الرياضي

الاتحاد

وينكاب يحلّق بلقب الجولة الأولى لبطولة «V8»

وينكاب يتوسط الفائزين ويرفع كأس المركز الأول للسباق

وينكاب يتوسط الفائزين ويرفع كأس المركز الأول للسباق

توج الأسترالي جايمي وينكاب قائد فريق فودافون بلقب بطولة (V8)400 (سوبر كارز) بعد أن حقق المركز الأول لليوم الثاني على التوالي في الجولة الأولى من البطولة التي احتضنتها حلبة ياس على مدار اليومين الماضيين، وأحرز الأمير السعودي عبد العزيز بن تركي الفيصل المركز الأول في بطولة تحدي كأس بورش جي تي 3 الشرق الأوسط ليحتل صدارة الترتيب العام للسباق، بعدما تغلب على البحريني، الشيخ سلمان بن راشد آل خليفة، في اللفة العاشرة من السباق الذي ضم 13 لفة، مسجلا 26.19.932 دقيقة، ومبتعدا عن وصيفه في الجدول بـ 45 نقطة كاملة.
واستحق وينكاب لقب الجولة الافتتاحية في الموسم بفوز مستحق على مارك وينتربوتون أول المنطلقين، ليسجل 1.27.28.373 ساعة، على طول الـ200كم، مبتعدا عن الوصيف بأربع ثوان كاملة، وبذلك تصاحب الصدارة وينكاب من استراليا حيث مهد هذه الرياضة، وحيث حقق وينكاب العديد من الصولات والجولات، إلى حلبة ياس التي شهدت هذا اللون من السباقات للمرة الأولى.
وحقق شان فان كيسبريجن المركز الثالث بـ1.27.40.204 ساعة، تاركاً المركز الرابع لثالث المنطلقين، قائد فريق الـ”جاك دانيز” ريكي كيلي، والذي حال بين كريج لوندز وبين طموحه في المقعد الرابع، ليحرز “فودافون تيم” بواينكب ولندز، لقبين في صدارة الجولة الأولى، في أول مغامرة للـ(V8) على عرش “مرسى ياس”، فيما تمكن شان فان كيسبريجن قائد فريق “إ سبي تولز ريسنغ” صاحب المركز الثالث، من تحقيق لقب أسرع لفة، محرزا 1.58.737 دقيقة، في لفته الـ28.
الفيصل يقترب من كأس التحدي
وخطا السعودي، الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل خطوة كبيرة نحو لقب تحدي كأس بورش جي تي 3 الشرق الأوسط بعد فوز مستحق في الجولة الثامنة من السلسلة على أرض حلبة مرسى ياس، أمس بعدما سجل زمنا 26.19.9320 دقيقة، ليخطف المركز الأول من الشيخ سلمان بن راشد آل خليفة الذي كان يتطلع لتحقيق فوزه الثاني على التوالي خاصة بعد أن أحرز المركز الأول على خط الانطلاق.
وكانت اللحظة الحاسمة في اللفة العاشرة من السباق الذي ضم 13 لفة، والتي شهدت انزلاق سيارة الشيخ سلمان، الذي تعرض لضغط كبير، بشكل كبير على أحد المنعطفات، الأمر الذي أتاح الفرصة أمام متصدر البطولة من تجاوزه والتوجه مباشرة نحو فوزه السادس في السلسلة المؤلفة من 12 جولة.
وتعرض أقرب منافسي الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل على اللقب، ابن عمه وزميله في الفريق، الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل لحادث مؤسف، في خضم محاولاته للضغط على مواطنه بندر العيسائي، حيث فقد السيطرة على السيارة في اللفة السابعة وخرج عن مسار الحلبة ليصطدم بالحاجز. وتكرر الأمر مع السائق الإماراتي خالد القبيسي، الذي فقد السيطرة على سيارته وخرج عن المسار قبل لفتين وأجبر على دخول ممر الصيانة الأمر الذي أخر كلا السائقين وأدى إلى تراجعهما لآخر الترتيب.
شفروليه الشرق الأوسط
وفي سباق شفرولية الشرق الأوسط الثاني، فاز مايكل باتريزي باللقب، بعد أن سجل زمنا وقدره 25.35.921 دقيقة ليزيح بذلك طارق الجمال الذي تصدر السباق أمس الأول من الصدارة، وأقصى الجمال حادث تصادم في اللفة الأولى للسباق الثاني بعد أن ناضل كثيرا ليبقى على عجلاته، التي خذلته مع دخول اللفة الرابعة، حيث اضطر بعد الإصابات البليغة التي لحقت بإطار عجلته اليمنى الخلفية إلى التوقف، رافعاً يده للجماهير التي آزرت روحه القتالية.
كما أحرز المتصدر أسرع زمن في لفته الثانية، بـ2.17.329 ثانية، وحافظ السعودي عبدالعزيز اليعيش على المركز الثاني، وبفارق جيد عن المتصدر، ليكون المركز الثالث من نصيب البحريني فهد المسلم، فيما تراجع الشيخ حمد آل خليفة إلى لمركز الرابع.
وكلل عزرا إظفار جهوده المبذولة مع انبعاث دخان احتكاك العجلات على الحلبة، بتربعه على عرش الفئة السادسة للسباق الثاني من بطولة “الشفرولية الشرق الأوسط”، منتزعا صدارة المراكز من فيصل رفيعي الذي حل ثانياً بفارق 5 ثوان كاملة.
50 إعلامياً غطوا السباق
أبوظبي (الاتحاد) - توافرت لسباق سوبر كارز تغطية إعلامية كبيرة، حيث حرصت وسائل إعلام عالمية كثيرة على متابعة وتغطية تفاصيل السباق أولا بأول، سواء عبر الفضائيات أو الصحافة المكتوبة أو المواقع الإلكترونية المتخصصة في رياضة السيارات، مثلها حوالي 50 إعلامياً وقد كانت جميع المعينات المطلوبة لتسهيل مهمة الإعلاميين متوافرة إضافة إلى المركز الإعلامي الذي توافرت فيه كل خدمات الاتصال من إنترنت وهواتف وشاشات عرض لمتابعة السباقات المختلفة أولا بأول.

9 آلاف شخص يتابعون الحدث

أبوظبي (الاتحاد) - تابع سباق سوبر كارز على مدار يومي السباق، أكثر من 9 آلاف شخص، من المقيمين والمواطنين الذين حرصوا على الوجود منذ وقت مبكر يومي الجمعة والسبت في حلبة ياس والاستمتاع بفعاليات السباق بجانب البرامج الترفيهية المصاحبة والتي كان آخرها الحفل الموسيقي الذي أعقب السباق الرئيسي الثاني كمسك ختام الحدث الذي تعددت فعالياته وسباقاته.

اقرأ أيضا

سواريز.. «لحظة ألم»!