أكّد معالي علي سالم الكعبي مدير مكتب سمو وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية دعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، مسيرة المؤسسة حتى يتسنى لها الاضطلاع بالمهام المنوطة بها لخدمة المجتمع الإماراتي بصفة عامة والأسرة الظبيانية بصفة خاصة. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته مؤسسة التنمية الأسرية أمس للاعلان عن تفاصيل المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات 2011 والذي سيعقد في الـ27 و 28 من شهر فبراير المقبل، وتحت رعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية. وثمّن الكعبي آليات التعاون بين المؤسسة ومختلف المؤسسات المجتمعية العاملة في الدولة بصفة عامة وفي إمارة أبوظبي بصفة خاصة، ووجّه الشكر إلى برنامج مهارات الإمارات التابع لمعهد التكنولوجيا التطبيقية الذي تشاركه المؤسسة في تنظيم المسابقة ضمن منظومة مبادراته الاستراتيجية التي تستهدف كوادر المجتمع وتشجعها على التميز في مختلف مناحي الحياة، وصولاً للتعرف إلى العناصر المتميزة التي يمكن لها من خلال آليات دعم وورعاية المؤسسة أن تسهم في رفد قطاعات الدولة المختلفة بأفكار وابتكارات وإبداعات واكتشافات واختراعات تعزز مسيرة الدولة علمياً واقتصادياً لتواكب مسيرة النهضة الحضارية العالمية. ودعا الكعبي الشباب والشّابات المستهدفين إلى المشاركة في فعاليات المسابقة التي توقّع لها أن تؤجج مظاهر التنافس الشريف بينهم للتعرف إلى قدراتهم ومهاراتهم وإمكاناتهم التي يمكن أن تدعمها المؤسسة تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام بكافة آليات الدعم المادية والمعنوية. وأكّد الكعبي على أنّ المسابقة ستكون أفضل أداة لاستقطاب الكفاءات الإماراتية الشابة التي هي في حاجة ماسة إلى من يتعرف إليها ويقدم لها الدعم والعون اللازمين لتواجه التحديات والصعوبات التي تعترض مسيرتها حتى يتسنى لها المشاركة في مسيرة خدمة مجتمعها ونهضته الحضارية الذي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه ويواصل مسيرته بحنكة القائد المتمرس صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله. من جهته وجّه على المرزوقي مدير المسابقة الوطنية لمهارات الامارات 2011 شكره وامتنانه لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على الرعاية الكريمة للمسابقة الوطنية لمهارات الامارات 2011، التي ستقام في في معهد التكنولوجيا التطبيقية في ابوظبي وكلية فاطمة للعلوم الصحية للمرة الثالثة على التوالي، وذلك بمشاركة عدد من مؤسسات التعليم العالي والصناعي والمعاهد والمدارس الحكومية والخاصة بالدولة. واشار المرزوقي الى ان المتسابقين سيتنافسون في عشر مهارات متنوعة تشمل نظم برامج المعلومات والربوتات والميكاترونكس والتمديدات الكهربائية والاوتوكاد والتصميم الجرافيكي وشبكات الحاسوب وتصميم صفحات الانترنت وتشكيل المعادن باستخدام الحاسب الالي “سي ان سي”، كما تتضمن المنافسة وللمرة الأولى مهارة التمريض ويمكن المشاركة في المسابقات بحيث لا يزيد عمر المشارك على 22 عاماً ما عدا مسابقة الميكاترونكس والروبوت حيث يمكن المشاركة فيهما حتى سن 25 عاما وان يكون من مواطني دولة الامارات العربية المتحدة. ولفت المرزوقي إلى انه تم تشكيل لجان فنية متخصصة تضم خبراء معتمدين دولياً لتقوم بتقييم اعمال المتسابقين بشكل دقيق ويمثلون اكثر من 13 مؤسسة اكاديمية وحكومية من بينها جامعة خليفة وجامعة الامارات وكليات التقنية العليا والجامعة الأميركية في الشارقة وشرطة دبي ومركز التعليم والتأهيل المهني إضافة الى معاهد التكنولوجيا التطبيقية ومعاهد التعليم والتدريب المهني. وأشار الى ان الفائزين بالمسابقة سيحصلون على جوائز قيمة مقدمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، كما أن الفائزين والمتميزين في المسابقة الوطنية لمهارات الامارات سيتم اختيارهم ضمن منتخب الامارات للمهارات للتنافس في مسابقة المهارات الدولية التي ستقام في العاصمة البريطانية لندن خلال شهر اكتوبر المقبل حيث ينافس فريق الامارات خلال هذه المسابقة الدولية في 13 نوعا من المهارات من اصل 45 مهارة تنظمها هذه المسابقة الدولية مشيرا الى انه سيتم تنظيم دورات تدريبية عالية المستوى لإعداد الفريق وتجهيزه للمشاركة في المسابقة بالشكل الذي يضمن تمثيل الدولة في المسابقة بالشكل المشرف الذي يتناسب مع طموحات قيادتنا الرشيدة. وقال إن المشاركة في هذه المسابقات المهمة سواء داخل الدولة او خارجها تهدف الى إعداد قاعدة من الشباب الاماراتي المتميز الذي يتمتع بمهارات عالمية في مختلف مجالات التكنولوجيا والصناعة المتطورة مشيراً الى أن عدد المتسابقين في مسابقة المهارات الدولية يصل الى 950 متسابقا من 52 دولة يتنافسون لمدة اربعة ايام متواصلة مما سيكسب شباب الوطن المزيد من الخبرات والمهارات العالمية الجديدة. ومن جانبه أكّد المهندس حسين الحمادي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني على حرص القيادة الرشيدة على إعداد الكوادر الوطنية الفنية المتميزة في تطبيقات التكنولوجيا الحديثة، وتماشياً مع الخطة الاستراتيجية لحكومة أبوظبي 2030 لتوفير الكفاءات لكافة قطاعات الصناعة والتكنولوجيا والمشاريع الاقتصادية بالدولة، إضافة إلى أن هذه المسابقة تهدف إلى نشر الوعي الصناعي والتكنولوجي بين شباب الدولة بما يساعد على اكتشاف المهارات الوطنية ذات القدرات المتميزة بما يسهم في تطوير ونمو الاقتصاد الوطني وفق أكثر نظم العالم تطوراً ورقياً.