الاتحاد

الاقتصادي

رؤية أبوظبي الاقتصادية تهدف إلى استقطاب 4,3 مليون سائح في 2012

 رؤية أبوظبي  الاقتصادية تسعى إلى مضاعفة أعداد الأفواج السياحية القادمة إلى الإمارة

رؤية أبوظبي الاقتصادية تسعى إلى مضاعفة أعداد الأفواج السياحية القادمة إلى الإمارة

أكد خبراء في القطاع السياحي استمرار نمو القطاع في أبوظبي من خلال مساهمة أكبر في الناتج المحلي في ظل استمرار اقامة المشاريع السياحية والفندقية ومشاريع التوسعة المختلفة في أبوظبي وعدم تأثرها بالأزمة العالمية·
وتوقعت الرؤية الاقتصادية لأبوظبي للعام 2030 أن يبلغ أعداد الزوار والسياح الى أبوظبي من خلال مطاراتها 3,4 مليون سائح في العام 2012 بمعدل نمو تراكمي يبلغ 13,3؟ منذ العام 2006 لغاية العام ·2012
أما الطاقة الاستيعابية للمسافرين المخطط لها ضمن مشروع توسعة مطار أبوظبي الدولي، فإنه من المتوقع بحسب الرؤية الاقتصادية، أن تبلغ للعام 2030 نحو 30 مليون مسافر في نهاية المرحلة الثالثة من مشروع التوسعة وأن تبلغ في المرحلة الأولى في العام 2010 نحو 12,2 مليون مسافر، وفي المرحلة الثانية 20 مليون مسافر في العام ·2020
قال ناصر بطي بن عمير عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي رئيس لجنة السفر والسياحة إن القطاع السياحي في أبوظبي من أقل القطاعات تأثراً بالأزمة العالمية·
وأكد أن التوسعات التي تحدث خلال السنين المقبلة في المطارات والبنية التحتية والمشاريع الفندقية تؤكد أن النمو السياحي سيستمر وسيزيد من أهمية القطاع السياحي بالنسبة للاقتصاد الوطني، إضافة الى زيادة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي·
وقال الخبير الاقتصادي أحمد البنا إن القطاع السياحي يلعب دورا رئيسيا إذا تم النظر الى مساهمته في الناتج المحلي التي تصل الى 12؟ من إجمالي الناتج المحلي·
وأكد أن التركيز سيكون في أبوظبي على استقطاب السياح لتنشيط الحركة في القطاع الفندقي والذي تسعى حكومة أبوظبي إلى زيادتها لتصل الى 40 ألف غرفة·
وبحسب هيئة أبوظبي للسياحة، من المتوقع أن يصل عدد الغرف الفندقية في أبوظبي بحلول العام 2012 نحو 25 آلف غرفة فندقية بينما يوجد في الوقت الحالي 12 ألف غرفة فندقية·
وأكد البنا أهمية تقديم التسهيلات لجذب السياح وخصوصا السياحة المختارة التي تكون من انتاج أحداث رئيسية اقتصادية كالمؤتمرات والمعارض والأحداث الرياضية·
وتشهد أبوظبي العام الحالي اقامة معرض آيديكس ومعرض الطاقة المستقبلية والجولة النهائية لسباق الفورمولا1 '' وغيرها من المعارض والمؤتمرات بحيث قام منظمو المعارض والمؤتمرات بحجز نحو 50 معرضا للعام الحالي لغاية الآن بحسب شركة أبوظبي الوطنية للمعارض·
وقال البنا إن أبوظبي تتمتع بمقومات سياحية كبيرة من مقومات بحرية والبرية وموقومات المدن كتوفر المراكز التجارية والمقومات الثقافية، مشيرا الى أن كل تلك المقومات إن وضعت في المسار الصحيح فإنها ستزيد من مساهمة القطاع السياحي في الناتج المحلي·
وقال إن تأثير الأزمة المالية العالمية على القطاع العقاري وخصوصا المشروعات السياحية أقل من المدن المجاورة وهي مستمرة في التنفيذ·
