الاتحاد

عربي ودولي

رئيس الحكومة الليبية: لا محاصصة في الحكومة

قال الدكتور عبد الرحيم الكيب، الذي اختير كأول رئيس للحكومة الليبية الجديدة إن حكومته، التي بدأ مشاورات تشكيلها اعتبارا من أمس ولمدة ثلاثة أسابيع، لن تكون حكومة محاصصة على الإطلاق، لكنه أكد في المقابل أن الثوار سيكون لهم دور في حكومته التي قال إنها ستكون منفتحة على جميع الليبيين من دون استثناء.

وشدد الكيب في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية نشرتها اليوم الأربعاء، على أنه لن يدخل إلى الحكومة الجديدة سوى من كان يتمتع بالكفاءة والوطنية من بين الوزراء، مؤكدا أنه لا مكان لعناصر ورموز النظام الليبي السابق الذي قاده العقيد الراحل معمر القذافي على مدى السنوات الـ42 الماضية.

واختير الكيب لتشكيل الحكومة بعد فوزه بنتيجة الاقتراع السري لأعضاء المجلس الوطني الانتقالي مساء أول من أمس في العاصمة الليبية طرابلس.

واعترف الكيب أن حكومته، التي ستضم ما بين 22 و24 حقيبة وزارية، سيتعين عليها مواجهة تحديات كثيرة أهمها ملف رعاية أسر الشهداء والجرحى والوضع الأمني وإعادة الحياة إلى طبيعتها مجددا بعد 8 أشهر من الثورة الشعبية.

واعتبر أن أي محاولة لجمع السلاح المنتشر بكثافة الآن في ليبيا لن تتم سوى بوضع آلية للمصالحة الوطنية، مشيرا إلى ضرورة الإسراع ببناء جهازي الأمن الوطني والجيش الوطني على أسس حديثة وبقيادات وطنية نظيفة وذات كفاءة.

ولفت الكيب إلى ضرورة أن تكون هناك إجراءات لضمان تسهيل استيعاب الثوار في مؤسسات المجتمع وإعادة دمجهم في الحياة المدنية وعودة العسكريين إلى وظائفهم الأصلية في الجيش والشرطة. كما أعلن اعتزام حكومته البدء في محاكمة عناصر نظام القذافي وكل من أساء للشعب الليبي، لكنه تعهد في المقابل بتوفير محاكمة قانونية عادلة ونزيهة لهؤلاء.

اقرأ أيضا

أبو الغيط يؤكد التزام الجامعة العربية بتقديم كلّ الدعم للسودان