صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

نهيان يدعو إلى تبني آلية خاصة للرقابة على أسواق المنطقة



دبي - حسين الحمادي:

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي صباح امس، مؤتمر اسواق الاوراق المالية والبورصات الذي تنظمه كلية الشريعة والقانون في جامعة الإمارات بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة دبي ويستمر لمدة 3 أيام بمشاركة عدد من المتخصصين في الشؤون المالية والقانونية والشرعية، ويشهد المؤتمر على مدى ثلاثة أيام مناقشة 41 ورقة عمل تتناول مواضيع متعددة حول أسواق الاوراق المالية والنواحي القانونية والشرعية في التداول بالأسواق، يقدمها عدد كبير من اساتذة الجامعة المحلية والعربية والدولية، وشهدت فعاليات أمس مناقشة 13 ورقة عمل من خلال 3 جلسات·
ودعا معالي الشيخ نهيان بن مبارك خلال كلمته الافتتاحية، الى ايجاد نظام فعال ومرن للرقابة والمتابعة المستمرة في اسواق الدولة والمنطقة يأخذ بأفضل ما في العالم في هذا الجانب، الى جانب تحقيق مستويات رفيعة من الشفافية وخصوصا ما يتعلق بعمليات البيع والشراء في الاسواق وإيجاد نظم قانونية قوية تستهدف حماية المتعاملين وتستجيب بسرعة وفعالية لاية تجاوزات او مخالفات او جرائم، كما دعا الى توسيع قاعدة الشركات المسجلة في السوق والتعاون الوثيق بين الاسواق المالية في المنطقة وبين هذه الاسواق والاسواق العالمية لتوحيد الاجراءات والممارسات في هذه الاسواق·
وأكد معاليه ان المؤتمر يتناول بالبحث والدراسة اسواق الاوراق المالية والبورصات وهي الموضوع الذي يتصل بالحركة الاقتصادية بالمجتمع، مشيرا الى ان قيام كلية الشريعة والقانون في جامعة الامارات بتنظيم المؤتمر يجسد بوضوح التزام الكلية والجامعة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في ان تكون الجامعة على قدر توقعات المجتمع وتقوم بدورها في اجراء البحوث النافعة والهادفة وربطها بشكل وثيق مع احتياجات التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالدولة· وأضاف: انعقاد المؤتمر في دبي له دلالته، حيث ان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يؤكد دائما على ضرورة وضع الخطط الاستراتيجية لمواجهة القضايا والتحديات التي تؤثر في حياة الفرد والمجتمع، ويشجع على تأكيد مكانة هذا الاسلوب العلمي في حياة الافراد والمجتمع·
وأكد اهمية قطاع الاسواق المالية والبورصات والذي يمثل -اذا ما أحسن ترشيده- الاساس القوي والمتين الذي تقوم عليه الانشطة الاقتصادية، كما رحب معاليه بالتركيز في الحدث على دراسة المناخ القانوني لبناء الشفافية في الاسواق وتعريف الافراد بها وبسبل التعامل الناجح معها·
واشار الى ان دولة الامارات ومنطقة الخليج بوجه عام تسعى الى تطوير مناخ ملائم تزدهر فيه الاسواق المالية، وقال: ندرك في الوقت ذاته ان امامنا مجالا واسعا للتطوير في هذه الاسواق ونأمل ان تصل الاسواق الى وضع يتسم بدرجة عالية من النضج والنمو من خلال ادراك المتعاملين اهمية وجود اسواق رشيدة ينخفض التركيز فيها على المضاربات والسعي للكسب السريع، ووضع تقوم فيه اسواقنا المالية بدورها في تعبئة رؤوس الاموال وتوفير السيولة للشركات العاملة وتوجيه الاستثمارات الى الاوجه الاكثر انتاجية في الاقتصاد القومي، مؤكدا على ضرورة ان تهتم الاسواق بالمستهلك من خلال توفير عائد مناسب له على استثماراته والانفتاح على افضل الممارسات العالمية والأخذ بأطر قانونية ورقابية سليمة وهو ما يتطلب اسواقا تعكس ظروف عصر العولمة وتتسم بالكفاءة والمرونة اللازمة لاداء دورها الاقتصادي والاجتماعي المقرر، كما دعا سموه الى وصول الاسواق الى وضع تتيح فيه هذه الاسواق كافة المجالات الممكنة امام الافراد والمؤسسات للتعامل مع الاسواق المالية العالمية وبما يتيح للدولة استقطاب رؤوس الاموال الاجنبية في اطار قانوني ورقابي يحقق الاندماج والتكامل مع الاسواق العالمية الاخرى·










ضوابط أداء الشركات
ناقشت الجلسة الثانية التي ترأسها الاستاذ الدكتور خالد المذكور رئيس اللجنة الاستشارية العليا للعمل على استكمال تطبيق الشريعة الاسلامية في الكويت، الاطار الشرعي والقانوني للاسواق، وتناولت موضوعات مثل المضاربة على الاسهم قبل بدء الشركة في نشاطها للدكتور فهد بن عبدالرحمن اليحيى من كلية الشريعة وأصول الدين بجامعة القصيم السعودية، والضوابط والمعايير الحاكمة للشركات المختلطة في ضوء الشريعة الاسلامية قدمها الدكتور علي الشال الطنيجي من قسم الدراسات الاسلامية بكلية الشريعة والقانون في جامعة الامارات، فيما قدم الدكتور اختر زيت عبدالعزيز من الجامعة الاسلامية العالمية بماليزيا ورقة بعنوان سوق رأس المال في الاطار الاسلامي·· التجربة الماليزية، كما قدم الدكتور اشرف محمد دوابه من كلية المجتمع بجامعة الشارقة ورقة حول المشتقات المالية في الرؤية الاسلامية·
وفي الجلسة الثالثة والاخيرة ليوم امس والتي ترأسها معالي الاستاذ الدكتور عبدالوهاب أبوسليمان عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية، ناقشت الاحكام الشرعية للاوراق المالية المتداولة، وتم خلالها تقديم عدة اوراق عمل شملت موضوع (الاسهم والسندات·· تصور وأحكام) قدمها الدكتور احمد عبدالعزيز الحداد من دائرة الشؤون الاسلامية والعمل الخيري في دبي، كما قدم الدكتور عصام ابوالنصر من جامعة الازهر ورقة عن الحكم الشرعي في تملك الاسهم وتطهير اسهم الشركات التي اختلط فيها الحلال بالحرام، كما قدم الدكتور يوسف عبالعزيز العقل ورقة عن زكاة الاسهم والسندات وقدم الدكتور محمد محروس المدرس بجامعة البحرين ورقة اخيرة بعنوان الاسواق المالية والبورصات من المنظور الشرعي والقانوني·
تكريم الرعاة
تم خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر تكريم الرعاة والمساهمين في الحدث، حيث قام عبيد الطاير رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة دبي بتكريم ممثلي الشركات والمؤسسات والجهات الراعية للمؤتمر، كما تم تكريم عبدالرحمن غانم المطيوعي المدير العام السابق للغرفة على مساهمته في انجاح المؤتمرات والأحداث التي اقيمت بالتعاون بين الغرفة وجامعة الامارات خلال السنوات الخمس الماضية·
كلام صورة: نهيان وجانب من الحضور