأبيض. أدار المباراة السعودي محمد مرعي وساعده مواطنه بدر الشمراني والطاجكستاني كريموف والحكم رابع الأردني ناصر غفاري وراقبها السنغافوري بن هارون. وكان المنتخب السوري قد سجل فوزراً عريضاً على لبنان بستة أهداف نظيفة بدد بها آمال نظيره اللبناني في التأهل. وارتفع رصيد المنتخب السوري إلى 9 نقاط ليودع منتخب لبنان برصيد 6 نقاط. وقدم السوريون أقوى عروضهم على عكس المنتخب اللبناني الذي كان صيداً سهلاً. وفي الدقيقة 38 بدأ المنتخب السوري بتسديدة محمود المواس، وسجل سامر سالم الهدف الثاني أيضاً بتسديده قوية في الدقيقة 56، وأضاف سامر سالم الهدف الثاني له والثالث لمنتخب بلاده في الدقيقة 58.
وفي الدقيقة 77 أحرز محمود المبيض الهدف الرابع بضربة رأس إثر ضربة حرة، وأضاف حسين جويد الهدف الخامس في الدقيقة 88 من ضره حرة. وفي الدقية 92 ينفرد عبد الاله حفيان ليحرز الهدف السادس لسوريا.
أدار المباراة الكويتي يوسف مرزوق وساعده البحريني إبراهيم مبارك والكويتي فارس الشمري والحكم الرابع البحريني صالح نور وراقبها السعودي سلمان النمشان.

اقرأ أيضا

الوحدة يستعد للآسيوية في هولندا