الاتحاد

الرياضي

تشيلسي يهدر نقطتين أمام جينك

بوسينجوا مدافع تشيلسي (وسط) في سباق على الكرة مع فابيان كاموس مدافع جينك (يسار)

بوسينجوا مدافع تشيلسي (وسط) في سباق على الكرة مع فابيان كاموس مدافع جينك (يسار)

أهدر تشيلسي الإنجليزي نقطتين بتعادله مع مضيفه جينك البلجيكي 1 - 1 بينما أنعش فالنسيا أماله في البطولة وحقق الفوز الأول له في دور المجموعات حيث تغلب على ضيفه باير ليفركوزن 3 - 1.
وحصد تشيلسي نقطة واحدة بالتعادل ليرفع رصيده إلى ثماني نقاط في الصدارة حيث أنه التعادل الثاني له مقابل انتصارين، كما رفع جينك رصيده إلى نقطتين في المركز الرابع الأخير.
أما فالنسيا فقد رفع رصيده إلى خمس نقاط في المركز الثالث بفارق نقطة واحدة فقط خلف ليفركوزن. وفي مدينة جينك البلجيكية، افتتح راميريز سانتوس التسجيل لتشيلي في الدقيقة 26 لكن جيلي فوسين أدرك التعادل لجينك في الدقيقة 61.
وعلى ملعب “ميستايا” تقدم فالنسيا بهدف في الدقيقة الأولى من المباراة سجله جوناس ثم تعادل ليفركوزن بهدف للاعب شتيفان كيسلينج في الدقيقة 31، وفي الدقيقة 65 سجل روبرتو سولدادو الهدف الثاني لفالنسيا قبل أن يختتم زميله عادل رامي التسجيل بالهدف الثالث للفريق في الدقيقة 75.
وأشعل فالنسيا الحماس في المدرجات عندما تقدم مبكراً بهدف سجله جوناس بعد نحو 20 ثانية فقط من بداية المباراة حيث استغل خطأ فادحاً من حارس المرمى بيرند لينو، وتلقى الكرة خارج منطقة الجزاء ثم سددها ببراعة على يمين الحارس. وجاء الهدف المبكر ليعزز ثقة لاعبي فالنسيا ويربك حسابات باير ليفركوزن الذي لم يتمكن لاعبوه من تشكيل أي خطورة على شباك المنافس في الدقائق الأولى.
وواصل فالنسيا سيطرته على مجريات اللعب لكنه اصطدم بتماسك دفاعي للاعبي ليفركوزن الذي حاول الحفاظ على فرصته في استعادة توازنه وقلب موازين المباراة. وجاءت أولى الفرص الخطيرة لليفركوزن في الدقيقة 17 حيث تلقى أومير توبراك الكرة من ضربة ركنية وسددها برأسه لكن الحارس البرازيلي دييجو ألفيش تصدى لها بصعوبة.
وفي الدقيقة 22 أجرى المدير الفني لفريق فالنسيا تغييراً اضطرارياً وأشرك تينو كوستا بدلاً من إيفر بانيجا الذي سقط مصاباً.
وسدد النجم مايكل بالاك لاعب ليفركوزن كرة خطيرة في الدقيقة 25 لكن الحارس تصدى لها بثبات، وواصل ليفركوزن محاولاته حتى أدرك التعادل في الدقيقة 31 حيث تلقى شتيفان كيسلينج عرضية متقنة من بالاك وسدد الكرة برأسه في الشباك، وبعدها استعاد فالنسيا حماسه الهجومي وكثف محاولاته للتقدم مجدداً لكنه وجد صعوبة في اختراق دفاع ليفركوزن.
وكاد أندري شورل أن يسجل لليفركوزن في الدقيقة 39 حيث سدد كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء لكن الحارس ألفيش تصدى لها بأطراف أصابعه. وواصل الفريقان تبادل المحاولات الهجومية في الدقائق المتبقية لكنها لم تسفر عن جديد لينتهي الشوط الأول بالتعادل 1 - 1.
وفي الشوط الثاني جاء الأداء والنشاط الهجومي متقارباً بين الفريقين لكن كلا منهما وجد صعوبة في اختراق دفاع منافس وانحصرت مجريات اللعب لفترات في وسط الملعب.
وفي الدقيقة 59 أجرى مدرب فالنسيا التبديل الثاني في صفوف الفريق وأشرك بابلو بياتي بدلا من سفيان فيجولي.
وتقدم فالنسيا مجدداً في الدقيقة 65 عندما تلقى روبرتو سولدادو عرضية رائعة من جيريمي ماثيو وأسكن الكرة في الشباك بلمسة مهارية، وأسكن أندري شورل الكرة في شباك فالنسيا في الدقيقة 69 لكن الحكم لم يحتسبها هدفاً بدعوى التسلل. وبعد خمس دقائق دفع مدرب فالنسيا باللاعب خوردي ألبا بدلاً من جوناس، وبعد ثوان، أضاف عادل رامي الهدف الثالث لفالنسيا حيث تلقى الكرة من ضربة ركنية وأسكنها برأسه في الشباك. وفي الدقيقة 77 دفع مدرب ليفركوزن باللاعب إرن ديرديوك بدلا من كيسلينج، وقبل ست دقائق من نهاية المباراة أشرك مدرب باير ليفركوزن اللاعب نيكولاي يورجنسن بدلاً من سيدني سام، ولكن جميع محاولات الفريق الألماني باءت بالفشل لتنتهي المباراة بفوز فالنسيا 3 - 1.

اقرأ أيضا