صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

قصف المطار واشتباكات عنيفة في مقديشو



مقديشو-وكالات الأنباء: تعرض مطار مقديشو لقصف بقذائف الهاون بينما اندلعت معارك عنيفة في العاصمة الصومالية بعد ساعات من وصول طلائع قوات الاتحاد الأفريقي· ووصل نحو 370 جنديا أوغنديا إلى مقديشو ويسعى الاتحاد لاستكمال نشر ثمانية آلاف جندي في مهمة تستمر ستة أشهر·
ودوت عشرة انفجارات من ضربات الهاون وأكد شهود عيان أن المنطقة العسكرية من المطار أصيبت· كما أكد شهود عيان مقتل ثلاثة أشخاص في قتال عنيف بالعاصمة الصومالية بين جنود إثيوبيين ومسلحين مجهولين بالقرب من قاعدة عسكرية إثيوبية·
وهاجم مسلحو الحكومة المؤقتة وحلفاؤها من الاثيوبيين وخاضوا معركة لمدة نحو ساعة عقب هجمات بالمورتر على أفراد أوغنديين من قوات حفظ السلام الذين وصلوا لتوهم إلى مقديشو·
وقالت مراسلة محلية إن اثنين من المدنيين على الأقل وهما شاب عمره 25 عاما ورجل عمره 40 عاما قتلا في الوقت الذي هاجم فيه نحو 100 متمرد على الأقل قاعدة للقوات الحكومية في المقر الدفاعي السابق بالمنطقة الصناعية في مقديشو·وقالت المراسلة المحلية عناب محمد التي حوصرت وسط القتال في مستشفى ''إنهم يخوضون قتالا بالقذائف الصاروخية والأسلحة الآلية الثقيلة''·
وكانت أربع طائرات شحن حطت أمس في المطار حيث نقلت 370 جنديا أوغنديا مدعومين بالعربات المدرعة وتسلح الجنود الأوغنديون بأنواع مختلفة من الأسلحة الصغيرة منها رشاشات وبنادق من طراز أي كي ·47
ومن المقرر أن يصل إجمالي القوات الأوغندية إلى ألف وخمسمائة· وقال المتحدث باسم الجيش الأوغندي النقيب بادي أنكوندا في تصريحات للصحفيين بالعاصمة الصومالية ''لن نفرض إرادتنا على الشعب الصومالي فنحن هنا في مهمة لحفظ السلام''، وأشار إلى أن بلاده ستستمر في إرسال جنودها على دفعات صغيرة·
ويسعى الاتحاد الأفريقي لاستكمال نشر ثمانية آلاف جندي في مهمة مدتها ستة أشهر تتولى قيادتها بعد ذلك الأمم المتحدة· لكن القوة الأفريقية تفتقر للوسائل البشرية والتمويل المادي الذي وعدت به أوروبا وأميركا، فحتى الآن لم يتوفر سوى أربعة آلاف عسكري جاهزين للمشاركة من بين الذين وعدت بإرسالهم أوغندا ونيجيريا وغانا وملاوي وبوروندي·
وفي أديس ابابا مقر الاتحاد الافريقي، صرح مفوض الاتحاد الافريقي للسلم والامن سعيد جينيت بأن انتشار قوة السلام الأفريقية ''بدأ هذا الصباح في مقديشو''، فيما قال متحدث باسم الجيش الاوغندي الكابتن بادي انكوندا ''حتى الآن وصل 370 جنديا الى الاراضي الصومالية وهم هنا في مقديشو''·
وقد وصل مئات الجنود جميعهم أوغنديون ومسلحون برشاشات ويحملون شارة الاتحاد الافريقي، مع آليات مصفحة مطلية بالابيض مع عبارة ''اميصوم'' الى العاصمة الصومالية حيث استقبلهم كبار المسؤولين العسكريين والسياسيين الصوماليين·وكان في استقبالهم قائد الجيش الصومالي الجنرال عبد الله عمر علي ووزير الداخلية محمود احمد غوليد ونائب وزير الدفاع صلاد علي جيلي، الى جانب ضباط في الجيش الاثيوبي الذي يدعم الحكومة الصومالية لبسط سلطتها في البلاد·وقال قائد الجيش الصومالي الجنرال عبد الله عمر علي ''إنني سعيد بانتشار قوات الاتحاد الافريقي وستقوم بدون شك بإحلال الاستقرار في الصومال وبتدريب جيشنا الوطني لنتمكن من الدفاع عن أنفسنا''·وأضاف ''انها مناسبة رائعة للشعب الصومالي وفرصة رائعة للمنطقة''·
وقال جينيت ان ''مهمتنا في الصومال هي لمساعدة الصوماليين· لا بديل عن العملية السياسية والحوار لحمل السلم والاستقرار الى الصومال لكن الحكومة الفدرالية الانتقالية بحاجة لدعم كبير لبلوغ هذا الهدف''·
الى ذلك قال مصدر مسؤول بمصلحة خفر السواحل اليمنية قطاع خليج عدن ان عناصر عسكرية صومالية احتجزت سفينة للصيد البحري تابعة للشركة اليمنية الاردنية أثناء تواجدها للصيد بالقرب من جزيرة حنيش اليمنية الكبرى الواقعة جنوب البحر الأحمر·
وأوضح المصدر أن المسلحين اقتادوا السفينة الى موقع عسكري صومالي وفقا لما أظهرته صور الرقابة عبر الأقمار الصناعية التابعة لوزارة الثروة السمكية التي تتولى الرقابة على حركة سفن الصيد البحري المرخص لها بالاصطياد في المياه الإقليمية اليمنية·· مشيرا الى أن صور الرقابة رصدت قيام زورق صومالي على متنه مسلحون بالاقتراب من السفينة ومن ثم قيامهم باحتجازالسفينة واقتيادها إلى الموقع الصومالي·