وقال رئيس تحرير مجلة أسفار السياحية ابراهيم الذهلي إن القطاع السياحي من أهم القطاعات الاقتصادية التي تشهد نموا مؤكدا وإن المشاريع التي تم الإعلان عنها سابقا أكدت الهيئة أكثر من مرة أنها مستمرة رغم الأزمة العالمية·
وقال إن القطاع السياحي في أبوظبي الأقل تأثرا بالأزمة العالمية لنشاط سياحة المؤتمرات والمعارض التي تستمر في النمو في أبوظبي وتزداد عاما بعد عام، إضافة الى أن قلة الغرف الفندقية تجعلها دائما ممتلئة بحيث إن الطلب يفوق العدد الموجود حاليا·
وتستثمر شركة أبوظبي الوطنية للمعارض بشكل كبير في عملية إعادة تطوير مركز المعارض وتوسعته بحيث إن إكمال المرحلة الثانية من مركز أبوظبي الوطني للمعارض أسهم في مضاعفة المساحة الإجمالية للعرض لتصل إلى 55 ألف متر مربع، بينما كانت مساحته نحو 30 ألف متر مربع، ويأتي ذلك مع استضافة أبوظبي لمعرض آيدكس حيث سيقام المعرض في جميع قاعات المركز الاثنتي عشرة·
وأكد الذهلي أن الدول المعتمدة على السياحة بشكل رئيسي هي التي تتأثر بالأزمة المالية العالمية·
وتشهد الناقلة الوطنية في الإمارات العربية المتحدة الاتحاد للطيران نموا مستمرا في عدد الرحلات والمسافرين والأساطيل، إذ ارتفعت نسب إشغال أسطول ''الاتحاد للطيران'' إلى 75% العام الماضي مقارنة بـ68% العام ،2007 بعد أن أقلت 6 ملايين مسافر بزيادة 34%· ويأتي هذا في الوقت الذي تسلمت فيه الشركة، التي مر على إطلاقها 5 سنوات، تسع طائرات جديدة، في إطار زيادة أسطولها، ليبلغ بذلك عدد الطائرات في الشركة 42 طائرة، بحسب ما أوضحت الشركة في بيان صحفي أمس·
حققت السياحة في أبوظبي خلال العام 2008 عددا من الإنجازات المهمة تتمثل في اختيارها ضمن أفضل 10 وجهات للسفر على مستوى العالم وارتفاع نسب إشغالها الى 90؟، إضافة الى وضع استراتيجيتها الجديدة التي تهدف الى الوصول الى 2,7 مليون نزيل و25 ألف غرفة العام ،2012 لتعزز من مكانتها على خريطة السياحة العالمية خلال عام ·2008
وبحسب البيانات المتوافرة عن أداء القطاع الفندقي في أبوظبي، فإن نتائج الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري تشير إلى استمرار النمو القوي لهذا القطاع، فخلال هذه الفترة استقبلت فنادق إمارة أبوظبي حوالي 1,160 مليون نزيل فندقي، بزيادة تصل نسبتها إلى 7% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وكانت حصة الأسد للزوار من داخل الإمارات بعدد 390 ألف نزيل، أي بزيادة تبلغ 7% مقارنة مع نفس الفترة في العام الماضي·
كما شهدت الفنادق ارتفاعا كبيرا في عدد النزلاء، فالزوار القادمون من أوروبا سجلوا نموا قويا بلغت نسبته 16% خلال هذه الفترة ليصل عددهم إلى 270 ألف سائح·
وتراوحت نسب الإشغال في الفنادق خلال العام 2008 بين 85 و90 % معظم أوقات السنة·
وتشير الرؤية الاقتصادية الى أن المشروعات السياحية التي يدرس حاليا التخطيط لها والعمل على تنفيذها تشمل منتجعات ومتاحف وصالات عرض دولية وأسواقا تجارية وغير ذلك من المرافق الترفيهية

اقرأ أيضا

اتحادات أعمال أميركية ترفض "أمر" ترامب بالانسحاب من الصين