الاتحاد

عربي ودولي

موسى: القمة العربية لن تؤجل ولبنان سيُدعى إليها

مبارك خلال اجتماعه مع موسى

مبارك خلال اجتماعه مع موسى

أكد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى امس أن القمة العربية المقرر عقدها في دمشق في 29 و30 مارس لن تؤجل، معتبراً أن المهم ضمان دعوة لبنان اليها·
وقال موسى في تصريحات بعد اجتماع مع الرئيس المصري حسني مبارك إن القمة مقررة في مكانها وموعدها، وانه فهم من محادثاته مع المسؤولين السوريين في دمشق أن لبنان سيدعى اليها·
ونفى موسى إدخال أي تعديل على المبادرة العربية الخاصة بلبنان· وقال إن المبادرة لها نص وروح هو الوصول الى حل لمشكلة لبنان، مشيراً الى أن المفاوضات التي دعا اليها ''الأكثرية'' والمعارضة تم خلالها التوصل الى عدد من الاتفاقات على نقاط عديدة وهناك نقاط أخرى يمكن الوصول الى حل بشأنها ولاتزال هناك بعض النقاط محل خلاف كبير· وحول امكانية عودته قريباً الى لبنان قال إن ذلك أمر ممكن· وحول ما ذكره رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري بأن حل المشكلة اللبنانية في يد سوريا والسعودية قال إن هذه هي وجهة نظر بري من البداية، ولكن ايضا فإن تسهيل الأمور في لبنان يسهل العلاقات بين السعودية وسوريا، فالأمر يشبه العملة ذات الوجهين·
وانتقد موسى عقب لقائه أمس الرئيس المصري وجود المدمرة الأميركية ''كول'' قبالة السواحل اللبنانية· وقال إن التحركات العسكرية تؤدي الى كثير من القلق والإثارة·
وأضاف أن هناك علامات استفهام عديدة حول سبب وجود هذه القطعة البحرية وتوقيت وصولها للمنطقة وما هو المقصود من ذلك، وهناك ايضا استثارة للمشاعر ازاء وجود هذه السفينة، واننا نتابع هذا الموضوع وسنناقشه ضمن مناقشة الوضع العام خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب الاربعاء المقبل·
وعن إمكانية دعوة الرئيس الايراني أحمدي نجاد لحضور القمة العربية القادمة وما قد يثيره ذلك من حساسيات قال موسى انه سبق دعوة الرئيس الايراني لحضور قمة مجلس التعاون الخليجي ولا أعتقد أن دعوته للقمة العربية ستثير حساسيات، ولكن لا يوجد شيء مقرر حتى الآن في هذا الخصوص وإنني أتحدث هنا في إطار المحتمل حدوثه·
ووصف موسى اللقاء المطول مع الرئيس مبارك بأنه مهم للغاية، حيث تم خلاله تناول العديد من القضايا المهمة على الساحة العربية والقضايا المطروحة على جدول اعمال القمة العربية المقبلة في دمشق وخاصة قضايا لبنان والوضع في فلسطين· وشدد على أن الجو العام على الساحة العربية يتسم بالتوتر الى حد كبير واعصاب مشدودة وعلاقات عربية ليست على أحسن ما يكون وهذا ما يزعجنا جميعا·
وقال انه عرض على الرئيس مبارك هذه الموضوعات، بما في ذلك المشكلة اللبنانية والقمة العربية والظروف الخطيرة التي تمر بها المنطقة حالياً، مشيرا الى انه من الطبيعي ان تكون الاتصالات في مثل هذه الظروف على أعلى مستوى وان تكون الجامعة العربية في موقع تستطيع فيه قراءة الاحداث وتقييمها بصورة دقيقة وصحيحة·
من جانبه نفى وزير الخارجية المصري أحمد ابوالغيط توجيه أي لوم مصري لسوريا بشأن موقفها من الأزمة اللبنانية· وقال لم يصدر عن القاهرة أي لوم لسوريا بأي شكل وهناك تفهم للقدرات السورية على الارض اللبنانية وسوريا تعترف بأن لها أصدقاء في لبنان يستمعون الى نصيحتها· والمبادرة العربية هي المخرج الحقيقي للأزمة اللبنانية· ولا يمكن ان يرضى أحد بأن يكون لبنان في وضعه الحالي· لبنان يحتاج الى رئيس وحكومة فاعلة وتوافق داخلي وعمل مشترك بين كافة الاطياف لكي يخرج قويا وقادرا على تحديد مصيره بنفسه·
كما نفى ما يتردد عن فتور في العلاقات بين مصر وسوريا· وقال لا أعتقد في هذا على الاطلاق والاتصالات بين مصر وسوريا قائمة وحضر الى مصر وزير الخارجية السوري وليد المعلم ونحن نبقي على الاتصال الدائم مع الاخوة في سوريا والتشاور مستمر كما هو في صالح المنطقة ولبنان وسوريا نفسها·
وأضاف ''لا أستطيع القول إن اميركا رفضت المبادرة العربية والتي هي قبل كل شيء شأن عربي خالص جرى طرحه في الاجتماعات العربية بعد فشل كافة المبادرات الخارجية الاخرى عن إحداث أي تأثير· لذا يجب ان تحظى المبادرة بالاهتمام ويكون لها الاولوية على ما عداها من اية أفكار أخرى للتسوية في لبنان''·
كما نفى ابوالغيط صحة ما يتردد عن ربط عقد القمة العربية المقبلة في دمشق بانتخاب رئيس للبنان· وقال هذا عار عن الصحة فنحن لم نربط انعقاد القمة بانتخاب الرئيس اللبناني ولكن قلنا لكي نؤمن قمة فاعلة ناجحة تدعم العمل العربي المشترك علينا ان نتجاوز الازمة اللبنانية·
الى ذلك أكد وزير الثقافة اللبناني وزير الخارجية بالوكالة طارق متري امس ان طلب السعودية من رعاياها مغادرة لبنان لم يثر مخاوف دول اخرى·
وقال ان ''الوضع لا يشي بانفجار كبير يهدد الموجودين في لبنان ولن يستدعي منهم تدابير مشابهة''·
وعن وجود قطع بحرية عسكرية اميركية في المياه الدولية قبالة الشواطئ اللبنانية، قال متري ان الولايات المتحدة لم تستشر الحكومة اللبنانية في الأمر· وأوضح ان القطع الحربية الاميركية على بعد 65 كلم من المياه الاقليمية·
من جهته، اعتبر محمد حسين فضل الله ان الخطة الاميركية ''إعلان حرب''· وقال فضل الله ان ادارة الرئيس الاميركي جورج بوش ''نسفت شيئا اسمه الاستقرار الاقليمي''، مطالبا السلطة اللبنانية برفض هذا الأمر رفضا مطلقا وعدم الاكتفاء بإعلان عدم معرفتها المسبقة به· وأضاف ''لا يكفي أن يصدر موقف رسمي لبناني يجزم بعدم التنسيق مع الاميركيين بل لا بد من رفض هذه الخطوة العدوانية رفضا مطلقا''·

اقرأ أيضا

6 قتلى بانفجارات في كابول خلال الاحتفال بالنوروز