صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

إعلان الحكومة الفلسطينية مجمد إلى الأسبوع المقبل



رام الله- تغريد سعادة والوكالات:
أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية أمس انه لن يتم الاتفاق على حكومة الوحدة الفلسطينية قبل نهاية الأسبوع المقبل·
وكان من المقرر الإعلان عن تشكيلة الحكومة التي اتفقت ''حماس'' وحركة ''فتح'' على تشكيلها بعد محادثات في مدينة مكة بالسعودية يوم الثامن من فبراير الماضي، في نهاية الأسبوع الماضي·
وقال هنية خلال اجتماع لحكومة تصريف الاعمال، في غزة ''لأسباب وطنية متعلقة بحركتنا السياسية الفلسطينية لم ننته من المشاورات لتشكيل الحكومة ولن نعلن عنها قبل نهاية الأسبوع القادم''·
وكان هنية يشير إلى المحادثات التي بدأت الليلة قبل الماضية، بينه وبين الرئيس الفلسطيني محمود عباس· وأضاف هنية ''هناك بعض المسائل التي تحتاج لمزيد من المشاورات سنستكملها (اليوم وغدا) قبل مغادرة الرئيس إلى رام الله''· ولم يتطرق هنية للنقاط مثار الخلاف بينما ذكر مسؤولون آخرون أن الجانبين لم يتفقا بعد على من سيتولى حقيبة الداخلية التي يشرف حاملها على الأجهزة الامنية·وافادت مصادر فلسطينية بأن عباس أبلغ هنية خلال اجتماعهما في مقر الرئاسة في غزة ،رفضه تعيين العميد حمودة جروان وزيرا للداخلية في حكومة الوحدة الوطنية المرتقبة·
وأكدت المصادر أن عباس طالب هنية باختيار شخصية أخرى مستقلة لتولي هذا المنصب بينما قال المستشار السياسي لهنية أن حركة ''حماس'' تصر على ترشيح العميد جروان لهذا المنصب·
وتوقعت المصادر أن تسند حقيبة الداخلية لرئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية بشكل مؤقت إلى أن يتم التوافق على تولي وزير مستقل هذه الحقيبة ·
وكشفت المصادر النقاب عن أن هنية وضع شروطا على منصب نائب رئيس الوزراء، بينما ينص اتفاق مكة على أن تختار حركة ''فتح'' أي شخصية تراها مناسبة لتولي هذه الحقيبة، موضحة أن هنية طالب بعدم السماح لنائب رئيس الوزراء بالدعوة لعقد جلسة لمجلس الوزراء في حال غياب رئيس الوزراء، بالإضافة إلى عدم منح نائب رئيس الوزراء أي صلاحيات ينوب فيها عن رئيس الوزراء في حال غيابه·
وأضافت المصادر أن هنية بحث أيضا ،مع الرئيس عباس موضوع الشراكة السياسية فيما يتعلق بتقاسم السفارات والمحافظين ونصيب ''حماس'' فيها·
وقالت المصارد إنه قد اتفق على أن يكون الباب مفتوحا لمشاركة الجبهة الشعبية في حكومة الوحدة الوطنية·وقالت مصادر قريبة من الاجتماع أنه تم تثبيت الدكتور زياد أبو عمرو كوزير للخارجية، ويحسب على كوتة حركة ''فتح'' وتم تثبيت الدكتور سلام فياض وزيرا للمالية، والدكتور مصطفى البرغوثي، ووزير للجبهة الديمقراطية، ووزير من حزب الشعب، أما الجبهة الشعبية فلن تشارك في الحكومة·واضافت المصادر انه لم يتم بعد اعداد مسودة برنامج سياسي نهائي·