الاتحاد

عربي ودولي

إسلام آباد: 40 قتيلاً بهجوم انتحاري في مجلس قبائل

باكستانيون في موقع التفجير الانتحاري ببلدة دارا ادم خيل أمس

باكستانيون في موقع التفجير الانتحاري ببلدة دارا ادم خيل أمس

قُتـــــــل ما لا يقـــــــل عن 40 شخصاً أمس في تفجير انتحاري استهدف اجتماعاً لزعماء القبائل بشمال غرب باكستان الذين تعهدوا بمحاربة متشددين· وفجر الانتحاري نفسه بين حشد يضم ألف شخص خلال اجتماع لمجلس للقبائل في دارا ادم خيل بإقليم الحدود الشمالية الغربية بالقرب من المناطق القبلية التي تعمها الفوضى، حيث يتمركز نشطاء حركة ''طالبان'' وتنظيم ''القاعدة'' الإرهابي· وقالت قناة ''دون نيوز'': إن 37 شخصاً قتلوا وأصيب 35 بجراح، فيما ذكرت قناة ''جيو'' أن محصلة القتلى 40 شخصاً على الأقل· وذكر مسؤول عسكري بارز أن اجتماع مجلس القبائل عقد بين القبائل الخمسة لتوقيع اتفاق للحرب ضد المسلحين المتشددين في منطقتهم· ويُعد هذا ثالث تفجير انتحاري في المنطقة الشمالية الغربية خلال ثلاثة أيام·
وكان الرئيس الباكستاني برويز مشرف يسعى للتوصل إلى اتفاق مع شيوخ القبائل في الإقليم الحدودي الشمالي الغربي والمناطق القبلية لتخليصهم من المتشددين ·
إلى ذلك، نقلت صحيفة ''ذانيشن'' الباكستانية'' عن مصادر مطلعة أمس الأول أن ''القاعدة'' أعلنت عن تعيينات جديدة بالتنظيم في إطار استراتيجيتها الجديدة خلال الصيف المقبل، حيث تم تعيين ''أسلم باكستاني'' قائداً جديداً لـ''القاعدة''، ومحمد الشهراني نائباً له في المنطقة الشرقية في باكستان· وأوضحت أن التعيين جاء عقب إلقاء القبض على القيادي البارز منصور داد الله· بينما نفى أحمد سلمان الناطق بلسان ''القاعدة'' التقارير عن مقتل ما يعرف بـ''عزام الأميركي''، في هجوم الصواريخ الأخير على قرية ''خوشالي تريخل'' بالمنطقة القبلية·
وفي نيويورك، قالت صحيفة ''نيويورك تايمز'' أمس إن الجيش الأميركي يقوم بمراجعة خطة خاصة بإرسال حوالي 100 خبير أميركي لتدريب قوة عسكرية شبه نظامية في باكستان لمواجهة الجماعات المتطرفة وتنظيم ''القاعدة'' في المناطق القبلية الباكستانية·
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عسكريين أميركيين قولهم: إن البرنامج سيكون أكبر من الجهود الحالية لتدريب القوات الباكستانية على أساليب مواجهة التمرد·
وستقوم الخطة بمواءمة المستشارين الأميركيين مع فرق الحدود الباكستانية التي تشتبك مع المتمردين باستخدام مجندين من جماعات عرقية على الحدود·
وقالت الصحيفة إن الخطة السرية التي تقع تفاصيلها في 40 صفحة تدعو المستشارين الأميركيين في البداية إلى البقاء داخل مناطق التدريب، ولكنهم في النهاية يمكن أن يذهبوا مع القوات الباكستانية في مهام طبقاً لمسؤول عسكري أميركي بارز· وقالت الصحيفة إن بريطانيا تدرس برنامجاً مشابهاً في باكستان·
ونقلت الصحيفة عن متحدثة باسم السفارة الأميركية في إسلام آباد إليزابيث كولتون تأكيدها وجود الخطط، ولكنها رفضت تحديد عدد المستشارين الأميركيين· ونقل عنها قولها: ''إن المدربين الأميركيين سوف يركزون في الأساس على مساعدة أفراد الأطقم الباكستانية الذين يقومون بالتدريب الفعلي في قوات فرق الحدود''·
من جهة أخرى، أطلقت السلطات الباكستانية أمس سراح زعيم رابطة المحامين الباكستانية القوية الذي سجن بعد أن قام الرئيس مشرف بإعلان حالة الطوارئ منذ ثلاثة أشهر من الإقامة الجبرية·

اقرأ أيضا

اتفاق بين الأكراد ودمشق يقضي بانتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيا