صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

خليفـة: الاتفاقيـة خطوة مهمة في تحقيـق رؤية الإمارة لريادة الثقافـة بالمنطقة

سلطان بن عدي:

وقعت حكومة إمارة أبوظبي وحكومة الجمهورية الفرنسية اتفاقية ثقافية لمدة 30 عاماً، لتشييد متحف ''لوفر أبوظبي''، كمتحف عالمي ضمن المنطقة الثقافية في ''جزيرة السعديات''، على بُعد 500 متر من شواطئ أبوظبي، ورحّب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' بهذه الخطوة، مشيراً إلى أن مبادرة تشييد متحف ''اللوفر أبوظبي'' تشكل نموذجاً للتعاون الدولي البناء، وتجسيداً للعلاقات الثنائية التاريخية التي تجمع بين دولتي الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الفرنسية، وأشار سموه إلى أن هذه الاتفاقية تشكل خطوة مهمة تجاه تحقيق رؤية أبوظبي لتبوؤ موقعها الريادي كمركز للثقافة في المنطقة، وجسرا للتواصل الحضاري في العالم، كما أنها ستفتح المجال لخلق فرص للتعليم وزيادة الوعي الثقافي لدى الأجيال القادمة·
وأعرب الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي عن سعادته باحتضان جزيرة السعديات في إمارة أبوظبي لمتحف ''اللوفر أبوظبي'' باعتباره أحد أبرز المتاحف العالمية العريقة ذات الأوجه الحضارية المتعددة والذي سيمنح إمارة أبوظبي بعدا متفردا يكفل لها تحقيق رسالتها الحضارية والإنسانية على مستوى المنطقة والتي تسعى أبوظبي الى ترسيخها باستقطاب أبرز الصروح الثقافية والمعالم الحضارية في العالم بحيث تكون مقصدا مهما، ومركز إشعاع حضاري وتنويري زاخرا بالتنوع والتعدد الثقافي والمعرفي·
وأوضح سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن ''اللوفر أبوظبي'' سيتطور في المستقبل ليصبح متحفا مستقلا ليكون إرثا حضاريا للانسانية جمعاء بما يتيح من أرضية مثالية للتواصل والتعارف بين جميع الثقافات، وأشاد سموه لدى حضوره مراسم توقيع الاتفاقية بدعم ورعاية قيادتي البلدين الصديقين برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' والرئيس الفرنسي جاك شيراك لكافة اوجه التعاون الثنائي وحرصهما الكبير على توثيق روابط الصداقة بين دولة الامارات العربية المتحدة وجمهورية فرنسا، مؤكدا سموه ان هذه الاتفاقية برهان واضح لما يمكن للتعاون والتفاهم بين البلدين ان يحققه خدمة لمصلحة شعبي وحكومتي البلدين الصديقين، معربا سموه عن امله في ان يسهم هذا الإنجاز الحضاري في ايجاد مزيد من صيغ التعاون المثمر والمشاريع المشتركة في المستقبل·
حضر توقيع الاتفاقية سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي رئيس المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية وسمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان رئيس هيئة مياه وكهرباء أبوظبي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وسمو الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان رئيس دائرة المالية في أبوظبي·
ووقع الاتفاقية الثقافية، التي تعتبر الأولى من نوعها التي يعقدها متحف اللوفر، معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة أبوظبي للسياحة ورئيس شركة ''التطوير والاستثمار السياحي''، ومعالي رينو دونوديو دو فابر وزير الثقافة والاتصالات الفرنسي، وذلك خلال حفل تم تنظيمه أمس في أبوظبي·
من جهته، أشاد فخامة الرئيس الفرنسي جاك شيراك باختيار أبوظبي لمتحف اللوفر، موضحاً دور هذه الخطوة في تعزيز روابط الشراكة مع أشهر المتاحف في العالم وأكثرها جذباً للزوار، إلى جانب مد جسور التعاون مع مؤسسة ثقافية عريقة حملت منذ نشأتها مقومات التواصل مع العالم، وملامسة الروح الانسانية من خلال أعمال فنية خالدة·
وأضاف: التزم متحف اللوفر، الذي اعتمد على المجموعات الفنية الملكية الفرنسية القديمة والتي تم تعزيزها باستمرار على مدى القرنين الماضيين، منذ نشأته بأن الفن هو رسالة انسانية، وفي الوقت الذي تسعى فيه أبوظبي، بالتعاون مع اللوفر، إلى نشر واحتضان التراث وروائع الفن العالمي إلى جانب المحافظة على هذا الزخم الثقافي، فهي تلتزم أيضاً باكتشاف عصور من الإبداع وتأكيد رعايتها للتراث والحضارة، بينما تتطلع بطموح إلى المستقبل·
ويستضيف متحف ''لوفر أبوظبي''، بموجب هذه الاتفاقية، مجموعات فنية متكاملة ونادرة على شكل إعارة لمدة طويلة الأجل من ''متحف اللوفر'' ومتاحف فرنسية عريقة منها ''متحف دو كي برانليه'' و''مركز جورج بومبيدو'' و''متحف دورسيه'' و''متحف فيرساي'' و''جيميه'' و''رودان'' و''جمعية المتاحف الوطنية الفرنسية''، وسيعتمد المتحف نظاما مبتكرا يكفل تقديم مجموعات فنية فريدة بصفة منتظمة من خلال تدوير المعروضات على صالات عرض متحف ''لوفر أبوظبي''، وذلك بالتزامن مع خطة الإمارة لبناء مجموعاتها الخاصة من الأعمال الفنية، كما سيتم تنظيم معارض مؤقتة سنوياً في ''لوفر أبوظبي''، وذلك ضمن برنامج التبادل العالمي بين المعارض الرائدة في العالم·